بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

20 نوفمبر 2019 - 27 : 19   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

سهام حلوه تكتب:ورود وسهام.. معركة وعي -2​

19 اكتوبر 2019 - 49 : 13




ورود.. للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي قال عددا من الرسائل القصيرة خلال الأيام الماضية، لو وضعناها وشعوب الدول من حولنا في رأسنا، وفهمها عقلنا، سوف تكون مصباحا ينير لنا الطريق وسط العتمة الشديدة.

نبدأ من آخرها عندما نصحنا الرئيس بمحاربة الفساد عن طريق عدم مجاملة أي شخص مهما كان قريبا، أو حبيبا، إذا أردنا أن نتقدم، يتقدمنا الأفذاذ لا اللذاذ.. ويقودنا العباقرة لا الأغبياء، فالقصة ليست رفاهية، وإنما هي مصر، ولا يجب أن نجامل في حق مصر احدا، حتى إن كان ابناءنا.

الثانية عندما سأل الرئيس عن المتسبب في ما يحدث في سوريا، واعتقد البعض انه الأمريكان أو الروس، أو الصهاينة، وبرغم أن كل هؤلاء لهم دور، ولكن إجابة الرئيس جاءت وافية شافية ملخصة، ألا وهي أهل سوريا انفسهم، فلولا أنهم سمحوا بهذا، واقتتلوا، وما فتحوا الجسد السوري لكل عدو يرتع فيها، فهل فهمت الرسالة، ام تحتاج لترجمة باللهجات العراقية والفلسطينية والجزائرية، واللبنانية، وما يستجد من دول يفعل فيها السرطان ما فعله في سوريا، وليبيا.

وعلى ذكر سوريا.. فجراب سهام خالصة للمختل الأغا العثمانلي الذي تغنى بعض الخونة والطابور الخامس عندنا وفي قطر وليبيا واليمن ولبنان بفتوحاته وتقتيله في الجسد السوري.. فهذا المتغابي المتوشح بشجاعة كاذبة انظروا ما فعله معه ترامب الذي ألقى له طعم.. ليبتلعه مثل الأعمى، ليصطدم في الحائط.

باختصار.. أرسل ترامب نائبه بنس وزير خارجيته بومبيو، ليقولا لأردوغان كخ، بعد ما تركوه قبلها بأيام يتوغل في الشمال السوري ويدخل ويصدح زي اي حنجوري اخواني كبير.. وقبل وصول بنس وبومبيو بيوم ترامب سرب الرسالة التي أرسلها لأردوعان مع وزرائه.. يحذره من كوارث ستحدث له وللأغاوات تبعه، كما حدث في السنه الماضية، بالضبط أيام أزمه القس الأمريكي برانسون، وفعلًا تجمد ترامب مثل الفار بجوار بنس، وكش في فيديو مخجل مذرٍ.

وبالمناسبة لمن لا يعرف قصة القس الأمريكي، انه قس كان يعيش في تركيا فترة بسبب ما قام به الأغا أردوغان بالقبض عليه واتهمه بانه جاسوس أمريكي.. وقتها أمره ترامب بإعادة القس.. لكن الأغا أردوغان كحنجوري كبير قال: لااااا لن يحدث.. فقام ترامب بإقرار عدد من العقوبات التي لم يقم بها من قبل.. وفي اقل من أسبوع دمر له الاقتصاد تماما وجعل الليرة تفقد اكثر من ١٠٠٪ من قيمتها.. وحتى اليوم الاقتصاد التركي والعملة لم تتعاف من عقوبات ترامب.

المهم وجد ان بلد الاغوات بتنهار.. فقام الأغا أردوغان بالإفراج عن القس، ولا يزال الإخوان الارهابيون يصفونه بانه قائد عظيم ثابت على موقفه طبعا طبعا.

الأحلى ان الأغا أردوغان تاني يوم الساعه ٢ قال لن اقابل بنس وبومبيو. وقال سيقابلون نظراءهما من الوزراء الاغاوات الأتراك.. وقال انا أقابل ترامب فقط.. وفعلًا ثبت على رأيه، وخاف ترامب، وبعد أقل من ساعة ظهر الأغا وقال سأقابلهما.. بعد تهديدات ترامب، وخرج وهو ركبه بتخبط في بعض ليؤكد إيقاف عمليته الإرهابية.

الأروع أن روسيا المتعاونة معه في الغاز، قامت هي الأخرى، وقفشت عليه وأدخلت الجيش السوري مناطق لم يدخلها من سنين، وسط تكبير محاسيب الأغا الذين يزيفون الحقائق لخطف الوعي.

ومن تاني ورود للرئيس السيسي المحترم المعلم الذي قالها من جديد: "من سيقرب منها، هشيله من فوق وش الأرض"، وقال الرجل بتواضع: "بلاش نقول جيشنا قدراته عامله إيه، المهم هما عارفين، والموضوع مش محتاج كلام".

تحيا مصر في الدنيا وفي الجنة.







التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

بنك

الشهادات الثلاثية

مركز الأشعة التداخلية

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

المنتخب الاولمبي

بنك قناة السويس

اعلان البركة