عاجل
الخميس 29 فبراير 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
اعلان we
البنك الاهلي

عاجل.. تقرير موسع.. الجنرال ذو الـ"٣ نجوم" والمهمة المستحيلة في غزة

أكدت مجلة نيوزويك الأمريكية أن إسرائيل لا تستطيع القضاء على حماس، وإذا كان التحدي العسكري صعبا، فإن التحدي السياسي قد يكون أصعب.



 

وقال المجلة الأمريكية: بعد ثلاثة أسابيع من الغارات الجوية، بدأت إسرائيل غزوها البري لقطاع غزة والهدف المعلن، على حد تعبير وزير الحرب الصهيوني يوآف جالانت، هو "محوهم "حماس" من على وجه الأرض"، ولكن من دون رؤية سياسية طويلة الأمد، فإن هذا الهدف لا يمكن تحقيقه.

 

من الممكن أن تخرج المنطقة برمتها عن نطاق السيطرة بسهولة، الأمر الذي قد يجر الولايات المتحدة وإيران بشكل مباشر 

 

 وقالت نيوزويك: وحتى لو وجهت إسرائيل ضربة قوية ضد حماس، فإن الكيان الصهيوني يخاطر بالوقوع في فخ حرب طويلة ومكلفة من شأنها أن تؤدي إلى ردة فعل خطيرة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

 

وتشير المجلة الأمريكية إلى أن إسرائيل تركز الوقت الراهن، على شمال غزة – الذي تعتبره قلب حماس النابض، وستكون هذه معركة دموية وقد يستمر القتال من شارع إلى شارع لعدة أشهر.

 

 وتؤكد نيوزويك أنه مع توغل القوات الإسرائيلية في عمق القطاع، فإنها ستواجه خصمًا حازمًا ومسلحًا جيدًا سيستخدم المشهد الحضري لصالحه.

ونقلت مجلة نيوزويك عن مصدر مقرب من القيادة الإسرائيلية، فإن الجناح العسكري لحماس، كتائب عز الدين القسام، والذي يبدو أنه قام بتنظيم هجوم 7 أكتوبر على إسرائيل، كان يستعد لهذه اللحظة منذ خمس سنوات.

 

وتقدر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أن لدى حماس ما بين 20 ألفا إلى 25 مقاتل على الأرض في غزة، وتحظى بدعم الجماعات المسلحة الأخرى، وأبرزها سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

 

وقالت نيوزويك إن الجزء الحاسم من دفاعات حماس هو شبكتها المترامية الأطراف من الأنفاق تحت غزة، والتي يطلق عليها جيش الاحتلال اسم "مترو غزة"، والتي يبلغ طولها الإجمالي حوالي 300 ميل.

وأشارت المجلة إلى أن  الأنفاق تسمح للمقاتلين الفلسطينيين بالتحرك في أنحاء القطاع بأمان نسبي ونصب الكمائن للجنود المتقدمين، كما أنها مخبأ للعديد من أهم الأهداف الإسرائيلية، مثل محمد الضيف، القائد الأعلى لكتائب القسام، والذي نجا من عدة محاولات اغتيال ويعتقد الآن أنه يقضي كل وقته تحت الأرض.

 

وتقول مجلة نيوزويك: منذ أن بدأ الحصار الإسرائيلي، لجأ يحيى السنوار، زعيم حماس في غزة، إلى نظام المخابئ، وسيكون تحديد مواقع جميع أنفاق غزة مهمة معقدة بالنسبة للإسرائيليين، وليس هناك سابقة تذكر لحرب الأنفاق القريبة المطلوبة للاستيلاء على مترو غزة.

 

 ولفتت إلى أن جيش الأحتلال أمضى وقتا في التحضير لحرب الأنفاق من خلال تطوير تكنولوجيا جديدة للطائرات بدون طيار وأجهزة استشعار متقدمة يمكنها اكتشاف الأشياء العميقة تحت الأرض، كما أرسل الجيش الأمريكي جنرالًا ذو ثلاث نجوم، جيمس ف. جلين، الذي قاد القتال ضد داعش في الموصل، لتقديم خبرة إضافية، ولكن حتى مع هذه الأنظمة المتقدمة والمشورة العسكرية الأمريكية، سيظل على إسرائيل أن تخاطر بجنودها في ساحة معركة تحت الأرض غير معروفة. 

 

تتوقع المجلة الأمريكية أن يفضل جيش الاحتلال محاولة تدمير أكبر عدد ممكن من الأنفاق من فوق الأرض، لكن هذا سيكون صعبًا نظرًا لمدى عمق بعض هذه الأنفاق و"تشير التقارير إلى أنها يمكن أن تصل إلى عمق 230 قدمًا"، كما أن تفجيرها سيؤدي أيضاً إلى المزيد من الدمار الشامل للسكان المدنيين في غزة والبنية التحتية – فضلاً عن تعريض الرهائن الإسرائيليين المحتجزين تحت الأرض للخطر.

 

وبينما تستعد قوات الاحتلال لمواجهة الانفاق تحت الأرض في غزة، تواجه إسرائيل أيضاً خطراً حقيقياً للغاية يتمثل في اندلاع صراع أكبر على حدودها الشمالية، فمنذ 7 أكتوبر، يشن حزب الله، الجهة المسلحة المهيمنة في لبنان، هجمات محدودة على إسرائيل في الشمال في عرض للتضامن مع حماس.

 

 

 وقد حذر الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، من أن مقاتليه - الذين يبلغ عددهم 60 ألف جندي على الأقل، وهم أفضل تدريباً وتسليحاً بكثير من حماس - سوف يتدخلون بقوة أكبر إذا شنت إسرائيل عملية برية كاملة، وقام حزب الله بالفعل باستهداف القواعد والبلدات والمركبات العسكرية الإسرائيلية بالقرب من الحدود – مما أدى إلى ضربات انتقامية من قبل إسرائيل ضد مواقعهم ويبدو أن كلا الجانبين قد تكبدا خسائر.

 

 

وإذا اندلعت حرب شاملة على الجبهة الشمالية، فمن الممكن أن تخرج المنطقة برمتها عن نطاق السيطرة بسهولة، وربما تجر الولايات المتحدة وإيران بشكل مباشر. 

 

وأرسلت الولايات المتحدة حاملتي طائرات لدعم إسرائيل وأرسلت إشارة لإيران بأنها ستتخذ إجراء عسكريا إذا اتسع نطاق الصراع، لكن وراء الكواليس تضغط الولايات المتحدة على الإسرائيليين حتى لا يفتحوا جبهة ثانية. 

 

 

ومنذ 7 أكتوبر، هاجمت الميليشيات المرتبطة بإيران في سوريا والعراق بالفعل القوات الأمريكية المتمركزة في كلا البلدين، مما أدى إلى ضربات جوية أمريكية انتقامية. 

 

وواصل الإسرائيليون شن هجمات على القواعد السورية، بما في ذلك مطاري دمشق وحلب، لمنع شحنات الأسلحة الإيرانية إلى مقاتلي حزب اللهاللبناني. 

 

وفي 19 أكتوبر، اعترضت مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية أيضًا صواريخ كروز وطائرات بدون طيار أطلقها الحوثيون من اليمن - على بعد أكثر من 1000 ميل. 

 

وتم إطلاق المزيد من الصواريخ منذ ذلك الحين، ووعد متحدث عسكري للحوثيين بإطلاق المزيد "حتى يتوقف العدوان الإسرائيلي".

 

 

وفي الوقت نفسه، تعمل صور الموت والدمار في غزة على ترسيخ المواقف المناهضة لإسرائيل بين المجتمع العربي الأوسع. 

 

وبينما يضغط الزعماء العرب سراً من أجل أن تسود العقول الهادئة، هناك احتجاجات ضخمة في الدول العربية دعماً لغزة. 

 

وعلى مسافة أبعد، تجمع حشد من المتظاهرين في مطار محج قلعة في جمهورية داغستان ذات الأغلبية المسلمة خلال عطلة نهاية الأسبوع، بحثاً عن اليهود لإعدامهم.

 

 

وترى المجلة الأمريكية أنه إذا كان التحدي العسكري الذي تواجهه إسرائيل صعباً، فإن التحدي السياسي قد يكون أصعب. وتجنبت إسرائيل حتى الآن الإفصاح عما سيأتي بعد العملية البرية. 

 

ولكن حتى لو نجحت إسرائيل بتكاليف باهظة في القضاء على قيادات حماس والآلاف من مقاتليها في غزة، فإنها لن تتمكن من اقتلاع الحركة بالكامل.

 

 ويجب أن نتذكر أن حماس تأسست في غزة عام 1987 عندما كان القطاع تحت الحكم الإسرائيلي المباشر، وشبكاتها الاجتماعية والدينية والناشطة، التي تأسست على مدى العقود اللاحقة، عميقة الجذور.

كما ترى نيوزويك أيضًا أن "حماس" أكثر من مجرد غزة، ومهما حدث، فإنها ستستمر في الوجود كحركة سياسية ومسلحة فلسطينية مهمة: ولا يمكن لإسرائيل أن تمحو أيديولوجية ما فحسب. 

 

 

وتتمركز معظم قيادتها العليا في الخارج، وبعضهم يعيش في قطر، والبعض الآخر تحت حماية حزب الله في لبنان. وفي الوقت الحالي، لا تزال هذه المناطق بعيدة عن متناول إسرائيل.

 

 

وسوف ينمو الدعم لحماس أيضاً في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، حيث تعمل كثقل موازن لمحمود عباس وحركة فتح الحاكمة هناك. 

 

 

ورغم أنها ليست قوية هناك، من الناحية العسكرية، مقارنة بحركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح، إلا أنها شهدت ارتفاعاً في الدعم الشعبي منذ بداية الحرب. 

 

 

على خلفية تصاعد عنف المستوطنين الإسرائيليين، تنزلق الضفة الغربية بسرعة إلى انتفاضة ثالثة ضد إسرائيل.

 

 

وتتمتع حماس أيضاً بوجود كبير في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان، حيث شنت العديد من الهجمات ضد إسرائيل. وفي إبريل الماضي، ربط الجيش الإسرائيلي بينه وبين حركة الجهاد الإسلامي بسلسلة من الهجمات الصاروخية ضد بلدات شمال إسرائيل. 

 

 

وشنت حماس المزيد من مثل هذه الهجمات والغارات الحدودية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

 كما أعادت ترسيخ وجودها في سوريا منذ إصلاح العلاقات مع نظام بشار الأسد العام الماضي. ومن المحتمل أن يوفر لها ذلك جبهة جديدة يمكنها من خلالها تهديد إسرائيل. 

 

 

وفي الواقع، وقعت بالفعل عدة هجمات من هناك ضد مرتفعات الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل.

 

وفي مواجهة هذه التحديات الهائلة، يبدو أن إسرائيل تعيد ضبط أهدافها لتجنب الوقوع في صراع مفتوح.

 

 

 وبدلاً من إعادة احتلال القطاع بالكامل، قد تحاول إسرائيل إغلاق حدودها بمجرد تحقيق أهدافها المباشرة، واستبدال السياج الحالي بجدار على غرار جدار الضفة الغربية وإغلاق جميع المعابر بشكل دائم.

 

 

 ومن خلال القيام بذلك، قد ترى الحكومة الإسرائيلية فرصة لتعميق فصل غزة عن الضفة الغربية، مما يعيق أي احتمال مستقبلي للتوصل إلى حل الدولتين.

 

 

 وفي مثل هذه الظروف، من المشكوك فيه أن تتدخل السلطة الفلسطينية أو أي بعثة دولية لحفظ السلام لإدارة غزة إذا كانت حماس غير قادرة أو غير راغبة في القيام بذلك.

 

علاوة على ذلك، قال المسؤولون الإسرائيليون إن القطاع المكتظ بالسكان يجب أن تكون لديه مساحة أقل. ومن الناحية العملية، يعني هذا توسيع المناطق العازلة الموجودة في عمق غزة، مما يؤدي فعلياً إلى خلق مناطق محظورة على الفلسطينيين. 

 

وسوف تفقد غزة أجزاء كبيرة من أراضيها الزراعية، وقد يتم تسوية البلدات القريبة من أطراف القطاع، مثل بيت حانون وبيت لاهيا في الشمال، مما يؤدي إلى نزوح عشرات الآلاف من السكان.

 

وتقول المجلة الأمريكية  إن حقيقة أن إسرائيل ليس لديها خيارات جيدة هي في جزء كبير منها نتيجة مأساوية لتصرفات الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، والتي أدت إلى تآكل أي مسار سياسي لحل الدولتين.

 

كما تهربت السلطات الإسرائيلية مرارا وتكرارا من بذل أي جهد جدي لتطوير رؤية سياسية لغزة، وهي الرؤية التي كان من الممكن أن تعزز موقف المعتدلين الذين يدعون إلى المشاركة السياسية. 

 

وبدلاً من ذلك، اتبعت إسرائيل سياسة تهدف إلى إضعاف القيادات الفلسطينية الأكثر اعتدالاً، ووقعت في فخ الوهم الخطير المتمثل في إمكانية إدارة غزة وحكامها من حركة حماس من خلال سلسلة من ترتيبات وقف إطلاق النار الهشة التي أدت إلى إدامة ما تبين في نهاية المطاف أنه الوضع الراهن غير القابل للاستمرار. 

وكما لاحظ أحد مسؤولي الاستخبارات الإسرائيلية قبل بضع سنوات: "نشعر وكأن لدينا علاقة أفضل مع حماس مقارنة بعلاقتنا مع السلطة الفلسطينية".

 

وبغض النظر عن مدى صعوبة قبول إسرائيل بهذا، فإن السلام والأمن على المدى الطويل للإسرائيليين لن يأتي إلا من خلال اتفاق سياسي يتم التفاوض عليه وينهي الاحتلال الإسرائيلي المتفشي ويمكّن الفلسطينيين من تقرير المصير. وبدون ذلك، سيظل كلا الجانبين محاصرين إلى الأبد في دائرة من العنف.

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز