الإثنين 1 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

آلاف من لاجئي الروهينجا يوافقون على الانتقال إلى جزيرة في بنجلاديش

آلاف من لاجئي الروهينجا يوافقون على الانتقال إلى جزيرة في بنجلاديش
آلاف من لاجئي الروهينجا يوافقون على الانتقال إلى جزيرة في بنجلاديش

أعلن مسؤولون في بنجلاديش، اليوم الأحد، أن آلاف من لاجئي الروهينجا الذين يعيشون في مخيمات اللجوء ببنجلاديش وافقوا على الانتقال إلى جزيرة في خليج البنغال، رغم مخاوف من أنها مُعرضة للفيضانات.



وذكرت صحيفة "تليجراف" البريطانية أن بنجلاديش تريد منذ وقت طويل نقل 100 ألف لاجئ إلى الجزيرة، بحجة أن ذلك سيخفف الضغط على المخيمات الحدودية المزدحمة ، حيث يعيش نحو مليون لاجئ من الروهينجا، بعد هروب نحو 750 ألف منهم من بورما في أغسطس 2017 ، بعد تعرضهم لحملة قمعية وحشية، لينضموا إلى 200 ألف لاجئ كانوا بالفعل يعيشون في مخيمات بنجلاديش.

وقال مفوض اللاجئين في بنجلاديش محبوب علام - حسب الصحيفة - إن المسؤولين المشرفين على عملية سيتم نقلهم إلى جزيرة بهاشان تشار خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأضاف علام أن ما بين 6 إلى 7 آلاف لاجئ أعربوا عن استعدادهم للانتقال إلى بهاشان تشار" ، مؤكدا أن الرقم في تصاعد مستمر لكن دون التصريح بموعد محدد لنقل اللاجئين، لافتا كذلك إلى أن زعماء الروهينجا سيتم اصطحابهم إلى الجزيرة لرؤية المنشآت وظروف المعيشة هناك.

وأشارت الصحيفة إلى أن ضابطا في القوات البحرية ببنجلاديش منخرط في عمليات بناء منشآت على الجزيرة، قال إن نقل اللاجئين سيبدأ بحلول ديسمبر المقبل على أن يتم نقل نحو 500 لاجئ يوميا.

ولفتت إلى أن بنجلاديش تخطط منذ العام الماضي عملية نقل الروهينجا إلى بهاشان تشار، التي تبعد نحو ساعة على متن رحلة بحرية من الأراضي الرئيسية، لكن المنظمات الحقوقية حذرت من أن الجزيرة التي ظهرت من عمق البحر منذ نحو عقدين فقط، قد لا تكون قادرة على تحمل الأعاصير العنيفة خلال الرياح الموسمية.

ونوهت الصحيفة بأنها لم تتمكن من الحصول على تعليق فوري من الأمم المتحدة، إلا أن مسؤولين في بنجلاديش قالوا إنهم يتوقعون زيارة وفد أممي للجزيرة خلال الأسابيع القليلة القادمة.