الأحد 28 فبراير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
السياحة الرياضية .. أمل السياحة المصرية

السياحة الرياضية .. أمل السياحة المصرية

بقلم : د. أحمد فاروق

مصر تمتلك مقومات هائلة لجذب السياح في كافة أنواع السياحة، وبالتالي الإستفادة من العائد الإقتصادي منها فنحن نمتلك سياحة ترفيهية متميزة بمصر من شواطئ بطول أكثر من 3000 كم على بحرين الأبيض والأحمر، ومدن سياحية ترفيهية من الدرجة الأولى مثل شرم الشيخ ودهب ونويبع وطابا والغردقة وسفاجا ومرسى علم والعين السخنة، وسياحه ثقافية لما يتوفر بمصر من آثار فرعونية ويونانية ورومانية، في منطقة أهرام الجيزة وأبو الهول ومنطقة سقارة ومنطقة دهشور بالجيزة، وقلعة قايتباي بالإسكندرية، ومدينة الأقصر فهي متحف مفتوح بما تضمه من ثلث آثار العالم، والتي يعد أشهرها معبد الكرنك ومعبد الأقصر ووادي الملوك ووادي الملكات ودير المدينة وأسوان تضم عدة أماكن تاريخية أثرية مثل معابد أبو سمبل وجزيرة فيلة وجزيرة النباتات ويضم صعيد مصر عدداً من المعالم التاريخية مثل معبد دندرة بقنا، ومنطقة ميديون ببني سويف، وتل العمارنة بالمنيا، وهرميّ اللاهون والهوارة وقصر قارون بالفيوم. أما الوجه البحري فيضم معبد وادجيت وتل الفراعين بدسوق ومدينة فوه ومنطقة صا الحجر الأثرية ببسيون وأديرة وادي النطرون، وفي سيناء مناطق مثل جبل موسى ودير سانت كاترين، وفي الصحراء الغربية مناطق متفرقة مثل معابد هيبس والقويطة والريان بالخارجة، ومقابر موط والمذوقة وقرية بلاط وقرية القصر بالداخلة، كذلك مدينة باريس وقصر الفرافرة والواحات البحرية، وتنتشر المتاحف في كل محافظات مصر مثل المتحف المصري ومتحف الفن الإسلامي ومتحف الفن المصري الحديث وقصر الجوهرة وقصر المنيل والمتحف اليوناني الروماني ومتحف النوبة ومتحف الفنون الجميلة والمتحف القبطي، والمتحف الزراعي والمتحف الحربي ومتحف العلمين العسكري والمتحف الغارق.



كل هذه الإمكانات التي قامت عليها السياحة المصرية طوال الفترة السابقة، ولكن تتميز هذه الأنواع من السياحة بأنها إختيارية للسائح كما أنها من أنواع السياحة التقليدية التي تنافس فيها عدد كبير من الدول العربية والعالمية، ونظرا لما تمر به مصر الآن من حملات مغرضه توجه إلى تعطيل الدولة وتنميتها ورفد النقد الأجنبي، لذا نري ان اللجوء إلي السياحة الرياضية أصبح أمراً حتمياً نظراً لما تتمتع به من مميزات متنوعه كما أنها سياحة ليست اختيارية وأنماء هي إجبارية نتيجة فوز مصر بفرص تنظيم بطولات او مهرجانات عالمية، ويعد فوز مصر بتنظيم كأس العالم لشباب كرة السلة في عام 2017م، وكأس العالم لكرة اليد في 2021م إنجازاً بكل المقاييس، ولكن ما بين هذا وتلك لابد من الإستعداد الجاد للتقدم مرة أخري لأستضافة كأس العالم لكرة القدم والدورة الأولمبية للشباب والكبار والجامعات، وعودة البطولات السياحية الكبرى بطولة الأهرام الدولية للإسكواش (الملعب الزجاجي)، وبطولة مصر المفتوحة للتنس بشرم الشيخ وترويجها لمشاركة أكبر عدد ممكن لاعبي العالم وحاصة المصنفين، تنظيم بطولة عالمية لصيد الأسماك في البحرين الأبيض والأحمر، والسباحة الطويلة في مياه البحر وفي مياه النيل، تنظيم بطولة النيل الكبرى للسباحة بطول النيل من أسوان إلي دمياط علي غرار بطولة عبور المانش وعودة مهرجان عيد وفاء النيل، أستضافة بطولة العالم للزوارق السريعة، وبناء تراك للسيارات فائقة السرعة لأستضافة أحدي حلقات الفورميولا، وبطولات التزحلق علي الرمال، وعودة رالي الفراعنة للسيارات والموتوسيكلات، لابد أن يكون لإتحادات النوعية بطولة عالمية سنوية إتحاد الجامعات، والرياضة للجميع، المهرجان الدولي لصيد الأسماك ببورسعيد، المهرجان الدولي للفروسية.

ويمكن أن تنظم بطولات متخصصة بالتوازي مع المهرجانات حيث تقيم مصر عدة من مهرجانات تحظى بإقبال جماهيري من الخارج، مهرجان السياحة والتسوق، مهرجان يوم السياحة العالمي، مهرجان تعامد الشمس بمعبد أبو سمبل، الاحتفال السنوي لاكتشاف مقبرة توت عنخ أمون بالأقصر، مهرجان القاهرة الدولي للأغنية الشعبية، مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، ومهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي، المهرجان الدولي للأفلام التسجيلية، مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية، مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي، مهرجان القاهرة للإعلام العربي، كما أن سياحة المؤتمرات والمعارض نمطاً سياحياً هاماً في مصر لما تتمتع به من موقع جغرافي متميز ومكانة سياسية مكنتها من استضافة عشرات المؤتمرات الدولية سنوياً ونجحت مصر في تنظيم عدة مؤتمرات دولية ناجحة مثل مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، ومعرض القاهرة الدولي للكتاب.