بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

17 يناير 2020 - 30 : 20   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
عيد الشرطة

العلماء يؤكدون: "إعصار نيزك" قضي على الحضارة "الأكادية" منذ "2350 ق.م "

9 ديسمبر 2019 - 9 : 22




كتب - عادل عبدالمحسن

حذر العلماء من أن "إعصار نيزك"، قد يتسبب في انهيار الحضارة، ويقضي على البشرية.. وفقا لما ذكرته صحيفة "مترو" البريطانية.
وألقى العلماء باللوم في انهيار الكثير من الحضارات القديمة على "إعصار نيزك"، الناجم عن مذنب ميت. في حوالي 2350  ق.م، وكان هناك انهيار "شبه متزامن"، حيث جعل المجتمعات الكبرى تنهار ودخول الشرق الأوسط  في عصر مظلم.

 وقد أدى ذلك إلى زوال الحضارة "الأكادية" العظيمة، التي أسسها سرجون العقاد، التي تسمى أحيانًا الإمبراطورية الأولى في التاريخ.

ويرى الباحثون، حاليا، أن نهاية العالم هذه ربما تكون ناجمة عن مواجهة مع الحطام الذي ألقاه مذنب متحلل إذا وقع حدث مماثل اليوم، فإن الحضارة الإنسانية الحديثة يمكن أن تدمر بالكامل وسيموت المليارات من البشر نتيجة الجوع، وكلنا نعرف الخطر الذي تشكله الكويكبات، والتي تميل إلى أن تكون قوية نسبيًا وتصنع من الصخور أو المعدن. لكن المذنبات هي أيضا خطيرة للغاية. إنها كتل ضخمة، وأحيانًا معبأة بشكل فضفاض من الجليد والغاز، التي تتساقط أثناء تسخينها بالشمس أو متورطة في حدث آخر، مثل الاصطدام بأشياء أخرى.

وحذرت دراسة جديدة من أن هذا يمكن أن يؤدي إلى إنشاء كمية هائلة من المواد، التي يمكن أن تزيد حجم الأرض "خلال أيام".

 

ومن المرجّح أن ينتقل كوكبنا عبر الأنقاض أكثر من انتقاله إلى نواة المذنب، ومع ذلك، يمكن أن يكون لهذا الانتقال "تأثيرات أرضية كبيرة". قد تمطر شظايا من الصخور أو غيرها من المواد على الأرض، وبدء حرائق ورمي الكثير من السخام في الهواء بحيث يتم حجب الشمس ويمكنها أن تسبب "غبارا" فى السماء عن طريق إلقاء كميات هائلة من المواد في الغلاف الجوي، الأمر الذي من شأنه أن يجعل كوكب الأرض يعيش فى ظلام دامس، وكلتا العمليتين ستخفض درجات الحرارة في جميع أنحاء الكوكب وانعدام وجود ضوء، ولا يمكن أن يكون هناك عملية التمثيل الضوئي، ولا يمكن أن تنمو النباتات لفترة أطول، مما يعني أنه من المستحيل على الحضارات البشرية أن تزرع المحاصيل لإطعام الناس أو الحيوانات.

وفي مقال نشر في المجلة الشهرية للجمعية الملكية الفلكية، قال الباحث دبليو. إم.   نابير من جامعة أرماغ بأيرلندا الشمالية: "كشفت دراسات عن تاريخ الأرض على مدار الـ 150 ألف عام الماضية أن المناخ يخضع لتغيرات مفاجئة في درجات الحرارة، مع حدوث التحولات في كثير من الأحيان في غضون عقود أو حتى بضع سنوات".

 وأضاف أنه، سيكون في العصر الحديث للتبريد العالمي المفاجئ من هذا النوع تأثير كارثي على الزراعة مثل "الانهيار المفاجئ للحضارات "الأكادية" والحضارات الأخرى قبل حوالي 4170 عامًا يعزى إلى التحول إلى مزيد من الظروف القاحلة، مما أدى إلى انهيار اجتماعي وسياسي لاحق."

ويرى الباحث، أن هذا قد يكون سببًا لملاقاة مذنب كان قد تفكك لتشكيل المذنب Encke -  الذي نتج عن الحطام الذى سببه اصطدام نيزك Taurids وربما تسبب هذا أيضا في كارثة غامضة أخرى حدثت في حقبة تدعى "حدود يونج درياس الحدودية" منذ حوالي 12800 عام، وتركت غبارًا غنيًا بالبلاتين والخرز الزجاجي، منتشرين في جميع أنحاء العالم. ومن المحتمل أن يكون سبب هذا الحدث مذنب أشعل "حرائق الغابات العالمية" الضخمة، حيث أحرق ما يصل إلى 10٪ من الكتلة الحيوية للكوكب، وتسبب في انقراض جماعي في جميع أنحاء العالم.

 وأشار إلى أن العلماء قد صمموا نموذجًا لتفكك مذنب كبير.. باستخدام المذنب إنكي كنموذج أصلي، وأجد أن هناك توقعًا معقولًا لواحد أو أكثر من" أعاصير نيزك "مختصرة ذات شدة تفوق بكثير الخبرة الحديثة، وقد ينشأ دخان أثناء هذه المواجهات لتوليد مبردات مفاجئة مدتها بعض السنوات، إلى جانب حرائق الغابات الواسعة الانتشار. "إن الاضطرابات الأرضية عند بداية الحدود الصغرى للباب الأصغر عند 12900 قبل الحاضر والانهيار المتزامن للحضارات المبكرة منذ حوالي 2350 قبل الميلاد، ربما كانت ناجمة عن أحداث من هذه النوع في الحضارة التي أسسها سرجون العقاد من أكاد - الذي يُعرف الآن باسم يوتيوب اليميني الشهير - وازدهرت منذ ما يقرب من قرنين قبل الانهيار في القرن الثاني والعشرين قبل الميلاد.

 










التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلانننننننننننننننننننننن

قادر 2020

حصاد وتوقعات

اعلان انفنيتي

شباب العالم يتحدثون

أوميجا كير

بنك تنمية الصادرات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

نقابة المعلمين شمال البحيرة

بنك قناة السويس