بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

12 ديسمبر 2019 - 56 : 4   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الأمير أندرو يطلب "المغفرة" من الملكة بعد جلب العار للأسرة المالكة

21 نوفمبر 2019 - 34 : 12




كتب - عادل عبدالمحسن

اضطر الأمير أندرو الابن الثانى لملكة بريطانية "دوق يورك" التخلي عن الواجبات الملكية والحياة العامة والاعتذار للملكة عن جلب العار على العائلة الملكية بعد حوار أجراه على قناة "BBC2 " نيوزنايت، حول صداقته مع المنتحر جيفري إبشتاين استغلال القاصرات جنسيا، وقوبل بردود فعل عنيفة من وسائل الإعلام البريطانية تم خلالها كشف فضائحه النسائية في "الريفيرا" الفرنسية عام 2007.. وفقًا لما أوردته صحيفة "ميرور" البريطانية.

 وأصدر الأمير أندرو بيانا قال فيه: "لقد أصبح من الواضح لي خلال الأيام القليلة الماضية أن الظروف المتعلقة بارتباطي السابق بجيفري إبشتاين أصبحت بمثابة اضطراب كبير في عمل عائلتي والعمل القيم الذي يجري في العديد من المنظمات والجمعيات الخيرية. لذلك، سألت جلالة الملكة ما إذا كان بإمكاني التراجع عن الواجبات العامة في المستقبل المنظور، وقد أعطتنى الإذن، وما زلت أشعر بالأسف بشكل لا لبس فيه لارتباطي السيئ مع جيفري إبشتاين.

ولقد ترك انتحاره العديد من الأسئلة دون إجابة، خاصة لضحاياه، وأنا أتعاطف بشدة مع كل من تأذى من وراء علاقته بجيفرى ابشتاين ولا يسعني سوى أن آمل أن يتمكنوا، في الوقت المناسب، من إعادة بناء حياتهم. بالطبع، أنا مستعد لمساعدة أي وكالة مناسبة لإنفاذ القانون في تحقيقاتها، إذا لزم الأمر."

جاء هذا الإعلان في الذكرى السنوية الـ 72 لوالديه، وقد تمت الإشارة إليه على أنه خطوة غير مسبوقة لأحد الأمراء في العصر الحديث.

وذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية أن الأمير أندرو عقد اجتماعا طارئًا مع الملكة، اعتذر خلاله عن جلبه العار للاسرة المالكة.

وأكد مصدر رفيع المستوى في القصر الملكى أن الدوق تعهد "بعدم العودة إلى الحياة العامة حتى يتم إغلاق قضية إبشتاين أو مسح اسمه".

 

 

وقال من الداخل القصر "قد يكون هذا قدرا كبيرا من الوقت" ويمكن للملكة أن تكشف عن استشارة الأمير تشارلز بشأن هذه الخطوة ووافقت على أنه القرار الصحيح بعد مقابلة أندرو مع "بي بي سي" يوم السبت الماضى.

وأكد المصدر أن أندرو سيحرم من تلقي 249ألف جنيه إسترليني من أموال دافعي الضرائب من المنحة السيادية التي اعتاد الحصول عليها مقابل القيام بواجبات الملكية وهذا يعني أنه سيتعين عليه الاعتماد على المساعدات من والدته من أموال دوقية "لانكستر" التي حققت أرباحًا بلغت 21 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي.

وقال كبار مساعدي القصر الدوق المهين إن الغضب من ظهوره في "نيوزنايت " والأعذار التي ساقها للبقاء في منزل إبشتاين كانت مدمرة للعائلة المالكة.

جاء ذلك في الوقت الذي واصلت فيه الشركات الكبرى والمؤسسات الأخرى سحب الدعم لعمله الخيري.

نظرًا لأن BT أصبحت أحدث شركة تنأى بنفسها عن أندرو، ناشد والدته أن تغفر ما يعتبره أكبر إساءة للتاج الملكى في التاريخ الحديث. أصدر الأمير أندرو بيانًا عن تخليه عن واجباته الملكية والحياة العامة.

وجاء في البيان الصادر عن الدوق ما يلي: "أصبحت الظروف المتعلقة بارتباطي السابق بجيفري إبشتاين اضطرابًا كبيرًا في عمل عائلتي والعمل القيم الذي تقوم به المنظمات والجمعيات الخيرية التي أفتخر بدعمها.

"لذلك، سألت جلالة الملكة ما إذا كان بإمكاني التخلى عن الواجبات العامة في المستقبل المنظور، وقد أعطتنى الإذن. ما زلت آسف بشدة على ارتباطي السيئ مع جيفري إبشتاين.

"لقد ترك انتحاره العديد من الأسئلة دون إجابة، خاصة لضحاياه، وأنا أتعاطف بشدة مع كل من تأذى من علاقته مع جيفرى ابشتاين وآمل أن يتمكنوا، في الوقت المناسب، من إعادة بناء حياتهم. بالطبع، أنا على استعداد لمساعدة أي وكالة مناسبة لإنفاذ القانون في تحقيقاتها، إذا لزم الأمر ".

على الرغم من الأزمة، كانت الملكة تبتسم الليلة حيث قدمت إلى صديقها القديم السير ديفيد أتينبورو جائزة دولية كبرى - حيث وصلت بعد 24 دقيقة فقط من إعلان ابنها لإعلانه المتفجر.

وأضاف المصدر: "كان يعلم أنه لا يستطيع الاستمرار لكنه شعر بأغلبية ساحقة أنه ارتكب أخطاء فظيعة كانت تنعكس سلبًا على الملكة.

"منذ مقابلته مع إميلي مايتليس، كان يعاني من حالة من الشلل، حيث كان القلق بشأن ليس فقط التأثير على الأسرة ولكن أيضا معرفة أن موقفه الملكي سيتعين تقويضه بشكل كبير في المستقبل المنظور".

 وفى سياق متصل قارن المؤرخ الاجتماعي البروفيسور جوديث روبوتهام التطورات الأخيرة وتخلى أندرو عن واجباته الملكية بتنازل إدوارد الثامن عن العرش.

وقالت بيني جونور الخبيرة في الشأن الملكى إن الملكة "ستخاف" من أن تكون ملكة كبيرة نسبيًا "يجب إجبارها على التقاعد من الحياة العامة".

 

 

لكنها أضافت: "لقد كان أمرًا لا مفر منه وكان هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به. كان هذا هو مسار العمل الوحيد للدوق والعائلة المالكة.

وأعتقد أن النظام الملكي يمر بأوقات صعبة للغاية - أعتقد أنها كانت سنة كارثية.

ولفتت إلى أن مستقبل سكرتيرة أندرو الخاصة، أماندا ثيرسك، أصبح في خطر بعد تقارير تقول إنها هي من أقنعت أندرو بإجراء المقابلة وانتقد الأمير بعد ذلك لفشله في إظهار التعاطف مع ضحايا إبشتاين وعدم الندم على صداقته مع الملياردير الذي قتل نفسه في السجن أثناء انتظار المحاكمة.

 

 

 











التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب 1

اعلان مصلحة الضرائب 2

التنمية الشاملة

أوميجا كير

حركة المحافظين

مشروعات الصغيرة

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

بنك تنمية الصادرات

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

البنك العربي الافريقي

البنك التجاري

بنك قناة السويس