الثلاثاء 7 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

سفير فرنسا لدى مصر : تأميم عبدالناصر لقناة السويس كان خطوة عظيمة

سفير فرنسا لدى مصر : تأميم عبدالناصر لقناة السويس كان خطوة عظيمة
سفير فرنسا لدى مصر : تأميم عبدالناصر لقناة السويس كان خطوة عظيمة

كتب - محمود جودة

قال سفير فرنسا لدى مصر ستيفان روماتيه اليوم الأربعاء : "إن ذكرى افتتاح قناة السويس ستظل باقية في أذهان الفرنسيين والمصريين على حد سواء ، ونحن نفخر بأننا شاركنا في هذا الموضوع العظيم"..مشيرا إلى أن قرار الرئيس جمال عبدالناصر بتأميم قناة السويس كان قرارا عظيما وجريئا لكنه من جانب آخر كان لحظة حزينة بالنسبة لفرنسا وبريطانيا التي أطلقت ضده الحرب.



جاء ذلك خلال مؤتمر (قناة السويس..مكان الذكريات)الذي استضافته مكتبة الإسكندرية بمناسبة مرور 150 عاما على افتتاح قناة السويس والذي حضره أيضا رئيس جمعية ذكرى فرديناند ديليسبس ومديرة مركز الدراسات السكندرية.

وأضاف السفير الفرنسي : "أنني أشعر بالفخر لدى تمثيلي لبلادي في مصر"..مؤكدا أن قناة السويس تعتبر ركيزة العلاقات بين البلدين لأنها كانت يوما ما حلما بعيدا وسخرت مصر قي سبيلها أمة بأكملها لهذا ظلت حاضرة في التاريخ..موضحا أن فرنسا خطت العام الحالي خطوات ضمن سلسلة طويلة لتوطيد العلاقات على الجانب السياسي والثقافي والاجتماعي مع مصر.

ومن جهته..قال الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية : إن العلاقات التاريخية بين مصر وفرنسا لا يمكن اختصارها في حفر قناة السويس لأسباب عديدة ، وهي أن الصحوة المصرية بدأت بوصول نابوليون بونابرت وقواته ولحسن الحظ لم تكن حملته عسكرية فقط بل كانت حملة ثقافية واجتماعية ، وسيظل كتاب "وصف مصر" حقيقة لا يمكن إنكارها"..مشيرا إلى أن الفرنسيين أمضوا ثلاث سنوات لكنهم تركوا أثرا ثقافيا لم يستطع الاحتلال البريطاني زرعه رغم أنه أمضى عدة عقود.

وأضاف الفقي : إن القناة كانت شريانا للحياة ورابطا مهما بين البحرين الأبيض المتوسط والأحمر والأهم أنها تمت بجهود الفلاح المصري الذي بنى قبلها الأهرامات ثم بنى بعدها السد العالي .. مؤكدا أن الإراده المصرية لا تقف عند حد وأن المكتبة تفتح ذراعها بترحاب لكل ما يتصل بقناة السويس على كافة الأصعدة.