الأحد 23 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

حرب كلامية تُشعل الفتنة بين أبناء القلعة البيضاء

حرب كلامية تُشعل الفتنة بين أبناء القلعة البيضاء
حرب كلامية تُشعل الفتنة بين أبناء القلعة البيضاء

كتب - كريم الفولي

تعالت الأصوات ودقت أجراس الحرب الكلامية بين أبناء الزمالك القدامى ورموز النادي في الفترة الأخيرة على صفحات التواصل الاجتماعي والمنابر الإعلامية، وكانت البداية مع ملك النصف فاروق جعفر، وفيلسوف الاستديوهات التحليلية أيمن يونس، مع رئيس النادي، عندما انتقدوا أداء الفريق، وكم الصفقات الكثيرة التي يبرمها النادي، في بداية كل موسم، ليخرج رئيس النادي، ويطلق تصريحات من العيار الثقيل نحو، فاروق ويونس، ويتبادلان القذف على الهواء والمعايرة.



ثم يخرج رضا عبد العال، نجم الزمالك والأهلي السابق، ويعترض على تولي طارق يحيي، مهمة الفريق الفنية لمدة أسبوع، ويصرح رضا عبدالعال، بأمارة ايه وتاريخه التدريبي غير شافع له تولي الزمالك، حتى لو لمدة يوم واحد، ليرد طارق يحيي، ويصفه "بالكلامنجي" وأنه باع الزمالك، من قبل من أجل الفلوس، وجماهير الزمالك كلها تعلم هذا، فبلاش مزايدة وكلام فاضي.

وتوجد حرب ثانية بين جعفر وطارق يحيي، لانتقاد الأول الزمالك، ليخرج يحيي، ويلومه ويقول له بدل ما تقف بجوار الزمالك، الذي صنع اسمك تنتقده هذا لا يصح.

وتامر عبد الحميد لاعب خط الوسط في التسعينيات، وعرضه رسائل فيها سب وقذف من قبل رئيس الزمالك، له بعد اعتراضه على الصفقات الكثيرة، وأصبح يوميا يعرض على صفحته الخاصة انتقادات إلى رئيس النادي، وبالتالي رئيس النادي يرد.