الأربعاء 26 فبراير 2020
بوابة روز اليوسف | "بوابة روزاليوسف" بين العاملين بأكبر محاور التنمية بالصعيد
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"بوابة روزاليوسف" بين العاملين بأكبر محاور التنمية بالصعيد

"بوابة روزاليوسف" بين العاملين بأكبر محاور التنمية بالصعيد
"بوابة روزاليوسف" بين العاملين بأكبر محاور التنمية بالصعيد

المنيا - علا الحينى

- بمليار و450 مليون جنيه الدولة ترسم ملامح التنمية والاستثمار بمحور سمالوط على النيل



- العاملون بالمشروع: إنجاز كبير في وقت قياسي

- 24 ساعة يومية أشغال شاقة للانتهاء من 30 كوبري و16 نفقًا قبل نهاية العام

- الرئيس يطالب بإنهاء باقي أعمال الكوبري في 6 أشهر بدلًا من عام

- أهالي المنيا: حلم طال انتظاره.. شكرًا للرئيس

 

خلية نحل دائمة الحركة من أجل الانتهاء من حلم طال انتظاره لأهالي مركز سمالوط، خاصة ومحافظة المنيا عامة داخل المشروع، 3 آلاف مهندس وعامل لا يعرفون الراحة يواصلون الليل بالنهار، من أجل انجاز 30 كوبري و16 نفقًا قيل نهاية 2019 ليرسم محور سمالوط الجديد ملامح التنمية والاستثمار بعروس الصعيد، خاصة أن المشروع سيخلق مجتمعات عمرانية وصناعية جديدة

"بوابة روزاليوسف"، عايشت يومًا كاملًا بين العاملين بأكبر محاور التنمية بالصعيد

 

بداية

أقصي أحلام أهالي سمالوط كانت في إنشاء كوبري على النيل يرحم أهالي المركز من حوادث المعديات، وخاصة بعد حصد تلك المعديات أرواح 22 شخصا في عام 2014 خلال تشييع جنازة للبر الشرقي، وظهرت مبادرات شبابية عديدة تطالب بإنشاء كوبري على النيل بسمالوط لتسهيل المرور بين ضفتي النهر، خاصة أن مركز سمالوط.

وبسرعة شديدة استجابت الدولة المصرية لصرخات الأهالي، حفاظًا على حياتهم ليس بكوبري فقط، ولكن من خلال محور كبير يربط شرق المحافظة وغربها بداخله 30 كوبري فرعيا.

الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، أكد أن الدولة لن تكتفي بمجرد إنشاء كباري على النيل بل تكون محاور جديدة للتنمية وإعادة لتخطيط مصر عرضيا خاصة بمحافظات الصعيد، وستعمل هذه المحاور على ربط التجمعات الصناعية والعمرانية الجديدة وربط شرق وغرب النيل، من خلال ربط الطرق لتوفير الوقت واستهلاك الوقود وتكلفة النقل، حيث يعتبر مشروع كوبرى سمالوط ضمن مشاريع ربط شبكة الطرق الرئيسية، والتي سوف يفتح آفاق جديدة للمجتمعات العمرانية الجديدة، ويساعد على خلق مشاريع استثمارية جديدة من خلال ربط الطرق الرئيسية يبعضه، كما يساهم هذا المشروع العملاق على خلق فرص عمل وتشجيع الاستثمار وتقنين البطالة في مدينة سمالوط.

أهالي مركز سمالوط أكدوا أن ما حدث هو انجاز بمعني الكلمة مشروع قومي كبير يتم الانتهاء منه في وقت قياسي، فما حدث حلم تحقق بعد ان طال انتظاره، فشكرًا للرئيس الذي يحافظ على حياة كل مصري ويخلق له آفاقا جديدة للتنمية.

 

 

 خلية نحل

يقول المهندس محمد فتحي إبراهيم، مدير مشروع محور سمالوط على النيل إن مشروع محور سمالوط مشروع قومي كبير، يربط بين الصحراء الشرقية بالغربية عبر نهر النيل، بدأنا بالمشروع في عام 2018 وكان من المقرر الانتهاء منه في نهاية ديسمبر 2020 إلا أنه بتكليفات من رئيس الجمهورية والفريق كامل الوزير وزير النقل، طالبنا بضغط العمل للانتهاء منه بنهاية ديسمبر 2019 وسط متابعة وزيارات نصف شهرية من وزير النقل شخصيا، لمتابعة سير العمل مع وجود هيئة النقل بصفة مستمرة بالموقع، لمتابعة كل ما يتم إنجازه بالكوبري.

فنعمل الآن ورديتين للعمل طوال الـ 24 ساعة بعد أن كانت ساعات العمل، التي كنا نعمل بها 17 ساعة يوميًا، ويضم العمل 30 كوبري 16 نفقا و2 بربخ مع 24 كيلو أعمال طرق وسيعمل المشروع على خلق مجتمعات عمرانية جديدة ومناطق صناعية فيتم ربط المناطق والقرى الموجودة على الطريق الصحراوي الشرقي بغرب النيل ويخدم الكوبري المناطق الصناعية بشرق النيل أيضًا واصفًا إياه بمحور للتنمية والنهضة الاقتصادية.

أضاف، أنه خلال تنفيذ المشروع مررنا بـ 4 عوائق، العائق الأول هو كوبري النيل، والذي بدأ العمل فيه مارس 2018 ووصلنا لنسبة إنجاز 65 الآن % وبحسب تكليفات وزير النقل سننتهي من العمل بنهاية ديسمبر 2019 ونعمل من خلال ورديتين من 7 مساء حتى 7 صباحا و7 صباحا حتى 7 مساء والعائق الثاني كوبري مهم أيضا يمر أعلى السكة الحديد وترعة الإبراهيمية وطريق مصر أسوان الزراعي، ووصلت نسبة تنفيذ الأعمال 70%.

والمشروع وفر فرص عمل متوسط فرص عمل 3 آلاف عمالة مباشرة ما بين نجارين وحدادين و2 خلاطة خرسانية مركزية وورشة معدات ومحطة سولار، والعمالة لم تقتصر على العمالة بمركز سمالوط فقط، ولكن من كل محافظات مصر والعمل مستمر طوال 24 ساعة للانتهاء من المشروع حسب توجيهات رئيس الجمهورية بنهاية العام.

 

 

وأشار فتحي، إلى أنه لأول مرة تقوم الشركة بتنفيذ كوبري النيل، وهو كوبري قائم على خوازيق داخل المياه، حيث كان يعتمد في البداية على شركات متخصصة لصب وتنفيذ أعمدة الكوبري داخل النيل واستطاعتا صب دامسات القواعد داخل المجري المائي ودامسات السقف بقطر متر وكأننا نحول النيل في المنطقة القائم عليها الكوبري كأرض صلبة مثل الصب على الأرض.

وتابع تم تصميم الكوبري على المعدلات والمعايير العالمية والقياسية، وتحمل النقل الثقيل حمولة 70 طنًا ومع انتهاء كل مرحلة يتم عمل الإنارة والأسفلت وأعمدة الكهرباء ودهانات الطرق كمرحلة أخيرة في الأعمال.

 

 فرص عمل

محمد بركات مسؤول الدومنت كنترول بمشروع محور سمالوط، ومن سكان محافظة الجيزة منطقة حلوان أشار إلى أن المشروعات القومية وفرت العديد من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، وقللت من معدلات البطالة مشيرًا إلى أن كل مشروع قومي تجد أنه يجمع الشباب من كل محافظات مصر.. قائلا إنه من منطقة حلوان بالقاهرة والمشرع كان فرصة للعمل والمشاركة في إنجاز قومي موضحا أن يعيش مع أسرة العمل داخل المشروع 24 يوما ويحصل على إجازة 6 أيام فقط، مؤكدا أنه لا وقت إلا للعمل للانتهاء من المشروع في الوقت المحدد الجديد وتسليمه نسابق الزمن، من أجل التنمية التي تتحقق على أرض الواقع يوما تلو الآخر أما محمد سمير مشرف الأمن بموقع محور سمالوط، فهو أحد سكان منطقة شرق النيل بسمالوط، الذي يعي وينتظر هو وسكان كل المنطقة هذا المشروع، والذي سيؤدي لنقلة حضارية وتنموية وإعادة إحياء لقري شرق النيل، قائلا، محور سمالوط مشروع كبير يخدم الدولة يربط بين الشرق والغرب وطوق نجاة وحياة جديدة لقرى شرق النيل ليخدم الصحة والتعليم لكل سكان شرق، فأنا من سكان قرى شرق النيل، وبالفعل المحور سيؤدي لطفرة كبيرة، ونعمل داخل المشروع.

وتابع: لم أشعر بهذه الروح من قبل فالعمل داخل المشروعات القومية له روح، خاصة بأن تكون من المشاركين في عمل قومي كبير يستفيد به كل مصري.

ومن جهته أكد اللواء قاسم حسين محافظ المنيا، أن محور سمالوط، هو المحور الثالث بعد محوري بني مزار وملوي، ويهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة في المحافظة، وإنشاء المحور ذو أهمية استراتيجية، حيث سيسهم في تيسير حركة النقل وجذب المستثمرين، وتشجيعهم على الاستثمار بالمنطقة الصناعية بالسرارية شرق النيل، مما سيسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية على أرض المحافظة.

وأضاف، أن محور سمالوط، سيربط بين الطريق الصحراوي الشرقي (القاهرة – أسوان) والطريق الصحراوي الغربي (القاهرة – أسوان) مرورا بنهر النيل والطريق الزراعي (القاهرة - أسوان) عند مدينة سمالوط، بطول إجمالي 24 كم وعرض 21 متر، وبتكلفة إجمالية تصل إلى 1.4 مليار جنيه، بحيث يكون محورا حرا.

 

 

 

 

 المشروع في أرقام ونقاط

عدد كباري المحور 30 كوبري، و16 نفقا على الطرق المحلية المتقاطعة مع مسار المشروع، وكذلك 2 بربخ على المجاري المائية المتقاطعة مع مسار المشروع، وأعمال طرق ومداخل بطول 24 كم، وعرضه 21 مترًا، بتكلفة إجمالية تصل إلى مليار و450 مليون جنيه، بحيث يكون محورا حرا.

مدة العمل عامان بدلا من 3 أعوام.

عدد ساعات العمل 14 ألفا و965 ساعة.

يعد المحور الثالث بعد محوري بني مزار وملوي، ويهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة في المحافظة.

 يساهم في جذب المستثمرين، وتشجيعهم على الاستثمار بالمنطقة الصناعية بالسرارية شرق النيل، ما سيساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية على أرض المحافظة.. وسوف يربط محور سمالوط بين الطريق الصحراوي الشرقي "القاهرة – أسوان"، حتى الطريق الصحراوي الغربي "القاهرة – أسوان"، مرورًا بنهر النيل والطريق الزراعي "القاهرة - أسوان" عند مدينة سمالوط.