الجمعة 18 سبتمبر 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الغريب في شوقي

الغريب في شوقي
الغريب في شوقي

كتب وريشة - عماد عبد المقصود

أين كان يوجد أثناء انطلاق المباراة؟



كيف يمكن للمدرب الذي حصل على برونزية كأس العالم للشباب بالأرجنتين وبرونزية الأمم الإفريقية للشباب، بنفس الفريق أن يكرر الإنجاز بفريق يعتمد فيه على نجومية وجهود لاعب مثل رمضان صبحي؟

لماذا تظهر مواهب وقدرات المدير الفني في قيادة المنتخبات الشابة، وتختفي تمامًا عند منتخب الكبار؟