السبت 15 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
زيارة أمريكا..ودعم الاقتصاد المصري

زيارة أمريكا..ودعم الاقتصاد المصري

بقلم : عبدالجواد أبوكب
 منذ اللحظة الأولي التي بدأت فيها زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي الرسمية الأولي إلي الولايات المتحدة الامريكية، والتي تستغرق 5 أيام يلتقي خلالها مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب لبحث دعم التعاون وتطورات المنطقة.
 
بدا واضحا حرص الجانبين على تقوية هذه العلاقات من خلال التنسيق والتشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك، لكن الملف الأبرز والذي سبق لقاء الرئيسين كان الجانب الاقتصادي لاسيما وأن حجم التجارة البينية بين القاهرة وواشنطن يبلغ 5 مليارات دولار.
 
وفي الوقت الذي كان فيه وفد تجاري أمريكي يتواجد بمصر في زيارة رسمية يلتقي خلالها كبار مسؤولي الحكومة المصرية والقطاع الخاص؛ لبحث سبل توسيع التجارة الزراعية بين مصر والولايات المتحدة، كان الرئيس السيسي يلتقي المدير التنفيذي لشركة چنرال إلكتريك في مقر إقامته بواشنطن وفي إطار اللقاءات الاقتصادية التي يجريها الرئيس السيسي إستقبل في مستهل نشاطه في بالعاصمة الأمريكية واشنظن رئيس البنك الدولي جيم يونج كين، بمقر إقامته بواشنطن، في لقاء تناول جهود الإصلاح الاقتصادي التي بدأتها الحكومة المصرية منذ نوفمبر الماضي، وآفاق التعاون بين البنك الدولي وبين مصر في مشروعات التنمية العملاقة الجارية في مصر في عدد كبير من القطاعات من بينها الطاقة والنقل.
 
ثم توالت اللقاءات مع رجال الأعمال ورؤساء الشركات في أمريكا، وأعضاء غرفة التجارة الأمريكية بشكل عكس أجواء ثقة كبيرة في مستقبل الاقتصاد المصري وأن هناك خطوات جادة ستتخذ فيما يتعلق بالاستثمار بين أمريكا ومصر خاصة في قطاع التكنولوجيا والصناعات الثقيلة والتعاون في التصنيع التبادلي وأن تكون مصر شريكا حقيقيا في بعض القطاعات.
 
وكان اللافت هو التأكيد المصري علي تحسين مناخ الاستثمار وبنيته التشريعية وتسهيل الاجراءات المرتبطة بنشاط الأعمال والتعاون مع القطاع المصرفي وكلها شواهد تؤكد أن القادم أفضل فيما يتعلق بالاقتصاد ونموه في مصر.