الثلاثاء 11 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

اكتشف سر البحيرة الملعونة في الهيمالايا.. (صور)

اكتشف سر البحيرة الملعونة في الهيمالايا.. (صور)
اكتشف سر البحيرة الملعونة في الهيمالايا.. (صور)

كتب - هدى زكي

في مكان تنبعث منه رائحة الموت ويلفه الغموض، ربما في أشد الكوابيس رعبًا لن تتخيل ما ستشاهده في رحلتنا اليوم إلى بلد العجائب والغرائب، فإن كنت من محبي المغامرات الخطرة والأساطير القديمة أنت على موعد معنا لزيارة "بحيرة الهياكل العظمية" في الهند، والتي تعد واحدة من أكثر الأماكن رهبة ووحشة في العالم، فما القصة؟



يعود اكتشاف هذا المكان المروع إلى عام 1942، عندما اكتشف أحد حراس الغابات في وادٍ عميق بمدينة روبكوند الهندية على ارتفاع 16 ألف قدم فوق سطح البحر، بحيرة تحتوي على هياكل بشرية لأكثر من 300 جثة محفوظة بالكامل أسفل الجليد.

 

أدى هذا الاكتشاف إلى حيرة الباحثين والعلماء وتعددت نظرياتهم في إثبات سبب الوفاة إلى أن استطاعت بعثة بريطانية في عام 2004 بعد فحص هذه الهياكل باستخدام معدات وأجهزة متطورة إلى التأكيد أنها تعود لعام 850 في منتصف القرن التاسع قبل الميلاد.

وبخلاف النظريات السابقة التي توصلت إلى أن سبب الوفاة يعود إلى وباء خطير أدي لانتحار جماعي، وفقًا للطقوس الهندية المتبعة في الهيمالايا، إلا أن البعثة البريطانية قد أثبتت بما لا يدع مجالًا للشك أن جميع الهياكل تعاني من شروخ في الجمجمة والأكتاف وجروح وضربات عنيفة أدت لحدوث الوفاة في وقت واحد تقريبًا، وكان الرأي الأرجح هو حدوث عاصفة ثلجية حدث على إثرها سقوط للحجارة وكرات الثلج الضخمة، التي أدت لهلاك هذا العدد في الوادي بلا حيلة.

جدير بالذكر أن هذه البحيرة ارتبطت بأسطورة هندية قديمة، تفيد بأن سبب الوفاة هو لعنة من السماء التي أسقطت الحجارة على هؤلاء الأشخاص لأنهم دنسوا شرف الجبال، وذلك بحسب ما ذكرته أغنية فولكلورية قديمة تقول: "وهكذا غضب الرب على الغرباء الذين دنسوا شرف الجبال، فأمطرهم وابلًا من حجارة ثلجية قاسية كالحديد، مطر الموت"، وحتى وقتنا هذا تعد هذه البحيرة من الأماكن الملعونة، التي يخشاها الكثيرون لما شهدته من حادثة مروعة مجهولة الأسباب.