بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

8 ديسمبر 2019 - 6 : 15   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

8 طرق لتعليم الأطفال مناسك الحج

8 اغسطس 2019 - 7 : 22




كتبت - مروة فتحي

الحج من المناسبات الدينيه العظيمة التي يجب على الأسرة استثمارها في تزويد الأطفال بالمعلومات الدينية التي تزيد من الوعي وجعلهم يشاركون الكبار روحانيات هذه الأيام وشعائرها.

دكتورة إيمان عبدالله استشاري الإرشاد الأسري بجامعة عين شمس تقول إنه ليس على الأطفال القيام بقضاء الحج ولكن إن كانت الظروف تسمح بتواجدهم مع آبائهم في الحج فلابد من اغتنام الفرصة قبل الذهاب للحج من خلال التوعية التي نريدها لاحقا أما الأطفال الذين لن يذهبوا للحج على الآباء أيضا تعليمهم مناسك الحج بالطرق الآتية:

_ أن نحكي لهم قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام وابنه إسماعيل من خلال قصص الأطفال المدعمة بالصور.

_ مشاهدة الفيديوهات التي تعرض أماكن الحج وطرق المناسك بالترتيب للأطفال.

_عمل مجسمات لأشكال المناسك بالصلاة وكل شكل يحكون عنه بطريقه تناسب مرحله الطفل ونفسيته.
_ عمل مجسمات للكعبة بالورق الكرتون وعمل الخروف بقطع مثلا أو بالرسومات حسب اتجاهات الطفل وما يحبه.

مشاركه الآباء والأخوة في عمل مسرحية صغيرة ليعيش في أجواء القصة.

_ يجب شرح مناسك الحج عن طريق المدرسين والمعلمين وإتاحة الفرصة لعمل مسرحي لقصة سيدنا إبراهيم عليه السلام و مناسك الحج مع المقطوعة الموسيقية والأناشيد الدينية التي يسعد بها الأطفال وتشعرهم بالبهجة والثقة بالنفس وزيادة فهم مناسك الحج.

_ عمل معرض مدرسي لعرض المجسمات الدينيى وتقديم مكافأت للأطفال الذين شاركوا في تلك الأعمال.

_ وفي المنزل أيضاً يتم تشجيعهم ومساعدتهم في عمل المجسمات وتطويرها وعرضها لتزين المنزل كرمز لمناسك الحج.

أما عن الذبح في العيد فنصحت الاستشاري الأسري بأنه لا يفضل أبدا  مشاهدة الطفل قبل العشر سنوات للأضحيه وعدم التشبث بالأفكار العقيمه بأننا نخلق منه رجل،  فلايوجد توجيه ديني لحضور الأطفال لمشاهدة الذبح  والطرق العلميه تحدد التعامل مع الأطفال قبل سن العاشرة أو قبل السادسة على الأقل وهي أن تبدأ الأسرة بالحسابات والقصص بطريقة شيقة عن الذبح  وعن سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام وأن نوع الأضحية خلقها الله لنا كي تغنينا.

ولمن يذبحون في البيوت ويحضرون الخروف نصحت بضرورة أن يحضرون قبل الذبح ويحكي للأطفال أن الخروف ضيف عندنا ليوم واحد ونجعلهم يلعبون معه ويهتمون به ويأكلونه ويشربونه ولاتزيد مدة الاستضافة عن يوم حتى لايتعلق الأطفال بالخروف، نجعلهم يشاركون توزيع اللحوم على الفقراء .

وأكدت د. إيمان أنه يجب أن نختار الوقت النفسي المناسب للطفل عند مشاهدة الأضحية والمهم هو التدرج في مشاهدة الذبح  فالمشاهدة لها جوانب إيجابية لرؤية الطفل فاجعله عام يوزع معنا اللحوم وعام يقطعها معنا وعام يشاهد إلى أن يكبر ويقوم هو بالذبح، ونعرف الطفل لماذا يذبح الخروف من خلال قصة سيدنا إسماعيل.
 













التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب 1

اعلان مصلحة الضرائب 2

التنمية الشاملة

أوميجا كير

حركة المحافظين

مشروعات الصغيرة

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

بنك تنمية الصادرات

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

البنك العربي الافريقي

البنك التجاري

بنك قناة السويس