الأحد 9 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الخارجية الفلسطينية تدين طرد ممثل "هيومن رايتس" وتعتبره محاولة أخرى لإخفاء جرائم الاحتلال

الخارجية الفلسطينية تدين طرد ممثل "هيومن رايتس" وتعتبره محاولة أخرى لإخفاء جرائم الاحتلال
الخارجية الفلسطينية تدين طرد ممثل "هيومن رايتس" وتعتبره محاولة أخرى لإخفاء جرائم الاحتلال

كتب - شاهيناز عزام

 أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، الفلسطينية قرار إسرائيل طرد ممثل هيومن رايتس ووتش عمر شاكر، بعد عملية تضييق وملاحقة استمرت اكثر من 18 شهرا، واعتبرته إمعاناً من دولة الاحتلال في محاولاتها لإسكات جميع الأصوات وجهود تسليط الضوء على الاحتلال وقمعه وعنصريته وما يرتكبه من جرائم وانتهاكات صارخة للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف ومبادئ حقوق الإنسان.



 

وطالبت الخارجية الفلسطينية في بيان لها، اليوم الاثنين، المنظمات والجمعيات والاتحادات الحقوقية والإنسانية الإقليمية منها والدولية بإدانة هذه الجريمة التي تحاول إسكات صوت الحقيقة وفضحها على أوسع نطاق، والمساهمة في توثيق جرائم الاحتلال وانتهاكاته من هذا القبيل ورفع دعاوى قضائية ضد المسؤولين الإسرائيليين المتورطين فيها سواء على مستوى المحاكم الوطنية أو المحاكم الدولية ذات الاختصاص.

 

وقالت: تحاول اسرائيل بشكل دائم إحاطة احتلالها بسواتر دخانية وجدران عالية لإخفاء انتهاكاتها وجرائمها، ولتحقيق هذا الهدف لا تتردد دولة الاحتلال في استخدام جميع الوسائل والأساليب، سواء من خلال استهداف الطواقم الإعلامية عبر اطلاق النار المباشر على الصحفيين وتهديد حياتهم وكان آخر هذه الجرائم ما ارتكبته قوات الاحتلال بحق الصحفي معاذ عمارنة أو من خلال إرهاب الطواقم الدولية وموظفي الجمعيات والمنظمات الحقوقية والإنسانية، سواء من خلال منع لجان تقصي الحقائق والتحقيق الُمشكلّة من مجالس ومنظمات أممية من القدوم الى الأرض الفلسطينية المحتلة للقيام بمسؤولياتها أو من خلال تضييق الخناق وتكميم الأفواه التي تتبعها دولة الاحتلال.