الأربعاء 15 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

أطفال الريف لعب وجد وشغل في أحضان الطبيعة

أطفال الريف لعب وجد وشغل في أحضان الطبيعة
أطفال الريف لعب وجد وشغل في أحضان الطبيعة

كتبت وتصوير - سماح زيدان

حياة بسيطة يعيشها الأطفال في الريف، بين أحضان الطبيعة بكل بساطة، مستمتعين بالبيئة التي يعيشون فيها، وما توفره من سبل بسيطة للمتعة، ورغم صغر سنهم يحملون على أكتافهم مسؤولية في سنهم المبكرة، فتجد أحدهم- بجانب المتعة واللعب وسط الخضرة- يساعد والده في زراعة الأرض أو رعاية الماشية.



والحال لا يقتصر على الفتيان الذين تحملوا أعباء الرجولة مبكرًا، فالفتيات أيضا يساعدن بنفس القدر والهمة في أعمال المنزل ورعاية الصغار في الأسرة، فالجميع يتحملون المسؤولية وكأنهم أمهات وآباء صغار.

في الريف المصري الكل يعمل وكل أفراد الأسرة مسؤولون، وجنبًا إلى جنب يسير الصغار مع آبائهم في طريق الحياة القاسي، متحملين الأعباء والمتاعب، متنسمين لحظات اللعب والفرح وسط ساعات التعب والجد والمثابرة، محافظين على دراستهم متمسكين بسلاح العلم قدر ما يستطيعون، لتسير عجلة الحياة بهم إلى بر الأمان الذي ينشدونه.