بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

12 نوفمبر 2019 - 8 : 3   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

أغنى أغنياء العالم.. "طفل"

9 نوفمبر 2019 - 37 : 16




كتب - عادل عبدالمحسن

واقعة تحمل كل المعاني عن غنى النفس بطلها طفل أسمر وبيل جيتس أغنى أغنياء، والتي روى تفاصيلها في صحيفة البيان الإماراتية الكاتب الأردني رشاد أبو داود، قائلاً: ثمة مشاعر لا تقدر بثمن وثروة لا تحسب بالمال. فقد سئل الملياردير بيل جيتس: هل يوجد في العالم من هو أغنى منك؟ قال: نعم هناك شخص واحد أغنى مني. فقالوا: ومن هو؟ قال: منذ سنوات مضت عندما أكملت دراستي، وكانت لدي أفكار لطرح مشروع مايكروسوفت، كنت في مطار نيويورك فوقع نظري على بائع للجرائد، فأعجبني عنوان إحدى الجرائد التي يحملها.

ويواصل الكاتب نقلاً عن بيل جيتس: أدخلت يدي في جيبي لكي أشتري الجريدة إلا أنه لم يكن لدي من فئة العملات النقدية الصغيرة فأردت أن أنصرف. فإذا ببائع الجرائد وهو صبي أسود يقول لي: تفضل هذه الجريدة مني لك. فقلت له: ليس لدي قيمتها من الفئات الصغيرة، فقال: خذها فأنا أهديها لك.

ويضيف بيل جيتس: بعد ثلاثة أشهر من هذه الحادثة، صادف أن رحلتي كانت في المطار نفسه ووقعت عيني على جريدة، فأدخلت يدي في جيبي فلم أجد أيضا نقوداً من فئة العملات الصغيرة، وإذا بالصبي نفسه يقول لي: خذها. فقلت له: يا بني قبل فترة حصل الموقف نفسه وأهديتني جريدة، هل تتعامل هكذا مع كل شخص يصادفك في هذا الموقف؟ فقال: أجل. فأنا عندما أعطي. أعطي من كل قلبي. وهذا الشيء يجعلني أشعر بالسعادة والارتياح.

يقول بيل جيتس: هذه الجملة ونظرات هذا الصبي بقيت عالقة في ذهني وكنت أفكر دائماً. ترى على أي أساس وأي إحساس يقول الصبي هذا؟

وبعد مرور 19 عاماً، عندما وصلت إلى أوج قدرتي المالية، وأصبحت أغنى رجل في العالم قررت أن أبحث عن هذا الصبي لكي أرد له جميله، فشكلت فريقاً وقلت لهم اذهبوا إلى المطار، وابحثوا عن الصبي الأسود الذي كان يبيع الجرائد وبعد شهر ونصف من البحث والتحقيق وجدوه وكان يعمل حارساً في أحد المسارح. فقمت بدعوته إلى مكتبي وسألته هل تعرفني؟

فقال: نعم.. أنت السيد بيل جيتس، فالجميع يعرفك، فقلت له قبل سنوات مضت عندما كنت صغيراً وتبيع الجرائد أهديتني جريدتين لأنني لم أكن أملك نقوداً من الفئات الصغيرة لماذا فعلت ذلك؟

أجاب: لا يوجد سبب محدد، لكني عندما أعطي شيئاً دون مقابل أشعر بالراحة والسعادة، وهذا الشعور يكفيني. فقلت له: أريد أن أرد لك جميلك فاطلب ما تشاء.

فتساءل: كيف؟

قلت: سأعطيك أي شيء تريده.. فقال وهو يضحك: أي شيء أريده. هل تعني هذا فعلاً؟ فقلت نعم: أي شيء تطلبه. فقال: شكراً لك يا سيدي، لكنني لست بحاجة لأي شيء. فقلت له: بل يجب أن تطلب فأنا أريد أن أعوضك.

فقال لي: يا سيد بيل غيتس لديك القدرة لتفعل ذلك، ولكن لا يمكنك أن تعوضني.

فقلت له: ماذا تقصد. وكيف لا يمكنني تعويضك. فقال: الفرق بيني وبينك أنني أعطيتك وأنا في أوج فقري وحاجتي، أما أنت الآن فتريد أن تعطيني وأنت في أوج غناك وقوتك وهذا لن يعوضني. ولكن لطفك هذا يغمرني، فشكراً لك يا سيدي.

يقول بيل غيتس كلماته هذه جعلتني أشعر أنه أغنى مني. لأن أفضل أنواع العطاء هو العطاء الذي تعطيه وأنت محتاج، وهذا هو ما فعله الصبي معي، لذلك هو أغنى مني.

كم هو غني بالمال هذا العالم وكم هو فقير بالإحساس. إنها الإنسانية التي استبيحت، فصارت قرباناً لآلهة الحرب وشياطين الخراب!




اعلان مصر للطيران




التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

بنك

الشهادات الثلاثية

المولد النبوي

المنتخب الاولمبي

القمة الافريقية الروسية

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

بنك قناة السويس

اعلان البركة