بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

14 ديسمبر 2019 - 35 : 22   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

السفير اليمني بالقاهرة لبوابة روزاليوسف: الرئيس السيسي قاد مصر للاستقرار والبناء الحقيقي والعلاقات المصرية اليمنية تاريخية ومتينة

25 اكتوبر 2019 - 11 : 12




كتب - شاهيناز عزام

أكد محمد علي مارم، سفير اليمن بالقاهرة، أن العلاقات المصرية اليمنية تاريخية ومتينة والرئيس السيسي رجل عظيم وقاد مصر للاستقرار والبناء الحقيقي، مشيرا في حواره لبوابة روزاليوسف الهدف الرئيسي من التحالف العربي هو كيفية استعادة الدولة اليمنية وإيقاف المد الفارسي.

وإلى تفاصيل الحوار.

كيف تري المشهد السياسي والأمني على الساحة اليمنية؟

اليمن في مشهد معقد وصلت فيه الامور إلى ما نحن عليه من جراء الانقلاب الحوثي المدعوم من قبل إيران وكان الحضن العربي بقيادة السعودية ومصر.

عن طريق تحالف العربي هو الأوسع بما فيه عدد من الدول الإسلامية الهدف الرئيسي هو كيفية استعادة الدولة و ايقاف المد الفارسي الذي يقف الي عمق أمن دول الخليج وعلى أمن البحر الأحمر ويؤثر علي مصر فالتحالف العربي جاء لقرار ٢٢١٦ أكدوا فيه على كيفية خروج هؤلاء من الدولة وتسليم السلاح وفتح المسار السياسي.

 وبناء علي ماجاء لقرار الدولي ٢٢١٦ أكد علي كيفية خروج هؤلاء من مؤسسات الدولة وتسليم السلاح وفتح المسار السياسي لكيفية النقاش حول القضايا الوطنية ولكن للأسف استمر الإمداد والدعم الايراني المستمر للحوثيين.

ولكن نجح تحالف الشرعية اليمنية في استعادة جزء كبير من الدولة يصل إلى ٨٠ أو ٨٥٪وهذا الامر توقف بعد فترة معينة من قبل الدولة علي ان يتم يتم فتح المسار السياسي وبالتالي كان اخر اللقاءات السياسية التي وافقت عليها الشرعية  علي مضض علي الرغم لا تنطوي علي ما يتناسب علي  استعادة الدولة. 

الهدف منها إعادة الثقة وبالتالي العودة الي  فتح المسار السياسي لكن كانت هذه المخرجات كانت  بإشراف الجانب الأممي ان تطبق ولكنها لم تتطبق  ولكن وظلت الامم المتحدة في هذا الاتجاه تسيير علي تطبيقه ولكنها لاتعمل كأداة إلزام عملت كوسيط فقط دون ان تكون اداة الزام علي من يقوم فيه من عدم التطبيق ماتم الاتفاق عليه وتمادي الحوثي في هذا الامر وامتد في الانتشار في منطقة  الحديدة  بشكل اوسع علي الرغم انه كانت هذه عبارة عن  منطقة تمت السيطرة علي جزء كبير منها من قبل السلطات الشرعية وهي قادرة  علي كيفية السيطرة علي مكان أوسع. 

لكن توقفت بناء علي النداء الدولي لأنها تريد احتقان للدم اليمني من هذا المنطلق اعطت للجانب الدولي ان يقوم بدوره لكن التقدم بهذا الملف ليس بالشكل المرضي بدرجه كبيرة .

من وراء تدعيم الميليشيات الحوثية؟

اشرنا باستمرار و اثبتت هذه الدول التي تدعم الحوثيين  بشكل مباشر هي ايران في المقام الاول وايران تريد وجود سفير عندها للحوثيين والحوثيون غير معترف بيهم دوليا لانهم انقلبو علي الدولة اليمنية  وبالتالي العرف الدبلوماس ووالاسس والقوانين  لا تسمح لاي دولة من دول العالم ان تقوم بالاعتراف لمجموعة انقلبت في دولة معينة وتقوم بقبولهم كسفير في هذه الدول وبالتالي يدل بكل وضوح ان الدعم اللوجستي والعسكري والمالي هو من ايران وهدفها  عدم استقرار الدولة اليمنية او من مناطق اخري متعددة والدليل مايجري اليوم داخل البحر العربي ومضيق هرمز نلاحظ السفن تتعرض لانتهاكات وقرصانات عليها بشكل مستمر ايران تريد السيطرة علي باب المندب مما  سيؤدي الي اغلاق التجارة الدولية بين الشرق والغرب بشكل رئيسي  وسيكون لها تأثير علي البحر الاحمر وقناة السويس  وبالتالي مصالح الدول العربية والغرب تؤثر عليها بشكل مباشر.

ما هدف إيران من كل ذلك؟

الهدف الايراني هو اثارة البؤر داخل حزب الله لبنان وامتداده داخل سوريا والحوثيين باليمن  وهي عبارة عن ملفات لها اهداف كثيرة  منها السيطرة علي البحار والتي تعتبرها قوي اقتصادية عظمي في العالم الي درجه كبيرة اليوم ايران تفكر الي بعد ٥٠عام وعندما يتم السيطرة علي هذه الاماكن ذات الاهمية والتي تربط  بين الشرق والغرب في العالم بالتالي سوف تكون هذه القوي عظيمة في هذه الاماكن الهامة و اعادة امبراطورية الفارسية.

 ستفرض نفسها وتستحوذ على أماكن معينة ستكون هي القوة الاقتصادية والأمنية  وتكوين إمبراطوريتها الفارسية. 

كيف يؤثر تنظيم داعش وتنظيم القاعدة داخل اليمن؟

الرئيس السابق علي عبد الله صالح وقع علي  اتفاقيات في عام ٢٠٠٥مع الولايات المتحدة الامريكية وهو ليس بضرر كبير بالنسبه له او للشعب باليمن ولكن احيانا هناك ملفات يتم احياءها تغيب الواقع الحقيقي وبالتالي يضع تبريراتها.

ماذا عن المحادثات التي عقدت بجدة ونتج عنها طريق مسدود من الجانبين، سواء المجلس الانتقالي الجنوبي والشرعية اليمنية والحكومه؟

 جدة عملت بيان واضح لا زال موقف السعودية كما جاء من اليوم الاول منذ الانقلاب الحوثي وهي  تعمل الكثير من اجل استقرار اليمن واستعادة شرعية الدولة اليمنية  والوصول الي الاستقرار السياسي ما حدث باليمن. 

 فالمملكة العربية السعودية تدينه باستمرار وتوضح انها لن تقبل زعزعة استقرار اليمن والسبب الرئيسي الذي جاء من اجله التحالف العربي هو كيفية اخراج الحوثيون من اليمن  وعدم الانشغال في اي مسارات اخري والذي  تقوم جماعات معينة من هنا وهناك وبالتالي بشكل خاطئ او بشكل مقصود موقف المملكة واضح وهي تقوم باستمرار علي كيفية النقاش مع هذه المجموعه الانقلابية  والتي انقلبت  علي مؤسسات الدولة وهناك  مناطق محررة.

 فالملف الحقيقي بيد المملكة العربية السعودية وهي القادرة لإعادة الشرعية اليمنية واليمن دعتها ومعها الاشقاء العرب لانضمام للتحالف العربي .

بم تفسر اعتداءات الحوثية علي مطارات السعودية و قتل المدنيين؟

اذا كانت هذه الاعتداءات حاليا قبل السيطرة علي اليمن واذا كان السبب الرئيسي تحقق سيطرة الحوثيين او ايران علي اليمن هو الهدف الرئيسي لكيفية الوصول الي دول الخليج بشكل عام والمملكة بالمقام الأول. 

إذا حقق الخوثيون اهدافهم وتدعمهم إيران فالانتقال سوف يكون علي البحر الاحمر وإلى مصر .

هدف ايران  ليس اليمن فقط بل  اليمن عبارة عن حلقة يتم المرور من خلالها عن طريق  موقعها الاستراتيجي ثم المرور للدول العربية التي تعتبرهم   معقل بالنسبة للوصول لقيادة الوطن العربي واليوم رغم ظروف اليمن الاقتصادية والامنية هما يريدون الوصول الي هذه الدول التي لازالت تحتضن الوطن العربي وهي المملكة العربية السعودية ومصر. 

اتفاق السلم والشراكة هل هو السبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمة الحالية؟

اتفاق السلم والشراكة كان في مرحلة معينة سمحت فيها قيادة الدولة واعطت فرصة للحوثيين ولكنهم يقومون بالهدم  داخل الدولة للاسف السلم والشراكة حدثت تنازلات متعددة لكيفية الحفاظ علي اليمن. 

 فشرعية الدولة كل ماتريد في كل مرة عقد اتفاق معين  فالحوثيون يدخلو في امتداد اخر  ولا يريدون ذلك،  فالحل   هو فتح المسار السياسي وعقد  اتفاق لاعادة استقرار اليمن. 

لماذا اليمن مطمع من إيران ؟

 المميزات الايجابية لليمن هي جزء من السبب الرئيسي لما يحدث لها فالايجابيات التي يتمتع بها  موقعها الجغرافي مابين الشرق والغرب بالنسبة للبحر الاحمر والايرادات العالية  اصبحت  مطمع من قبل دول اخري 

 والاي تشكل لها جذء من المؤامرات  التي تحاك عليها  رغم ان اليمن تمتلك امكانيات طبيعية في باطن الارض وتحتوي علي معادن مختلفة  لازالت  بعض الدول  لا تساعدها علي الاستقرار ولا  كيفية اخراج هذه الامكانيات الموجودة عندها بالاضافة الي ان اليمن  تتميز بميزة عالية هو الانسان اليمني الذي قادر علي البناء و العطاء هو اساس اليمن. 

ويبلغ عدد السكان  اليمن ما يزيد  علي ٣٠ مليون وهو قادر  علي الانتاجية والعطاء وصابر علي اي مشقات وبالتالي هذا مورد من الموارد الحقيقية الذي اذا اتيحت الفرصة لليمن   الي جانب موقعها الجغرافي المميز سوف يكون لها موقع حقيقي اقتصادي. 

حدثنني عن الدور المصري الذي تلعبه باتجاه اليمن خاصة في محاربتها ضد الارهاب؟

اليمن ومصر علاقتهما تاريخية وهي علاقات متينة ومصر تحافظ علي هذه العلاقات بشكل كبير واليمن وشعبها العريق يثمن كل هذه العلاقات الممتدة بين الشعبين ونحن ندرك من سنين طويلة والذي  يؤكد عليها الدم المصري الذي سال في الستينات مع الدم اليمني وهناك ايضا مخرجات ثقافية والاكاديمية المصرية اتوجدت ايضا في كل الاجيال اليمنية اصبحت هناك علاقة وطيدة من الناحية  الثقافية وايضا العروبة التي تجمعنا والدين الاسلامي ومصر مستمرة علي مدي كل العقود بدعمها في ظل الازمة اليمنية التي تنر بها اليمن وتساعدها  في الحفاظ علي الدولة اليمنية  هي لاتتكلم حول افراد ولكن تريد الحفاظ علي الدولة واقفة مع الشرعية اليمنية وتدعم فخامة الرئيس عبد ربه كونه الممثل الرئيسي للدولة والحفاظ علي الشرعية لكيفية الحفاظ علي اليمن ومن هذا العمق مصر تقوم بهذا الدور واليمن رئيسا وحكومة وشعب تثمن دورها  بكل قوة وفي كل المواقف الدولية تطرحها بكل وضوح نحن نلتمس هذا الامر بأستمرار ونشير اليه في كل المواقع هناك تقدير عالي .

هل التقيت بالرئيس السيسي؟

التقيت بالرئيس السيسي اثناء زيارة الرئيس عبد ربه لمصر ورحب فخامة الرئيس السيسي بفخامة الرئيس عبد ربه  الذي استقبله  بحفاوة عالية ودعم الرئيس السيسي استقرار اليمن . 

وفخامة الرئيس السيسي هو رجل عظيم جاء في وقت صعب تجاوز ب مصر نحو الاستقرار لتكون دولة عظيمة وجاء في اصعب ظروف التي اساسا كانت فيها مصر تهوي نحو الانزلاق وهو وقف مع كل الشرفاء من مصر وتخطي خطوات كثيرة جدا اصبح يسير في الاتجاه الحقيقي  لمصر واستطاعت مصر ان تاخد مكانتها الاقتصادية والاجتماعية واصبح لها موقف حقيقي بين الدول الاسلامية والعالم وهو رجل نشعر فيه بقدر من المسؤلية التي علي اساسها تحملها علي عاتقه  وقاد مصر للاستقرار  والبناء الحقيقي وندعو له بالصحة والعافية. 

هل هناك تعاون في مكافحه الارهاب بين مصر واليمن؟

هناك تعاون مستمر وزيارات متبادلة بين قادة الامن القومي اليمني وقادة الامن الوطني المصري في اكثر من زيارة ولكن هناك ملفات متواصلة يقوم فيها الجانبين  فأمن مصر وامن  اليمن هو امن واحد .

بالتأكيد سوف يكون هناك تعزيزات عسكرية فالجانب المصري لديه مسؤلية منذ التحالف متفق عليها ضمن اتفاقية مع السعودية  في حماية والحفاظ علي الاجزاء التي تحت مسؤليته في الجانب البحري والتي يقوم  بشكل ايجابي في الحفاظ عليها  ودوره الدبلوماسي لكيفية الحفاظ علي اليمن وعلي مكانتها وشرعيتها ومصر بارعة في ذلك و لديها خارطة حقيقية في كيفية الحفاظ علي باب المندب والبحر الاحمر يصل فيها الي مستويات المتفق عليها ضمن التحالف. 

   لماذا المجتمع الدولي صامت إزاء ما يفعله الحوثيون في اليمن ؟

لا يوجد صمت بل يوجد حراك حقيقي دولي ربما لا يرتقي لمستوي الذي نطمح اليه في معالجة الامور أول بأول. 

لكن يوجد حراك فهناك عدد من القرارات اهمها قرار 2216 والذي عبر بوضوح علي عدم رضي وقبول هذه الجماعة الارهابية و اهم نقطتين فيه هو  كيفية الخروج من مؤسسات الدولة وتسليم السلاح وبالتالي الانخراط في العملية السياسية .

ما هي اهم اتفاقيات التي عقدت  بين مصر واليمن ؟

يوجد عدد  من الاتفاقيات اهمها  اللجنة الوزارية المشتركة المكونة من 10 او 15وزير في التعليم والصحه والخ وهذه الاتفاقيات قائمة لتجديد اخرها  عام 2015 ولكن نظرا بان هذه الفترة التي تحيط من عدم الاستقرار ادت الي تأخير  بعض القضايا التي  في امس الحاجه اليها هناك تعاون ملموس من وزارة الخارجية اليمنية والمصرية  والرئاسة الجمهورية  لكيفية التواصل ونجاح الدبلوماسية اليمنية مع الدبلوماسية المصرية  والتي حققت  في عدد من الوزارات التي تعود بالنفع علي المواطن اليمني. 

ما رأيك في الدور  الذي تلعبه جامعه الدول العربية ازاء الازمة اليمنية ؟

الجامعة العربية لها صوت واضح وملموس  وفي اسرع المواقف اتخذت قرارات واضحة ازاء القضية اليمنية  والتحالفات مع الدول العربية في كيفية مساندة تشكيل التحالف العربي وبالتالي موقفها الي درجة كبيرة تشعر ان اليمن والشرعية اليمنية مأخوذة بجدية لازال مستمر في كل الاروقة وموقفها واضح مع اليمن اهمها الوقوف بجانب الشرعية اليمنية. 

ما رأيك في الخروج من الأزمة اليمنية ؟

هناك وضوح لقادة الدولة علي استقرار اليمن وهذا الامر يعود لمخطط قد وضع بمرجعيات ثلاثة رئيسية اساسها مرجعية تصويب سياسية عام   2011جاء بناء عليها كيفية خروج الرئيس السابق علي عبدالله صالح وتسليم الرئاسة للرئيس عبد ربه عمل علي كيفية انتخابات رئيسية في  عدد من النقاط وهي الاتفاقية السياسية من ضمنها مايجري من طبيعة حوار مجتمعي كيفية تصويب الدستور يمني وكيفية تحديد شكل الدولة ونظام الخكم في اليمن هذا الامر اجري فيه حوار وطني لمدة عام خرجنا منه بدستور متكامل هذا الدستور راضي في كل المجتمع لكن حوله بعض الشوائب معنية اذا كان هناك محول سياسي وبامكان الهيئة الوطنية التي انبثقت من حوار الوطني ان يتم اعادة النظر في شكل الدولة لكن هذه النقطة الاولي كيفية اليمن لتستقر عن طريق متابعه تصويب سياسية واخرجت حوار وطني والقرار 2216يقول كيفية الحوار السياسي او المسار السياسي ان يأتي بعد تسليم الحوثيين للسلاح والخروج من مؤسسات الدولة المرجعيات الرئيسية لازالت هي صمام الامان لاستقرار اليمن لانريد اي ابتكار لاي مشروع سياسي جديد سيؤدي الي استقرار اليمن لن يتم الا علي ضؤ المرجعيات الثلاثة متوافق عليها من المجتمع الدولي والشعب اليمني ومسودة التسوية السياسية  كانت باشراف السعودية ومخرجات الحوار الوطني وقرار 2216 اذا كان بعض اضافات هو ضمن الحوار السياسي لو تم  فتح حوار سياسي ستنفذ هذه القرارات .

ماذا عن بعض وسائل الإعلام التي لا تسلط الضوء عن حقيقية الوضع داخل اليمن؟

أدعو كل وسائل الاعلام المصرية والعربية والعالمية ان تكون متواجدة داخل الساحة اليمنية  وننظر لكل الحقائق وتعمل لقاءات حقيقية مع الشارع اليمني. 











التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب 1

اعلان مصلحة الضرائب 2

التنمية الشاملة

منتدى شباب العالم

أوميجا كير

حركة المحافظين

مشروعات الصغيرة

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

بنك تنمية الصادرات

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

البنك العربي الافريقي

البنك التجاري

بنك قناة السويس