بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

15 ديسمبر 2019 - 53 : 3   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

د. ولاء الدين بدوي يكتب : 144 عامًا على ميلاد الأمير محمد علي توفيق صاحب قصر المنيل

10 نوفمبر 2019 - 36 : 14




مدير عام متحف قصر المنيل 

ولد في 9 نوفمبر 1875م- وتوفى في 18 مارس 1955م.. صديق الفنون الإسلامية، وواحد من أهم وأبرز أمراء الأسرة العلوية المالكة الذين أثروا الحياة الفكرية والحضارية والفنية بمصر إبان القرنين التاسع عشر والعشرين الميلاديين.

عاش أميرًا عاشقًا للفنون الإسلامية وراعيًا لها، ومغرمًا بالعمارة العربية وباحثًا عنها، فخلد ذكراه بتخليده لهما.. إن ولادته كانت بقصر القبة تؤرخ بيوم الحادي عشر من شوال 1292هـ/ الموافق 9 نوفمبر 1875م.

إنه الأمير محمد علي ابن الخديو محمد توفيق باشا ابن الخديو إسماعيل باشا، وهو الشقيق الأصغر للخديو عباس حلمي الثاني، وابن عم ملك مصر السابق، الملك فاروق الأول.

والدته هي الأميرة أمينة هانم إلهامي، كريمة الأمير إبراهيم إلهامي باشا، ابن الوالي عباس حلمي الأول، ابن طوسون باشا، ابن محمد علي باشا، الجد الأكبر للأسرة العلوية المالكة، ولدت الأميرة أمينة في (24 مايو 1858م- 19 يونيو 1931م)، وتعلمت منذ نشأتها القراءة والكتابة باللغتين العربية والتركية وآداب الدين الإسلامي فكان لذلك أثر بالغ في نفوس وتربية أولادها. وفي ربوع شبابها تزوجت في قصر القبة بالأمير محمد توفيق إبان ولايته لعهد والده الخديو إسماعيل قبل وصوله إلى العرش بنحو ست سنوات، وتحديدًا في 15 يناير عام 1873، وكان عمرها آنذاك 15 سنة، فكانت إحدى عرائس أفراح الأنجال وقد عرفت الأميرة أمينة إلهامي باسم "الوالدة" كما لقبت على مدى حياتها بلقب "أم المحسنين" وذلك لكثرة أعمالها الخيرية وأياديها البيضاء على الفقراء والمحتاجين وكان الخديو إسماعيل قد خصص لها 600 كيس سنويـًا كمصروف شخصي لها. تولت الإشراف على المدارس التي كانت قد أنشأتها الأميرة بنبا قادن، أم الوالي عباس الأول؛ راصدة وقفـًا كبيرًا للإنفاق على المدارس المصرية. كما أنشأت المدارس الإلهامية الابتدائية للبنات والإلهامية الثانوية للبنين والإلهامية الصناعية، والمدرسة الإلهامية لبعث الطراز الفرعوني والإسلامي في الأثاث والزخارف، وأرسلت البعثات الدراسية على نفقتها.

لقد ورث الخديو توفيق عن والده الخديو إسماعيل الاهتمام بتعليم أبنائه من الأمراء، ويتضح لنا ذلك الاهتمام من خلال ما أورده الخديو عباس الثاني في مذكراته.

أرسل الخديو توفيق بعد ذلك كلا من الأميرين عباس حلمي ومحمد علي إلى معهد هكسوس ببلدة لانسي، على مقربة من جنيف بـسويسرا، ثم ألحقهما بعد ذلك بأكاديمية "التريزيانوم" في فيينا عاصمة النمسا، وهي خاصة بتعليم أبناء الأشراف، وكان الأميران يعاملان فيها حسب القوانين المنظومة أسوة غيرهما من الطلاب وقد مكثا بها قرابة السبع سنوات.

وفي وقت لاحق، أوفد الخديو توفيق الأميرين لمقابلة ملوك أوروبا، فأصبحا موضع إعجاب العالم الغربي بأسره، فأهدى ملوكه لهما العديد من الأوسمة والنياشين اعترافًا بقدرهما وسمو مكانتهما، وفي سنة 1889م، عادا إلى مصر وأستاذنا والدهما في زيارة معرض باريس، لذلك العام المذكور، فأجابهما إلى ذلك، فلقيا هناك ترحابًا عظيمًا، وعادا مرة ثانية بعد ذلك إلى فيينا، وفي سنة 1891م، عادا إلى مصر أثناء الراحة الدراسية لهما ثم سافرا إلى فينا مرة ثالثة. وعند وفاة والدهما الخديو توفيق في 8 يناير 1892م، اضطر الأميران العودة إلى مصر حالًا، حيث ارتقى الخديو عباس حلمي الثاني عرش مصر وليكون شقيقه الأمير محمد علي وليًا لعهده حتى ميلاد الأمير محمد عبد المنعم، الابن الأكبر للخديو عباس حلمي الثاني.

كان الأمير محمد علي، على درجة بالغة من الثقافة فكان يجيد العديد من اللغات الأوروبية مثل الفرنسية والتركية والإنجليزية والألمانية وغيرها، هذا فضلًا على اللغة العربية.

وكان أيضا واسع الاطلاع محبًا للعلم ومشجعًا له، سواء كان ذلك التشجيع معنويًا عن طريق زيارته للمدارس التعليمية، أو ماديًا عن طريق التبرع بالأموال لتلك المدارس ووقف العديد من الأوقاف للإنفاق عليها.

عرف عن الأمير محمد علي، أنه كان مهندسًا بارعًا وفارسًا شجاعًا وصديق قديم للفنون الإسلامية، كما اشتهر بخبرته الواسعة بالنباتات والزهور وأقلمة النباتات، وكان يعلم جيدًا أصول علم الموسيقى الشرقية والغربية، وهو ما أشادت به إحدى الصحف الإفرنجية في ذات الوقت، معبرة عن رأيها في شخص الأمير محمد علي فأشادت بقولها "...إنه من ذوي البراعة العظيمة في فن الرسم ومن ذوي الخبرة الواسعة في فن الموسيقى، ويخيل إلى رائيه وهو بمظهره الوقور، ‏نال الأمير ثقافات عربية وأجنبية رفيعة المستوى، وكان محبًّا للفنون بكافة صورها خاصة الإسلامية منها، ومارس بنفسه بعض الفنون. وكان أحد أشهر هواة تربية الخيول العربية ذات الأنساب العريقة، وله مؤلفات في ذلك المجال.

اشتهر بجمع التحف والآثار والمقتنيات الثمينة، وكان له في هذا المجال عيون متخصصة، مهمتهم البحث عن النادر من التحف وجلبها للأمير ليعرضها بقصره ومتحفه الخاص بالمنيل.

اتسم الأمير محمد علي بأنه كان واسع الاطلاع، محبًا للعلم باحثًا عنه، فاشتهر طيلة حياته بأسفاره ورحلاته حول العالم العربي والعالم الأوروبي باحثًا ومنقبًا، فقد كان دومًا يرى أن العلم ضرورة للأمة والأفراد وأن العلم لا وطن له، ويجب أن يقتبسه الإنسان حيثما يستطيع اقتباسه، وقد استطاع أن يدون تلك الرحلات الاستكشافية في مذكرات موجزة نشرت من تأليفه، معللًا من خلالها الأسباب الحقيقية وراء هدفه من تلك الكتابات، كان الأمير محبًّا للسفر، فقد قام بعدة رحلات حول العالم طاويًا القارات أكثر من مرة، ودَوّن هذه الرحلات في كتب كثيرة تعد تسجيلًا فريدًا للأوضاع التي كانت عليها بقاع كثيرة من العالم في أوائل القرن العشرين.

وعلى أي حال فلقد استطاع الأمير محمد علي أن يثري المكتبة العربية والأجنبية بالعديد من المؤلفات القيمة، وأن يضيف عددًا ليس بالقليل إلى سلسلة كتب أدب الرحلات على وجه الخصوص، إذ له في ذلك الصدد 10مؤلفات هذا فضلًا على بعض المؤلفات الأخرى المعربة والمترجمة.

تولى الأمير محمد علي ولاية العهد ثلاث مرات، المرة الأولى استمرت لمدة سبع سنوات وذلك حينما تولى أخوه الأكبر عباس حلمي الثاني، الخديوية، إثر وفاة والدهما الخديوي محمد توفيق يوم الخميس 7 جمادى الآخرة سنة 1309هـ/ 7 يناير سنة 1892م. إلا أن هذه الولاية قد تحولت عن الأمير محمد علي سنة 1316هـ/ 1899م بولادة الأمير محمد عبد المنعم ابن الخديو عباس والمناداة به وليًا للعهد.

المرة الثانية استمرت لمدة خمسة عشر عامًا بدأها الأمير إثر وفاة الملك فؤاد الأول يــوم الثلاثاء 7صفر 1355هـ/ 28 إبريل 1936م والمناداة بابنه فاروق ملكًا على مصر وتحولت عنه بولادة الأمير أحمد فؤاد نجل الملك فاروق الأول.

أما المرة الثالثة والأخيرة فكانت عقب إعلان ثورة يوليو 1952م، ونزول الملك فاروق عن عرش مصر والمناداة بابنه الأمير أحمد فؤاد الثاني ملكًا على مصر والسودان في 26يوليو من هذا العام، ولم تستمر ولم تفعل نهائيا لوجود مجلس قيادة الثورة وخروج الأمير إلى سويسرا حتى وفاته.

توفي الأمير محمد علي سنة 1374هـ/ 18 مارس 1955م، خارج مصر بمدينة لوزان بسويسرا، ثم أعيد جثمانه إلى أرض الوطن ليدفن في إحدى مدافن العائلة المالكة الواقعة بشارع العفيفي بصحراء المماليك على طريق الأوتوستراد بحي منشية ناصر، وهو المدفن المعروف باسم " قبة أفندينا".







التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب 1

اعلان مصلحة الضرائب 2

التنمية الشاملة

منتدى شباب العالم

أوميجا كير

حركة المحافظين

مشروعات الصغيرة

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

بنك تنمية الصادرات

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

البنك العربي الافريقي

البنك التجاري

بنك قناة السويس