الأربعاء 26 فبراير 2020
بوابة روز اليوسف | شاكر يلتقي وزير التنمية الاقتصادية والتجارة الطاجيكي
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

شاكر يلتقي وزير التنمية الاقتصادية والتجارة الطاجيكي

شاكر يلتقي وزير التنمية الاقتصادية والتجارة الطاجيكي
شاكر يلتقي وزير التنمية الاقتصادية والتجارة الطاجيكي

كتب - سامى عبد الرحمن

استقبل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة نعمة الله حكمة الله زاده وزير التنمية الإقتصادية والتجارة الطاجيكى والوفد المرافق له ، وذلك لبحث سبل دعم وتعزيز التعاون بين جمهورية مصر العربية وطاجكستان .



استعرض شاكر في بداية اللقاء الجهود المبذولة والإجراءات التي اتخذها القطاع في مجال تأمين التغذية الكهربائية لمواجهة التحديات التي واجهته خلال الفترة الماضية والتغلب على مشكلة انقطاع التيار الكهربائى والذى بلغ ذروته في صيف 2014  مشيراً إلى النجاح الذى حققه لسد فجوة العجز فى الانتاج وتحويلها إلى وجود إحتياطى.

وأوضح شاكر أن القطاع نجح فى إضافة قدرات كهربائية إلى الشبكة الكهربائية الموحدة خلال الأربع سنوات الماضية بلغت حوالى 25,5 ألف ميجاوات بنهاية عام 2018، وبهذا أصبحت قدرات التوليد الكهربائية المتاحة كافية للوفاء بمتطلبات المستثمرين فى سائر أنحاء الجمهورية من الطاقة الكهربائية.

وأضاف أن  مصر تعمل على عدد من المحاور من أجل توسيع وتنويع مصادر الطاقة لتوفير احتياجاتها من الطاقة واتباع المعايير التشغيلية وتنويع مزيج الطاقة وتشجيع القطاع الخاص على المشاركة في العملية بأكملها مشيراً إلى موافقة المجلس الأعلى للطاقة في عام 2016 على "استراتيجية الطاقة المستدامة المتكاملة لعام 2035" ، والتي تعتمد على السيناريو الأمثل الذي يحقق التوازن المطلوب للطاقة في مصر.

وأضاف شاكر أنه من المخطط أن تصل بنسبة مشاركة الطاقات المتجددة  إلى 20% بحلول 2022 ولكن من المتوقع أن يتم الوصول لهذه النسبة بحلول 2021 وذلك بدخول حوالى 6600 ميجاوات .

كما أضاف أنه من المخطط أن تصل نسبة مشاركة الطاقات المتجددة إلى ما يزيد عن 42% بحلول عام 2035 ويتم حالياً إجراء الدراسات اللازمة لزيادة هذه النسبة لتصل إلى 47%.

وأضاف أن القطاع قد قام بإتخاذ عدد من الإجراءات الهامة للإستفادة من الإمكانيات الهائلة من الطاقة المتجددة وفقاً لعدد من الآليات لمشاركة القطاع الخاص ونتيجة للإجراءات السابقة أصبح للقطاع الخاص ثقة كبيرة فى قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى حيث تقدم عدد كبير من المستثمرين من القطاع الخاص الأجنبى والمحلى للدخول فى مشروعات القطاع وعلى رأسها مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة

وبناءً على ذلك فهناك أكثر من 32 مشروعًا للطاقة الشمسية من الخلايا الفوتوفلطية بمجمع بنبان للطاقة الشمسية، بقدرة إجمالية تصل إلى حوالى 1465 ميجاوات، وباستثمار يبلغ نحو 2.0 مليار دولار أمريكي .

كما أشار إلى ما تتمتع به مصر من ثراء واضح فى مصادر الطاقات المتجددة والتي تشمل بشكل أساسى طاقة الرياح والطاقة الشمسية وتصل القدرات الكهربائية التي يمكن إنتاجها من هذه المصادر إلى 95 جيجاوات حيث أن أطلس الرياح يوضح أن مصر تمتلك أكبر قدرات من طاقة الرياح في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تصل إلى حوالى 40 جيجاوات ، بالإضافة إلى إمكانية إنتاج قدرات تصل إلى 55 جيجاوات من الطاقة الشمسية .

واضاف  شاكر أنه يتم حالياً اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنشاء أول محطة على مستوى الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء من المحطات المائية باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين بقدرة 2400 ميجاوات بجبل عتاقة للاستفادة من الطاقة المنتجة من المصادر الجديدة والمتجددة وتخزينها في أوقات توافرها ثم الاستفادة منها في أوقات الاحتياج إليها (ساعات الذروة) وذلك بالتعاون مع شركة ساينوهايدرو الصينية المتخصصة في مجال المحطات المائية .

وأكد شاكر أن القطاع يعمل حالياً عل تدعيم وتقوية  شبكات نقل وتوزيع الكهرباء خاصة في ضوء القدرات الكبيرة التى يتم انتاجها حالياً وأيضاً المتوقعة من الطاقات المتجددة، الأمر الذي يتطلب شبكة كهرباء موثوقة ومرنة. فيتم العمل حالياً على قدم وساق على تحسين وتطوير شبكات النقل والتوزيع بما في ذلك محطات المحولات على الجهود العالية والفائقة، ومراكز التحكم، وكذلك الشبكات الذكية.

وأشار إلى الرؤية المستقبلية لقطاع الكهرباء المصرى والتى ترتكز على التحول التدريجى للشبكة الحالية من شبكة نمطية إلى شبكة ذكية تساعد على استيعاب القدرات الكبيرة المولدة من الطاقات المتجددة وتقليل الفقد بالشبكة الكهربائية.

واشار خلال الاجتماع إلى الأهمية التى يوليها القطاع لمشروعات الربط الكهربائى حيث تشارك مصر بفاعلية في جميع مشروعات الربط الكهربائي الإقليمية وترتبط مصر كهربائياً مع دول الجوار شرقاً وغرباً مع كل من الأردن وليبيا ويتم حالياً إعداد دراسة جدوى  لزيادة سعة خط الربط الكهربائى معهما.

كما أكد الإهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لمشروعات الربط الكهربائى حتى تصبح مصر مركز إقليمى لتبادل الطاقة مع أوروبا والدول العربية والأفريقية.

مشيراً إلى أن مصر ستتولى ريادة (Champion) مشروع تطوير الخطة الرئيسية لشبكة الربط الكهربائي القاري وتطلع مصر للتعاون والتنسيق مع كافة الأطراف أصحاب المصلحة، وشركاء التنمية، لتنفيذ هذا المشروع الضخم والواعد

وأعرب شاكر عن الاستعداد التام لمشاركة التجربة المصرية وتقديم كافة سبل الدعم مع جميع الدول العربية والأفريقية  وخاصة طاجكستان وتبادل الخبرات بين البلدين ،

وأشاد  نعمة الله حكمة الله زاده وزير التنمية الإقتصادية والتجارة الطاجيكى ، بما يمتلكه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى من خبرات كبیرة  فى كافة المجالات ، معرباً عن رغبة بلاده بدعم وتعزيز العلاقات بين البلدين  ،

واشاد أيضاً بالإصلاحات التى نجحت مصر بصفة عامة فى تحقيقها وبالإنجازات التى نجح قطاع الكهرباء المصرى فى تحقيقها خلال فترة القليلة الماضية .

وأكد أن مصر تحتل مكانة خاصة من بين الدول وذلك على المستوى العربى والأفريقى والإسلامى وتعد بوابة رئيسية للوصول إلى إفريقيا ،

وقدم وزير التنمية الإقتصادية والتجارة الطاجيكى الدعوة للدكتور شاكر بزيارة طاجكستان لتبادل الخبرات بين الجانبين والتعرف على أنشطة وأعمال الشركات الطاجيكية على أرض بلاده ناقلاً تحيات وزير الطاقة الطاجيكى ،

وأكد على أن هناك فرص واعدة وموارد كبيرة للتنسيق وفتح مجالات للإستثمار بين الجانبين والتعاون بين البلدين فى العديد من المشروعات المختلفة وخاصة الطاقة الشمسية

وفى نهاية اللقاء أكد شاكر على استمرار التعاون القائم بين مصر وكافة الدول الأفريقية والعربية الشقيقة مؤكداً على إلتزام مصر دوما بالوقوف جنبا إلى جنب مع البلدان الشقيقة، مشيراً إلى أن عدد من الشركات المصرية تأهلت للعمل بسد روفيجى  بتنزانيا الذى يعد من أكبر السدود لإنتاج الطاقة الكهرومائية على نهر روفيجي في شرق أفريقيا والذى بلغ قدرته 2100 ميجاوات .