الخميس 13 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"كاراشاي".. البحيرة الملعونة "جمال ساحر وموت سريع"

"كاراشاي".. البحيرة الملعونة "جمال ساحر وموت سريع"
"كاراشاي".. البحيرة الملعونة "جمال ساحر وموت سريع"

كتبت - هدى زكي
رحلتنا اليوم إلى أكثر الأماكن خطورة على وجه الأرض، وبالرغم روعة الطبيعة الساحرة في المكان، إلا أن قضاء ساعة كاملة فقط  في أرجائه كفيلة بقتل أي كائن حي.

وجهتنا إلى بحيرة كاراشاي، أو كما يطلق عليها البحيرة المميتة، والتي تقع في قارة آسيا وتتمركز في جبال الأورال الروسية بالقرب من حدود دولة كازاخستان، وتعد أكثر الأماكن تلوثا في العالم، ومجرد الوجود بجوارها ساعة كاملة سبب كافٍ للموت المحقق بجرعة زائدة من الإشعاع الناتج عن نفايات المحطة النووية، التي تم بناؤها بعد الحرب العالمية الثانية، مما تسبب في تلوثها والمنطقة المحيطة بها وحظر الاقتراب منها.



شهدت البحيرة العديد من القصص المرعبة، نتيجة لزيادة حالات الوفاه بسببها والمنطقة المحيطة بها حتى أصبحت ملعونة للسكان المحليين  لفترة طويلة، إلى أن تم معرفة السبب الحقيقي، حيث كانت مكبا لمنشآت الأسلحة النووية في الاتحاد السوفيتي، مما جعلها مليئة بالنفايات المشعة.

وأكد العديد من الخبراء أن نسبة الإشعاع النووي بالبحيرة والمنطقة المحيطة تفوق النسبة المعتادة بمناطق أخرى بحوالي 200 ألف مرة، نظرا للكميات الهائلة من النفايات التي تم التخلص منها.