بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

13 ديسمبر 2019 - 41 : 4   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مديرية التحرير بالبحيرة وليدة الثورة وثمرة العزم والكفاح

23 يوليو 2019 - 42 : 20




البحيرة - محمد البربرى

تعمير صحراء محافظة البحيرة كان من أهم مكتسبات ثورة 23 يوليو المجيدة، حيث تم إنشاء مديرية التحرير لاستصلاح 600 ألف فدان وإقامة مشروعات تنموية لخدمة الفلاح، وجذب الشباب وتشجيع الهجرة الداخلية وإقامة مشروعات إنتاجية.

وكان هذا المشروع بمثابة ثورة زراعية، حولت الصحراء الجرداء لمناطق زراعية خضراء، بعدما أنشأت مديرية التحرير التي أسسها مجلس قيادة الثورة على مساحة 600 فدان، لتصل مستقبلًا إلى أكثر من مليون فدان بمنطقة غرب الدلتا، وتقع بين ترعة النوبارية شمالا والطريق الصحراوي جنوبًا، والتي تعتبر أول ثمرة لثورة 23 يوليو 1952 وأهم مكتسباتها.

وكان صاحب تلك الفكرة الصاغ مجدي حسنين مدير مكتب اللواء أركان حرب محمد نجيب، وبدأ من خلال الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في أكتوبر 1952 والذي كان وقتها عضوًا بمجلس قيادة الثورة.

تشكلت لجنة تأسيسية لمديرية التحرير لتقوم بدراسة الفكرة لاختيار أقرب مكان لتنفيذ المشروع، وشكلت اللجنة مجلس إدارة مديرية التحرير في 21 مارس 1953 مكون من "اللواء محمد نجيب والذي كان يشغل رئيس وزراء مصر وقتها ورئيسا لمجلس الإدارة، والصاغ مجدي حسنين، مدير مكتب رئيس الوزراء عضو مجلس الإدارة المنتدب، وينوب عن الرئيس عند غيابه".

وبالفعل تم إصدار القانون 148 لعام 1954 لإنشاء مديرية التحرير في المنطقة الواقعة غربي الدلتا بمساعدة عدة لجان فنية واستشارية تشكلت بجانب مجلس إدارة مديرية التحرير للاستعانة بالخبرات والكفاءات الممثلة فيها، "التخطيط، الزراعة، المالية الاقتصادية، الميكانيكا والكهرباء، الطرق والمباني، المواد، الشؤون الاجتماعية، الإنتاج الحيواني، التعاون، الجيولوجيا، أبحاث الحشرات والحيوان".

وبدأت الكراكات تخرج أحشاء الأرض لتشق الترعة المباركة، التي ستحمل ماء النيل إلى أرض مديرية التحرير، لتحيل الصحراء القاحلة إلى جنة تجرى فيها الأمطار، وبدأ العمل في بناء القرى وتدمير تلك الصحراء.

وهدف مشروع إقامة مديرية التحرير إلى توسيع الرقعة الزراعية بمحافظة البحيرة وإضافة مساحة 600 فدان، وإنشاء مجتمعات عمرانية جديدة لجذب الأيدي العاملة، وتشجيع الهجرة الداخلية لتخفيف عبء التكدس بمنطقة الوادي القديم، وإقامة مشروعات في مجال الثروة الحيوانية والإنتاج الداجني لتلبية احتياجات السوق المحلية والتصدير، بالإضافة إلى استخدام طرق حديثة في الري وإقامة مجتمع زراعي وصناعي متكامل لجذب الشباب للتطلع لمستقبل أفضل والمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي لشعب مصر.

وأصبحت مديرية التحرير، سلة زراعة الخضر والفاكهة في مصر، والتي تنتج 65% من احتياجات السوق المحلية لليمون وتقوم بتصديره للخارج واستفادت محافظة البحيرة بل مصر بأكملها من تلك الثورة العظيمة.

 
 
 
 












التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب 1

اعلان مصلحة الضرائب 2

التنمية الشاملة

منتدى شباب العالم

أوميجا كير

حركة المحافظين

مشروعات الصغيرة

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

بنك تنمية الصادرات

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

البنك العربي الافريقي

البنك التجاري

بنك قناة السويس