الخميس 4 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

فضيحة جديدة لمروجي الشائعات.. حقيقة صورة كراتين الجيش

فضيحة جديدة لمروجي الشائعات.. حقيقة صورة كراتين الجيش
فضيحة جديدة لمروجي الشائعات.. حقيقة صورة كراتين الجيش

كتب - بوابة روز اليوسف

فضيحة جديدة لمروجي شائعات توزيع سلع غذائية على المواطنين مقابل تأييد التعديلات الدستورية.



الفضيحة لمروجي تلك الشائعات، التي أطلقتها الميليشيات الإخوانية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تكمن في كشف حقيقة الصور الكاذبة التي يتم ترويجها على أنها حدثت في توقيت الاستفتاء.

فصورة اليوم لقوات من جهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، زعم مروجو الشائعات أنها رشوة لمن يدلون بأصواتهم في الاستفتاء، في محاولة منهم لتغطية لتبرير الحشود الكبيرة المشاركة في الاستفتاء.

لكن الحقيقة التي فضحتهم هي وجود الصورة في تغطيات إعلامية، لحقيقة الحدث الذي يعود إلى عام ٢٠١٥، وتحديدًا في شهر رمضان، حيث كانت السلع الغذائية تقدم للمحتاجين في الشهر الكريم.

فكان من أبرز تلك الشائعات التي سعت الميليشيات الإلكترونية لترويجها، صورة لسيدة مسنة تحمل كراتين مواد غذائية، زعم الكاذبون أنها رشوة انتخابية ليقول البسطاء نعم لتعديل الدستور.

وبالأمس، استخدمت الميليشيات الإرهابية الإلكترونية، سلاح الشائعات، لما له من آثار خداعية لغير المدققين من بعض مستخدمي السوشيال ميديا.

صورة كاذبة أخرى تظهر توزيع كراتين غذائية على مواطنين، كتب عليها الكاذبون: «رشوة انتخابية قول نعم وخد كرتونة».

الصورة الأولى، التي زعم مروجو الشائعات أنها رشوة من مستقبل وطن للمصوتين في الاستفتاء اليوم، اتضح أنها صورة قديمة تعود ليوم ٢٢ يناير الماضي، التقطت خلال توزيع مواد غذائية من مستقبل وطن، على المواطنين في محافظة مطروح، في إطار مبادرة «حياة كريمة».

لكن الحقيقة، التي كشفها نشر سابق للصور، أنها بتواريخ قديمة، منحت البسطاء في مناسبات لا علاقة لها بالاستحقاقات الدستورية.

والصورة الثانية، للسيدة البسيطة، كانت في ذات الحملة «حياة كريمة»، ويعود تاريخ نشرها إلى ٣ يونيو ٢٠١٨.

لقد أفلس الإخوان، ولم يعد لديهم إلا الأكاذيب والشائعات للهروب من الواقع، المصريون أبهروا العالم في كل تحركاتهم الداعمة لدولتهم، فلا تخدعكم أكاذيب وشائعات أعداء الوطن. 

وما فعله الكاذبون هو انهم قامو بجلب صور قديمة، واستخدامها اليوم، في غير موضعها ولا مناسبتها، مع كتابة عبارات تزعم انها رشاوى للمصوتين على الاستفتاء، وذلك لتشويه حقيقة أن المصريين، يملكون إرادة قوية لبناء مستقبلهم.

 

اقرا ايضا :