السبت 15 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

سجن أب وأم لإذابتهما جثة طفلتها في "جردل" حمض (صور)

سجن أب وأم لإذابتهما جثة طفلتها في "جردل" حمض (صور)
سجن أب وأم لإذابتهما جثة طفلتها في "جردل" حمض (صور)

كتب - عادل عبدالمحسن

جريمة أقل ما يمكن وصفها بأنها "بشعة"، حيث قام أب وأم طفلة عمرها عامان في ولاية تكساس الأمريكية، بالتخلص من جثتها بعد غرقها في الحمام بإذابتها في "جردل" حمض.. وفقًا لما ذكرته صحيفة "مترو" البريطانية.



كانت الشرطة الأمريكية قد ألقت خلال شهر فبرير الماضي، القبض على مونيكا دومينجيز وجيراردو زافالا لوريدو، 32 عامًا من ولاية تكساس، بعد اكتشاف بقايا جثة طفلتهما ريبيكا زافالا عدم معرفة كيفية وفاة الطفلة.

ولم تتمكن السلطات الأمريكية من توجيه الاتهام لأي من الوالدين بالقتل لأن حالة رفات ريبيكا جعلت من المستحيل تحديد كيفية وفاتها.

 وقالت الأم دومينجيز في تحقيقات الشرطة: إن ابنتها غرقت في حمام الشقة أثناء غيابها.

 واعترفت دومينجيز بأن زوجها جيراردو زافالا لوريدو، ساعدها في التخلص من جثة الطفل وأنها تلاعبت الأدلة، وانتهاك حرمة جثة الطفلة.

وأحيل المتهمان إلى محاكمة عاجلة، وأصدرت المحكمة حكماً بالسجن 20عامًا ضد الأم  و14عامًا ضد الأب بالعبث بجثة بشرية.  

وفى سياق متصل شجعت وفاة ريبيكا الدعوات إلى سن قوانين جديدة لتعزيز حماية الأطفال من الآباء المسيئين في تكساس.

ترغب ميشيل نيجليزو، محامية الأسرة، في تقديم عريضة تسعى إلى مطالبة أعضاء الكونجرس الأمريكي عن الولاية باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع ما حدث لريبيكا الصغيرة من الحدوث مرة أخرى.

قالت: "حاليًا في تكساس، لا يوجد نظام معمول به لحماية الأطفال الذين تُمنحهم المحكمة لشخص ما ومن ثم يحل محله هذا الشخص إلى أحد الوالدين الخطرين المحتملين".

وأضافت نيجالازو أنه ينبغي تسمية القانون الجديد باسم ريبيكا حتى لا تنسى ذاكرتها.