السبت 30 مايو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

وكالات: الولايات المتحدة صوتت مع روسيا ضد قرار بريطانيا وتتشاور مع مصر

وكالات: الولايات المتحدة صوتت مع روسيا ضد قرار بريطانيا وتتشاور مع مصر
وكالات: الولايات المتحدة صوتت مع روسيا ضد قرار بريطانيا وتتشاور مع مصر

كتب - عادل عبدالمحسن

نقلت وكالات أنباء عالمية عن دبلوماسيون أن محاولة بريطانيا لتمرير مشروع قرار بمجلس مجلس الأمن الدولي بطرابلس واجهت معارضة من روسيا والولايات المتحدة، أمس الخميس، مما أثار شكوكا حول نجاح احتمالات مشروع القرار بعد فشل تمريره للمرة الرابعة.



وقال دبلوماسيون في أروقة مجلس الأمن إن روسيا أصرت مرة أخرى خلال الاجتماع المغلق للمجلس، أمس الخميس، على عدم وضع أي عبارات أو إشارات في مشروع القرار ينتقد المشير خليفة حفتر، بينما طالبت الولايات المتحدة بالمزيد من الوقت لبحث خياراتها.

وقال السفير الألماني ”كريستوف هوسجن”، الرئيس الدوري للمجلس، في حديث للصحفيين بعد الاجتماع: “نريد هذا القرار، نريد أن يكون لدينا قرار قوي مع مجلس أمن موحد، كل من يقف هنا عليه أن يقول إنه المسؤول وأن يعلن عن ما يجب القيام به لكن عدم وجود هذا الآن أمر محبط.”

من جانبها، أكدت السفيرة البريطانية المحبطة  "كارين بيرس" أن الجهود ستستمر للتوصل إلى توافق في الآراء، الأسبوع المقبل، لكن دبلوماسيي الأمم المتحدة أثاروا شكوكًا حول ما إذا كان المجلس سيكون قادرًا على الاتفاق على نص محدد، مع إحجام الولايات المتحدة عن اتخاذ أي إجراء يفتح نافذة جديدة على جدول الأعمال.

وقالت وكالات الأنباء العالمية: "كانت هناك تكهنات بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تتشاور مع مصر وغيرها من اللاعبين في المنطقة، أو مع القادة الليبيين أنفسهم، حول كيفية معالجة الأزمة".

واستمع المجلس إلى بيان موجز عبر الفيديو من طرابلس، من جانب مبعوث الأمم المتحدة، غسان سلامة، الذي أثار مخاوف بشأن تصاعد القتال وتدفقات الأسلحة إلى ليبيا