الجمعة 28 فبراير 2020
بوابة روز اليوسف | النيابة بـ"بيت المقدس:" أين بيت المقدس من أفعالكم؟!
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

النيابة بـ"بيت المقدس:" أين بيت المقدس من أفعالكم؟!

النيابة بـ"بيت المقدس:" أين بيت المقدس من أفعالكم؟!
النيابة بـ"بيت المقدس:" أين بيت المقدس من أفعالكم؟!

كتب - رمضان أحمد

استمعت الدائرة 28 إرهاب، بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، المنعقدة بطرة، لمرافعة النيابة العامة في محاكمة 213 متهمًا من عناصر تنظيم "بيت المقدس"، لارتكابهم 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية عديدة.



تعقد الجلسة برئاسة المستشار حسن فريد وعضوية المستشارين فتحي الرويني وخالد حماد، وممثلي نيابة أمن الدولة العليا إسلام حمد وإلياس إمام ومحمد جمال وأحمد حمادة الصاوي، وأمانة سر معتز مدحت ووليد رشاد.

وأشار ممثل النيابة العامة، إلى ارتكاب المتهمين لواقعة تفجير مديرية أمن القاهرة، قائلا "الناس كانت تصلي الفجر.. والمتهمون خارجون لإضرام الشر في البلاد".

وتابع ممثل النيابة العامة، بدأت الواقعة بتحرك الهارب فهمي عبد الرؤوف مستقل السيارة المفخخة، تجاه مبني المديرية وبعدما وصل تركها أمامها واستقل سيارة أخرى وفر هاربا، متابعا بأن المتهمين فجروا سيارة تحمل ٨٠٠ كيلو مفرقعات، لا تُحدث إلا التفجيرات، أحدثوا دمارا، قتلوا أربعة وأصابوا خمسة وسبعين، دماء فدماء، مسلمين فمسيحيين "بأي ذنب قتل هؤلاء؟".

وتابع ممثل النيابة، ماذا عن الضحية سمير محمد الذي كان يسير في الشارع وقطعت أجزاء من جسمه بمسافة 50 مترا أو أكثر، دمروا مديرية أمن القاهرة، خسائر تجاوزت من المليون واحد وسبعين ومن المباني الكثير، وبالجوار كانت دار الكتب التي شهدت الخراب، وسجن الاستئناف والمحكمة ومبانٍ كثيرة، حتى بيوت الله لم تسلم من فعلتهم، مسجدا السلطان ويوسف أغا، جماعة أنصار بيت المقدس لم تراعِ حرمة لشيء، فلا نجد قولا ولا حديثا يذكرهم لا نجد رادعا يوقفهم، نسوا قول ربنا في من خربوا بيت المقدس.

وتابع: هكذا كانت واقعة تفجير مديرية أمن القاهرة قتل لقلب العاصمة، واقعة صدر بها بيان عار، فأنتم لستم أنصارا ولا هنا بيت المقدس، جماعة اتخذت من الدين ستارا فأفسدوا في الأرض أي إفساد، نكررها على المتهمين أين بيت المقدس من فعلتكم، لقد جعل الله النفوس عزيزة، بأي دين تفجرون بيوت الله، بأي شريعة يقتل المواطنون في الشوارع، كان هذا تنظيما اسمه بيت المقدس، وكانت واقعتان من الوقائع تفجير مديرية أمن القاهرة وقتل الشهيد محمد مبروك خطاب.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين ارتكاب جرائم تأسيس وتولي القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة في حركة حماس "الجناح العسكري لتنظيم جماعة الإخوان"، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة الآلية والذخائر والمتفجرات.