الأربعاء 19 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"التنظيم والإدارة": نولي أهمية خاصة للتدريب لرفع كفاءة العاملين بالجهاز الإداري للدولة

"التنظيم والإدارة": نولي أهمية خاصة للتدريب لرفع كفاءة العاملين بالجهاز الإداري للدولة
"التنظيم والإدارة": نولي أهمية خاصة للتدريب لرفع كفاءة العاملين بالجهاز الإداري للدولة

أكد الدكتور إبراهيم أمين، معاون رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، أن الجهاز يولي أهمية خاصة للتدريب لإيمانه بأهمية التدريب في رفع كفاءة العاملين بالجهاز الإداري للدولة.



جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الذي نظمته وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، اليوم الثلاثاء، بعنوان "الإصلاح الإداري في مصر: الواقع والمستقبل" بحضور الوزيرة هالة السعيد، والدكتور صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، ورؤساء الهيئات الإعلامية والصحفية وكبار الإعلاميين والصحفيين.

وأضاف أن الجهاز نفذ خطته التدريبية في ضوء الإستراتيجية الوطنية للتدريب التي تتضمن 5 محاور هي (برامج بداية - برامج المسار الوظيفي - برامج القيادة الوسطى - برامج الإدارة العليا - برامج بداية جديدة)، ويقوم نظام التدريب على أساس التفرغ الكامل للالتحاق بأي من البرامج التدريبية المدرجة ضمن الخطة، وتعتبر الفترة التي يقضيها الموظف في التدريب فترة عمل يستحق عنها كامل أجره وفقاً للمادة رقم 15 من اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016.

وأشار إلى أن برامج الإعداد لشغل الوظائف القيادية توجه إلى الموظفين المرشحين لشغل الوظائف القيادية وتهدف إلى تنمية وعي قيادات الجهاز الإداري للدولة بالمتغيرات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والمحلية والعالمية وتأثيرها على بيئة العمل للتكيف معها ووضع الإستراتيجيات اللازمة لمواجهتها وتتضمن برامج الإعداد لشاغلي وظائف الدرجات العالية والممتازة ومدير عام وبرنامج الوكيل الدائم.

وأوضح الدكتور إبراهيم أمين أن برامج الإدارة التخصصية والمكتبية تستهدف موظفي الجهاز الإداري للدولة كلاً وفقاً لمجال تخصصه، وذلك حتى يتسنى لهم القيام بالأدوار المنوطة بهم على أكمل وجه، بينما تتضمن برامج الإدارة الوسطى والإشرافية حزمة من البرامج التي توجه إلى شاغلي الوظائف من المستوى التالي للوظائف القيادية، وتهدف إلى خلق جيل جديد من القيادات الشابة والمتميزة لتكون قادرة على مواجهة التحديات المعاصرة بحلول ابتكارية تسهم في التطوير المستمر لبيئة العمل وقيادة عملية التحول والتغيير بمؤسساتهم.

وأضاف أن هذا البرنامج يتضمن عدة محاور منها محور التحديات المحلية والدولية التي تواجه قادة المستقبل ومحور الأنماط القيادية والسلوكية لقادة المستقبل ومحور الإبداع والابتكار كمدخل للتميز المؤسسي.
وأشار إلى أن برامج إدارة تكنولوجيا المعلومات والحاسب الآلي تهدف إلى إكساب موظفي الجهاز الإداري للدولة المهارات اللازمة للتعامل مع الحاسب الآلي وتطبيقاته المختلفة لأداء أعمالهم اليومية، بما ينعكس بشكل إيجابي على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

وفي سياق متصل، يقوم الجهاز بمتابعة أداء المراكز التدريبية التابعة لوحدات الجهاز الإداري للدولة أو الخاصة التي حصلت على اعتماد من الجهاز وفقا لضوابط ومعايير معينة.

وأضاف أنه في إطار ضبط العملية التدريبية في الجهاز الإداري للدولة، لتحقيق المرجو منها، أصدر الجهاز الكتاب الدوري رقم 5 لسنة 2018 بشأن القواعد المنظمة للنشاط التدريبي للعام المالي 2018/2019، للإجابة علي كافة التساؤلات المتعلقة بهذا النشاط.

من جانبها، قالت الدكتورة شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للإدارة، إن المعهد يقدم مجموعة من التدريبات في إطار خطة بناء وتنمية مهارات وقدرات موظفي الجهاز الإداري للدولة.

وأضافت أن تلك التدريبات تأتي في إطار العمل على تأهيل وتدريب الموظفين تمهيدا للانتقال إلي العاصمة الإدارية الجديدة، وتنفيذًا لاستراتيجية التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030" في الوصول إلى جهاز إداري كفء وفعال يتسم بالحوكمة ويعلي من رضا المواطن، ويخضع للمساءلة ويسهم بقوة في تحقيق الأهداف التنموية للدولة ورفعة شأن الأمة المصرية.

وأشارت المدير التنفيذي للمعهد القومي للإدارة إلى أنه تم صياغة خطة تدريبية يتم تنفيذها على مستوى الجهاز الإداري بمستوياته الوظيفية المختلفة وحتى عملية الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة، حيث تراعي تلك الخطة العمل على تنمية سمات ومهارات العاملين، وتدريبهم على برامج تخصصية تشمل القواعد والإرشادات اللازمة لأداء الوظيفة بشكلٍ أمثل، بالإضافة إلى برامج فنية تشمل المعارف الخاصة بالطبيعة الفنية للوظيفة.

وأوضحت شريف أن البرنامج التدريبي لتنمية المهارات الإدارية لموظفي المكاتب الفنية بالوزارات تم بالتعاون مع الجامعة الأمريكية، ويستمر لمدة ثلاثة أشهر تقريبا حتى الانتهاء من تدريب كافة المجموعات.

وأشار مدحت مدني رئيس الجمعية المصرية للموارد البشرية وعضو اللجنة العليا للإصلاح الإداري، إلى أنه يتم التركيز على رفع قدرات مسئولي الموارد البشرية، باعتبارهم مسئولين بدورهم عن رفع كفاءة أعضاء الجهاز الإداري.

وأوضح أنه لا يتم البحث عن نتائج عاجلة لعملية التدريب وإنما الهدف هو بناء ونشر ثقافة التدريب، حيث تم اختيار مدربين ومادة علمية تدريبية على أعلى مستوى.