بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

16 اكتوبر 2019 - 4 : 4   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الإيجيبشن ليج يشتاق إليك.. "النني" يبدأ خطوات العودة لقيادة ذئاب الجبل

16 سبتمبر 2019 - 58 : 15




كتبت - ندي شعبان

انطلاقة وصفها الجميع بـ"الأفضل"، من الدوري المصري إلا البريميرليج وما بينهم كانت أقدام محمد النني تخطو بشكل واضح، فهو كان يعلم ما الذي يريده منذ أن غادر وترك مكانه فارغًا في نادي المقاولون العرب حتى وصل إلى بازل السويسري وحصل برفقتهم على لقب الدوري السويسري 4 مرات متتالية.

وكانت ملامح "النني" في بازل يغلب عليها طابع الخجل داخل وخارج أرض الميدان ولكن كان يلاحظ الجميع بأنه يتطور بشكل هادئ حتى أصبح يملك كل مقومات لاعب خط الوسط الجيد، وبعد مرور وقت تمكن فيه النني من إثبات ذاته مع فريقه السويسري، قررت إدارة آرسنال الإنجليزي في التعاقد معه لتعويض إصابة كل من فرانسيس كوكلين، وسانتي كازورلا وبالفعل أصبح لاعبًا في الدوري الإنجليزي.

وصرح حينها أرسين فينجر بأنه كان يتابع اللاعب ويرى تطوره الملحوظ وعلينا إنتظار المزيد منه، ويبدو أن بداية اللاعب كانت مبشرة للجميع بعدما أحرز هدفًا أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا على ملعب الأخير.

وحديث فينجر عن اللاعب بعدما سأل من قبل أحمد حسام ميدو قائلًا:" النني لاعب محترف محبوب من الجميع دائماً يبتسم وأتمنى لو كان عندي ٢٠ لاعب زيه، أي فريق عنده عشرين لاعب زي النني يبقى مش محتاج مدرب أصلا”.

وحصد بيرلو العرب برفقه فريقه الإنجليزي على كأس الاتحاد الإنجليزي عام 2017، وكأس السوبر الإنجليزي عام 2018.

ومن ثم أصبح وجود النني داخل تشكيل الفريق بالأمر الصعب وأصبح دائما ما يتواجد على دكة البدلاء أو خارج القائمة وبدأ تدريجيًا في فقدان مستواه الذي ظهر به في بداياته بل وأصبح لا يهمه المشاركة أساسيًا وأصبح هدفه الوحيد هو التواجد فقط.

ولعل تلك الحالة التي وصل إليها اللاعب من الممكن أن تفتك بحياته الكروية داخل أرض الميدان، وهذا هو ما حدث بعدما قررت إدارة النادي إعطاء الضوء الأخضر لرحيل اللاعب، وحتى نتمكن من أن نصف تلك اللحظة الفارقة في حياته.

كان يجب علينا أن نتذكر حديث النني مع صحيفة الجارديان، والتي تحدث فيه عن ما مر به حتى وصل إلى أن يصبح لاعبًا في الدوري الإنجليزي، وتحديدًا على إصرار والده أن يصطحب الكرة معه إلى السرير كي تزداد العلاقة والتواصل بينهم.

تلك الرحلة الشيقة وضع النني لها ثمن ففضل البقاء على دكة البدلاء من أجل الأموال حتى بعدما قرر الرحيل أختار العرض الأفضل ماديًا وليس على مستوى الفنيات وهل سيضيف ناديه الجديد شيء لمسيرته داخل الساحرة المستديرة أم لا؟

تلك هو السؤال الذي أجاب عنه محمد النني بعد طرده في أول ظهور له برفقه فريقه الجديد بشكتاش التركي، بعدما تدخل في شجار عنيف مع لاعب في الفريق المنافس وتلك هي البداية التي وصفها الجميع بالأسوأ على الإطلاق.

وتلك المؤشرات الفنية والبدنية والفكرية بعد اختيار النني الأموال في وقت كان يجب عليه اختيار أحلامه وأهدافه، تلك الخطوة التي سقط فيها النني أصبحت تدل على اقتراب عودة النني إلى الدوري المصري من جديد وأن تلك الرحلة الاحترافية لن تستمر لوقت طويل.

 











التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

نصر اكتوبر

قنوات الارهاب

كرة اليد

القدس عربية
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان آي سكور

بنك قناة السويس

اعلان البركة