الإثنين 3 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

العائد من الموت.. الناجي الوحيد من بيارة المنوفية يروي لحظات الخطر

العائد من الموت.. الناجي الوحيد من بيارة المنوفية يروي لحظات الخطر
العائد من الموت.. الناجي الوحيد من بيارة المنوفية يروي لحظات الخطر

المنوفية - منال حسين
لحظات صعبة، روائح كريهة، تعب وغثيان، دقائق مرت علي محمد العبد،  الناجي الوحيد من بيارة الموت الموجودة بقرية بمم التابعة لمركز تلا التابع بمحافظة المنوفية، والذي راح ضحيتها ٥ من خيرة شباب القرية.
 
ويضيف الناجي الوحيد من بيارة الموت، أن نجلته هي من أخبرته بوقوع حادث سقوط شباب ببيارة صرف صحي بالقرية، مشيرًا إلي أنه كان نائمًا لحظة إخباره بالحادث، فقام مسرعًا وتوجه لمكان الحادث ليجد تجمع كبير من الأهالي حول بيارة الصرف الصحي، فخلع ملابسه ونزل الي البيارة علي السلالم الموجودة بداخلها لإنقاذ الشباب.
 
وتابع العبد في تصريح”بوابة روزاليوسف“: إنه عند وصوله إلي نهاية البيارة قام بربط أول شخص من زراعه، لينتابه التعب الشديد والغثيان من تأثير الغاز القاتل، فقام بالصعود إلي أعلي، ولكن تأثير الغاز أسقطه مره أخري قبل الوصول لسطح البيارة، مضيفًا أنه تأكد أن هذه هي نهايته المحتومة وبدأ في ترديد الشهادتين، إلا أن رحمة الله به كانت السبيل الوحيد لنجاته، حيث شعر بوجود حبل فتمسك به ولم يشعر إلا وهو داخل مستشفي تلا المركزي. 
 
كانت قرية بمم التابعة لمركز تلا بمحافظة المنوفية قد عاشت يومًا حزينًا أمس الأحد عقب وفاة ٥ شباب هم: محمود عبد الفتاح خفاجي ٤٥ عامًا، ومحمد عيد البيومي ٣٨ عامًا، وهاني الجمل فتحي ٣٢ عامًا، ورضا كرم عمار ٣٠ عامًا، جمعة المرسي الأقراع، وإصابة ومحمد معوض العبد، عقب سقوطهم في بيارة صرف صحي بالقرية.
 
وشييع أهالي القرية جنازة المتوفين من المسجد الكبير، فيما تم وضع المصاب بغرفة الإفاقة بمستشفي تلا المركزي ووضعه تحت أجهزة التتفس الصناعي، وقرر اللواء سعيد عباس، محافظ المنوفية، صرف تعويضات قيمتها ١٠ ألاف جنيه لأهالي المتوفين والمصاب من صندوق الكوارث، مع فتح تحقيق عاجل في الحادث.
 
وأوضوح المسؤولين بديوان عام محافظة المنوفية في بيان رسمي، أن سبب سقوط ٦ شباب في بيارة صرف صحي، هو أنه تم تسليم محطة رفع بمم للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي منذ عام للتشغيل والانتفاع ومازال متبقي 3كم حيث قام المقاول بالتجهيز والتسليم.
وأن بعض المواطنين قاموا بتوصيل الصرف الصحي لمنازلهم بالمخالفة ودون علم الشركة مما أدى إلى طفح مياة الصرف الصحي داخل منازلهم، فقام بعض الشباب صباح اليوم برفع غطاء المطبق الرئيسي دون حضور مشرف تابع للمقال أو الشركة بغرض تسليك الخط، ماأدي لاختناق بعض الأشخاص نتيجة استنشاقهم غاز الميثان المتواجد داخل الخط الرئيسي وسقوطهم يلقوا مصرعهم وإصابهم أخرين.