عاجل
الجمعة 12 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
اعلان we
البنك الاهلي

الدين الأمريكي يحطم الأرقام القياسية والدولار يسيطر على التجارة العالمية؟!!!

الدين الأمريكي
الدين الأمريكي

مع تزايد التركيز السياسي الأمريكي نحو الانتخابات الرئاسية المقررة هذا الخريف، فإن الفائز في السباق الرئاسي سوف يواجه دينًا وطنيًا يسير بخطى حثيثة ليصل إلى مستوى قياسي في السنوات الأربع المقبلة، فضلاً عن المواعيد النهائية الوشيكة التي قد تجبره على تغيير سياسته المالية.



 

 
 

في أخر تحديث لتوقعات الميزانية الفيدرالية الأمريكية طويلة الأجل التي أجراها مكتب الميزانية في الكونجرس، وهو هيئة غير حزبية، وجد أن عجز الميزانية من المتوقع أن يتسع من حوالي 1.9 تريليون دولار هذا العام إلى أكثر من 2 تريليون دولار سنويا بدءا من عام 2030، قبل أن يقترب من 2.9 تريليون دولار في عام 2034. 

وفي تلك الفترة، سوف يرتفع الدين الذي يحمله الشعب الأمريكي من أكثر من 28 تريليون دولار هذا العام إلى أكثر من 50 تريليون دولار في عام 2034. 

 

وبالمقارنة بحجم الاقتصاد الأمريكي من حيث الناتج المحلي الإجمالي، من المتوقع أن يرتفع الدين الذي يحمله عامة الناس من 99% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام إلى 106% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2027 في النصف الثاني من الفترة الرئاسية المقبلة ــ وهو ما من شأنه أن يفوق الرقم القياسي المسجل في عام 1946 وسط تسريح القوات بعد الحرب العالمية الثانية.

 

 ومن المتوقع أن يصل الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 122% في عام 2034، ومن المتوقع أن يستمر في الارتفاع إلى 166% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2054 وأعلى بعد ذلك التاريخ.

ومع زيادة الدين، يرتفع أيضاً خطر تعرض الحكومة الأمريكية لأزمة ديون ناجمة عن فقدان المستثمرين الثقة في قدرتها على سداد ديونها. 

 

ومن المرجح أن يؤدي هذا إلى ارتفاع أسعار الفائدة، الأمر الذي يجعل خدمة الدين القائم دون التخلف عن السداد أكثر تكلفة. 

 

ورغم أنه من غير الواضح ما هو مستوى الدين الذي يشكل نقطة تحول، فإن بعض التقديرات التي توصلت إليها دائرة أبحاث الكونجرس الأمريكي تضع نسب الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي التي تتراوح بين 80% و200% وما فوق في منطقة الخطر التي قد تؤدي إلى اندلاع أزمة. 

وأشار نموذج ميزانية بن-وارتون في أكتوبر الماضي إلى أن "الديون الأمريكية التي يحتفظ بها عامة الناس لا يمكن أن تتجاوز نحو 200% من الناتج المحلي الإجمالي حتى في ظل الظروف السوقية المواتية عمومًا اليوم".

قالت مؤسسة بيترسون غير الحزبية لشبكة فوكس بيزنس: "نحن الآن لسنا في خطر وشيك لحدوث أزمة مالية، ولكن ارتفاع الدين الوطني يجعل ذلك أكثر احتمالا، ويجعلنا أيضا أقل استعدادا للتعامل مع أزمات مستقبلية غير متوقعة أخرى". 

ومع مواجهة البلاد لتوقعات مالية قاتمة، فإن سلسلة من المواعيد النهائية والتغييرات المتعلقة بالسياسة المالية المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في عام 2025 توفر لأعضاء الكونجرس والشعب الأمريكي فرصة لمناقشة الإصلاحات اللازمة لتغيير هذا المسار.

وسوف يأتي أول هذه المواعيد النهائية في الأول من يناير ٢٠٢٥ عندما يتم إعادة تفعيل سقف الدين، الذي تم تعليقه في يونيو 2023. 

وسوف يدفع هذا وزارة الخزانة الأمريكي إلى استخدام "تدابير استثنائية" لتفادي التخلف عن السداد لفترة تمتد لعدة أشهر بينما يعمل المشرعون في الكونجرس على الزيادة التالية أو تعليق سقف الدين.

كما سيشهد العام المقبل انتهاء صلاحية حدود الميزانية التي كانت مدرجة في قانون المسؤولية المالية، وهو القانون الذي علق أيضًا سقف الدين وحدد سقف الإنفاق التقديري حتى السنة المالية 2025، التي تنتهي في سبتمبر المقبل. 

وسيتعين على الكونجرس الأمريكي مناقشة ما إذا كان سيحتفظ بحدود الإنفاق هذه، أو السماح بانقضائها أو فرض متطلبات أكثر صرامة عندما يناقشون مشاريع قوانين المخصصات السنوية العام المقبل.

ومن المقرر أيضًا أن تنتهي صلاحية العديد من أحكام التخفيضات الضريبية التي أقرها ترامب، والمعروفة باسم قانون التخفيضات الضريبية والوظائف، في نهاية العام المقبل لأن القانون صيغ باستخدام عملية التوفيق بين الميزانيات. 

وتمنح التوفيق بين الميزانيات المشرعين فرصة أكبر لسن السياسات المالية على أساس حزبي، ولكنها تفرض قيودًا على الميزانية على مدى فترة عشر سنوات تدفعهم إلى تضمين أحكام التوفيق بين الميزانيات لضمان امتثال تشريعاتهم للقواعد.

وقال مارك جولدوين، نائب الرئيس الأول ومدير السياسات الأول في مركز الميزانية الفيدرالية المسؤولة غير الحزبي، لشبكة فوكس بيزنس إن سلسلة القضايا المالية التي سيتم طرحها العام المقبل يجب أن تجبر المشرعين على النظر في الإصلاحات.

وأضاف أن سقف الدين، تراجع وانتهى العمل بحدود الإنفاق بموجب قانون المسؤولية المالية، وانتهت مجموعة من التخفيضات الضريبية،  لذا لا أدري كيف يمكن أن نتجاوز العام المقبل دون أن نجري مناقشات حول السياسة المالية ــ فهي تشكل محور كل ما يجري، ويشعر الناس بالضغوط على جيوبهم عندما يواجهون أسعار رهن عقاري أعلى وتكاليف أعلى في متاجر البقالة".

وأكدت راشيل سنيدرمان، المديرة الإدارية لبرنامج السياسة الاقتصادية في مركز السياسة الحزبية الأمريكية، ذلك في مقابلة مع قناة فوكس بيزنس وقالت إن عام 2025 يقدم "فرصة هائلة لأعضاء الكونجرس لقيادة العام مع وضع المسؤولية المالية في المقدمة". 

وأضافت :"لقد حان الوقت حقا لكي يقوم الكونجرس بتقييم الوضع المالي والعمل على تعزيز السياسات القادرة على تنمية الاقتصاد ودعم الأسر والعمال الأمريكيين، على أساس الحزبين، على أن تكون هذه السياسات مدعومة بالمسؤولية المالية.

 وسوف يتطلب هذا النظر إلى جانبي الإيرادات والإنفاق في المعادلة".

وقالت إن معالجة المشاكل المالية الأوسع نطاقًا التي تواجه الحكومة الفيدرالية سوف تتطلب أيضًا صناع السياسات النظر في إصلاح برنامجي الإنفاق الإلزامي الرئيسيين، الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية. 

ويتم تمويل البرنامجين من خلال مزيج من ضرائب الرواتب والاحتياطيات في صناديق الائتمان الخاصة بهما، والتي من المتوقع أن تنضب في غضون عقد من الزمان تقريبا.

وأشارت إلى إن صندوقي الضمان الاجتماعي الرئيسيين على وشك النفاد بحلول عام 2035، عندما يصبح 83% فقط من الفوائد مستحقة للمستفيدين. ومن المتوقع أن ينضب صندوق التأمين الصحي الذي يمول الرعاية في المستشفيات والعلاج بعد الإقامة في المستشفى بحلول عام 2036، عندما يصبح 89% من الفوائد مستحقة للمستفيدين.

وعلى الرغم من اقتراب هذه التواريخ بسرعة، يبدو أن الزعماء السياسيين في أمريكا قد وضعوا جانبًا المناقشة حول إصلاح هذه البرامج في خضم انتخابات أمريكية مثيرة للجدل. 

في المناظرة الرئاسية الأمريكية الأولى لدورة الانتخابات لعام 2024، قال كل من الرئيس جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب إنهما سيتركان الضمان الاجتماعي دون مساس في فترة ولايتهما الثانية.

وأشارت سنايدرمان إلى أننا لم نتوصل إلى إجماع عام بشأن إصلاح الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية لضمان عدم خفض الفوائد عندما تستنفد صناديق الائتمان الأساسية الخاصة بهما. 

وأضافت أن صناع السياسات ينبغي لهم أن يبدأوا في النظر في الإصلاحات المحتملة الآن حتى يكون تنفيذها أقل إزعاجاً مع اقتراب صناديق الائتمان من نفادها.

 

وقالت إن الديمقراطيين والجمهوريين لديهم عمومًا وجهات نظر متباينة إلى حد كبير حول الأسباب والعلاجات المفضلة للمشاكل المالية التي تواجهها الحكومة الفيدرالية ــ وهو ما من شأنه أن يجعل أي نقاش سياسي مستقبلي حول مقترحات الإصلاح مناقشة حيوية.

وفي مقابلة مع قناة فوكس بيزنس، قال ديفيد ماكجاري، المحلل السياسي في تحالف حماية دافعي الضرائب المحافظ: "المشكلة الأساسية التي تواجهها هذه البلاد هي مشكلة الإنفاق، وهذا هو المكان الذي سأنتقد فيه الديمقراطيين على وجه التحديد لأنهم يريدون تصوير الموقف وكأن زيادة الضرائب على الأثرياء أو ربما فرض ضريبة على الثروة أو ما يسمى ضريبة المليارديرات من شأنه أن يحل على الفور أي مشاكل نواجهها، وهذا ببساطة غير صحيح".

وقال بريندان ديوك، المدير الأول للسياسة الاقتصادية في مركز التقدم الأمريكي الليبرالي، لشبكة فوكس بيزنس: "يمكننا تثبيت التوقعات المالية والحفاظ على تكاليف الاقتراض عند مستويات يمكن التحكم فيها إذا كنا على استعداد لعكس خطأ عقدين ونصف من التخفيضات الضريبية غير المدفوعة التي كانت موجهة إلى الأثرياء والشركات،مؤكدًا أن مطالبتهم بدفع حصتهم العادلة كافية لتثبيت التوقعات المالية دون خفض مستويات معيشة الأمريكيين من ذوي الدخل المنخفض والمتوسط".

 

وبعيدا عن المواعيد النهائية للسياسة المالية الوشيكة في عام 2025 وفي العقد المقبل، فإن آلية إجبارية أخرى محتملة لإجراء مناقشة وعمل سياسي بشأن هذه القضايا تكمن في الاقتراح الحزبي الذي وافقت عليه لجنة الميزانية في مجلس النواب في وقت سابق من هذا العام.

وقال جولدوين إن قانون اللجنة المالية من شأنه أن ينشئ لجنة مكونة من 16 عضوًا، بما في ذلك أعضاء الكونجرس وخبير من القطاع الخاص، مهمتها وضع توصيات لتثبيت نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي عند أو أقل من 100% في غضون عشر سنوات، وتحسين قدرة صناديق الائتمان على الوفاء بالتزاماتها لمدة 75 عاماً على الأقل، وموازنة الميزانية في أقرب وقت ممكن.

 وأشار إلى أنه يتعين على مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين التصويت على توصيات اللجنة قبل نهاية الكونجرس الحالي.

ورغم أن مشروع القانون لم يحصل على تصويت في أي من مجلسي الكونجرس، فإن إقراره المحتمل قد يساعد في تحفيز النقاش حول المشاكل المالية التي تواجهها البلاد، أو قد يكون بمثابة حافز لمناقشة ثنائية الحزبية حول مالية البلاد.

وقال إن الولايات المتحدة الأمريكية لا تحتاج إلى التعاون الحزبي لإصلاح الدين، ولكن هذا التعاون يجعل الأمر أسهل بكثير.

وشدد على أن السياسات التي تعمل على أساس التعاون الحزبي أكثر ديمومة واستدامة، وهي أكثر احتمالية للنجاح في مجلس الشيوخ الذي من المؤكد أنه سيضم 41 عضوًا على الأقل من الحزب المعارض".

وقال سنايدرمان "هناك خيارات صعبة يجب اتخاذها، لكن الحلول موجودة ومن الأسهل التعامل معها الآن بدلاً من السماح للوضع بأن يزداد سوءًا وتأجيل الحل".

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز