الجمعة 5 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

ظل "تميم" على خطي "عراب الخراب".. منع "الجزيرة" ووسائل إعلام الحمدين من تناول أخباره

ظل "تميم" على خطي "عراب الخراب".. منع "الجزيرة" ووسائل إعلام الحمدين من تناول أخباره
ظل "تميم" على خطي "عراب الخراب".. منع "الجزيرة" ووسائل إعلام الحمدين من تناول أخباره

كتبت - هند عزام

كشف موقع "قطريليكس"، عن وجه جديد يسير على خطي "عراب الخراب" عزمي بشارة، مؤسس الآلة الإعلامية لتنظيم الحمدين، التي تقوم  مهمتها على  إشعال الفتن بالدول العربية، الوجه الجديد هو عبدالله محمد مبارك الخليفي، رأس الأفعى المستحدث للتنظيم، الذي تم تعيينه في منصب رئيس جهاز أمن الدولة، ليس لكفاءته ولكن للتقارب الذي يجمعه بتميم بن حمد.



وينفّذ عبدالله محمد مبارك الخليفي حملات اعتقال بحق أي شخص يقوم بالاعتراض على سياسات "تميم"، كما يقوم بإبعاد المعارضين للخارج ومنعهم من الدخول للبلاد مجددًا.

وشدّد النظام على ضرورة عدم تناول قناة "الجزيرة" وكل الصحف المحلية "الوطن والشرق والعرب والراية"، أيّ أخبار أو أحداث تخص عبدالله محمد مبارك الخليفي مهما كانت، وتم التشديد على ذلك الأمر.

وتأتي هذه الإجراءات كحلقة ضمن سلسلة حلقات تتم بحق رموز التنظيم للحفاظ عليهم من الانتقادات، وعلى رأسهم عبدالله محمد مبارك الخليفي رئيس جهاز أمن الدولة الذي يجعل منه خطًّا أحمر للنظام ولا يتسامح مع من يقترب منه.

منهجية التعامل الصارمة، التي تظهر دائمًا من جانب المقربين من جانب تميم بن حمد الذي يجمع حوله مجموعة من الأشخاص لضمان بقائه على كرسي الحكم.

ويتعمد النظام إخفاء المعلومات عن وسائل الإعلام الأجنبية حول جهاز أمن الدولة حتى لا يُفْضَح أمره فيما يجري في الداخل من فظائع.