الأحد 23 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

في وداع "كتاب السخرية" المقدس

في وداع "كتاب السخرية" المقدس
في وداع "كتاب السخرية" المقدس

كتب - عماد عبد المقصود

67 عامًا مرت على ميلاد الإصدار السياسي الساخر والأول في الولايات المتحدة "مجلة جنون"



“MAD MAGAZINE”

قبل أن تُعلن شركة "دي سي كوميكس"، المالكة للإصدار نبأ وفاته الصادم، واختفائه من فرشات الجرائد والمكتبات.

لقد أثرت مجلة "ماد" في وعي ووجدان النشء، وحفرت لنفسها مكانا مميزا في ذاكرتهم  بالشكل الذي جعلهم يتشككون بشكل شبه دائم في أقوال وأداء رجال السياسة، ولا يثقون في السلطة في صورة السياسيين أو المعلنين أو مذيعي برامج التوك شو، أو بعض الشخصيات الإعلامية، وحوّلت السياسة برمتها إلى برنامج تليفزيوني ساخر شديد الهجاء، قد يصل إلى حد الوقاحة في بعض الأحيان.

باستخدام شخصية "جنون" المبتكرة، التي تظهر على الغلاف لطفل فقد إحدي أسنانه، معتدا بذاته، فارضا حضوره المقلق، ومبتسما بسخرية.

امتدت سياط نقده الساخر من أداء السيناتور "جوزيف مكارثي"، منذ العام 1952 حتى سياسات وتويتات ترامب الآن، ولا تتوقف عند حدود النقد السياسي، بل تتخطاها إلى نجوم الفن والأدب وحتى الطبخ.

وحيث بدأ ككتاب ساخر عام 1952 سرعان ما تحوّل لمجلة عام 1955 تُساهم في التنوير، وطرح المزيد من الأسئلة في طريق الحقيقة المليء بأكاذيب السياسة.

يجعلنا نتساءل معه بمزيد من القلق والخوف من موجة القمع، التي تجابه السخرية، مسكتة أصواتها الحرة في معظم بقاع العالم.