السبت 11 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الآثار تحيل واقعة ظهور صورة "جزار" على سور قصر الشناوي بالمنصورة للتحقيق

الآثار تحيل واقعة ظهور صورة "جزار" على سور قصر الشناوي بالمنصورة للتحقيق
الآثار تحيل واقعة ظهور صورة "جزار" على سور قصر الشناوي بالمنصورة للتحقيق

أحالت وزارة الآثار واقعة ظهور صورة لقطع لحم معلقة على سور قصر منسوب إلى قصر الشناوي بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، والمنشورة في أحد المقالات الصحفية إلى النيابة الإدارية للتحقيق ومعاقبة المسئول في حالة ثبوت الواقعة.



وأشار المهندس وعد الله أبو العلا رئيس قطاع المشروعات بالوزارة - في بيان أصدرته الوزارة مساء اليوم - إلى أن وزارة الآثار بدأت مشروع ترميم قصر الشناوي منذ العام الماضي، حيث تم الانتهاء من أعمال الترميم بالطابق الأول للقصر بنسبة 90 %، والتي شملت ترميم حجرتي المدفأة، والنوم الرئيسية، و3 حجرات نوم فرعية، بالإضافة إلي ترميم الأرضيات المصنوعة من خشب الباركيه والحوائط غير المزخرفة والبانوهات المنتشرة على الحوائط.

وأضاف أنه تم الانتهاء من ترميم العناصر الخشبية سواء كانت أبواب أو شبابيك وإحياء ألوانها، وجاري حاليا البدء في أعمال ترميم الدور الأرضي بالقصر.

يذكر أن قصر الشناوي هو تحفة معمارية متميزة بناه محمد بك الشناوي بمدينة المنصورة وكان أحد أبرز أعضاء مجلس النواب وعضو في حزب الوفد وأحد أعيان المنصورة، وكان صديقا مقربا للزعيم سعد باشا زغلول. وقد بنى هذا القصر عام 1928 على مساحة 4164 مترًا بواسطة نخبة متميزة من المهندسين والعمال الإيطاليين، ويتكون القصر من بدروم ودور أرضى وأول يربط بينهما سلم من الخشب المعشق الذي تم استيراده بأكمله من إيطاليا، وقد صمم القصر على الطراز الإيطالي بواجهات تنتمي للعمارة الأوروبية شبيهه بملامح عمارة البحر المتوسط.