بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

24 اغسطس 2019 - 41 : 15   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

على بنه تكتب: السريالية في الفن التشكيلي

5 اغسطس 2019 - 55 : 12




تتعدد مذاهب ومدارس الفن التشكيلي في القرن العشرين، ولعل أهمها المدرسة السريالية، لما فتحته أمام الفنان من آفاق لا يحدها منطق أو عقل أو قيود.

فقد ظهرت المدرسة السريالية في مطلع القرن العشرين بفرنسا، كحركة ثقافية في الأدب والفن الحديث، تهدف إلى التعبير عن العقل الباطن، بصورة يعوزها النظام والمنطق، نافرة، تلفظ كل ما هو مألوف، وكما قال عنها منظرها (ريه بريتون) أنها آليّة أو تلقائية نفسية خالصة، من خلالها يمكن التعبير عن واقع اشتغال فكر الإنسان، في تمرد على أي قيود خارجية أو مراقبة يمارسها العقل.

وقد استخدم السرياليون عناصر الواقع الحياتي في رسوماتهم، كرموز للتعبير عن أحلامهم والارتقاء بالأشكال الطبيعية إلى ما فوق الواقع المرئي أي مزج الواقع في اللاواقع، لتخرج اللوحة كحلم أسطوري، يجذب المشاهد لعالم آخر.

والفنان التشكيلي محمد حمدان البلوي، قام في إحدى لوحاته بالتعبير عن اللاشعور أو العقل الباطن، ومزج بين الواقع واللاواقع، لتتواجد رموزه في فضاء شاسع، تأخذ عقل المتامل في لوحته، لعالم اسطوري خرافي، تداعب اوتار وجدانه ولاوعيه، فتعطيك إحساسا بانك دخلت جزيرة مسحورة، تترجل مشدوها بين قصورها، تسلب عقلك رموزها، تغوص في مشاعرها، تتوه في دروبها ضربات فرشاته مفعمة بالانفعال الهادئ، لتحدث تناغم بين رموزه، على شاطئ مسحور، أصوات باهتة تناديك هنا وهناك، وسط صفير فضاء شاسع.

فالمدرسة السريالية، هي عالم الفنان المتحرر من أي قيود زمانية أو مكانية أو عقلية منطقيه، فمن منا لا يحلم، ومن منا لا يخوض بخياله في عالم الأساطير والأسحار.







التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

كرة اليد

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

Rosa TV

القدس عربية

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

تطوير مصر

اعلان مراتب سوفت