السبت 15 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

زاهي حواس يحصل على "الوسام الذهبي" من مؤسسة "كاريك" الصربية

زاهي حواس يحصل على "الوسام الذهبي" من مؤسسة "كاريك" الصربية
زاهي حواس يحصل على "الوسام الذهبي" من مؤسسة "كاريك" الصربية

كتب - كاميليا عتريس

 تقلد عالم الآثار المصري، الدكتور زاهي حواس، "الوسام الذهبي" من مؤسسة "كاريك" في صربيا، لتميزة وإبداعاته وإسهاماته في علوم الآثار وشهرته العالمية الواسعة، وذلك في احتفالية عالمية بمدينة بلجراد شهدها 500 من المثقفين والسياسيين الصربيين، وسفير مصر في صربيا عمرو الجويلي .



ويعد الدكتور زاهي حواس، أول عربي وأفريقي يحصل علي هذه الجائزة، وتعتبر مؤسسة "كاريك" من أعرق المؤسسات في أوروبا، وتمنح جائزتها سنويا منذ عاما إلى المبدعين من مختلف أرجاء العالم، ويتم الاختيار عن طريق محكمين دوليين.

وتم خلال الاحتفال، عرض فيلم تسجيلي يتناول حياة الدكتور زاهي حواس واكتشافاته، وألقى حواس كلمة، أعرب فيها عن سعادته بهذا التكريم، وقال إنه يقدم هذه الجائزة هدية للشعب المصري.

وأشار حواس، إلى أنه نشأ في قرية صغيرة بدمياط، وتعرف في بداية نشأته من خلال اطلاعاته على الزعيم اليوغوسلافي الأسبق جوزيف تيتو وعلاقته المتميزة بمصر، التي عرف حواس من خلالها - على حد قوله - معنى السلام والحرية.

وتحدث حواس عن اكتشافاته الأثرية، مشيرا إلى أن عشقه للآثار المصرية جاء في بداية حياته عندما عثر على تمثال "أفروديت" وتحرك داخله هذا العشق الكبير

ولد العالم المصري الكبير زاهي حواس في 28 مايو عام 1947، وحصل على درجة البكالوريوس في الآداب في الآثار اليونانية والرومانية من جامعة الإسكندرية عام 1967، وعلى دبلوم في علم المصريات من جامعة القاهرة عام 1979، وعلى زمالة فولبرايت لحضور جامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا لدراسة علم المصريات عام 1981، ثم حصل على درجة الماجستير في الآداب في علم المصريات والآثار السورية الفلسطينية في عام 1983، وعلى درجة الدكتوراه في علم المصريات في عام 1987 من مجموعة الدراسات العليا في الفن والآثار في العالم المتوسطي أو (AAMW).

وعمل زاهي حواس مفتشا للآثار في منطقة الأهرامات، وتم تعيينه في منصب كبير مفتشي هضبة الجيزة، ثم مديراً لهضبة الجيزة، وفي عام 2002 عين أمينا عاما للمجلس الأعلى للآثار، وتمت ترقيته إلى منصب نائب وزير الثقافة في نهاية عام 2009، وتم تعيينة وزيرا للدولة لشؤون الآثار ثم وزيرا للآثار في عام 2011.

اشتهر الدكتور زاهي حواس بالكثير من الاكتشافات الأثرية الحديثة، بما في ذلك مقابر بناة الهرم في الجيزة ووادي المومياوات الذهبية في الواحات البحرية، وكشف الهرم الساتلي من خوفو، وقاد فريقًا قام بتصوير مقطعي لفحص مومياء الملك توت عنخ آمون، ويواصل فريقه تصوير المومياوات بالأشعة المقطعية، الملكية منها والخاصة، ويأمل في حل بعض الألغاز المحيطة بحياة ووفيات شخصيات مهمة، كجزء من مشروع المومياء المصرية الذي ترعاه الجمعية الجغرافية الوطنية لمعرفة المزيد عن أنماط المرض والصحة والوفيات في مصر القديمة.