الإثنين 10 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

خليل الذوادي يكتب: زيارة لعميد الإذاعة

خليل الذوادي يكتب: زيارة لعميد الإذاعة
خليل الذوادي يكتب: زيارة لعميد الإذاعة

إنه الإنسان الذي لا يغضب أحدًا، تجد عنده الحلول، خبرة إعلامية وإذاعية، أعماله تشهد بتفوقه في كل عمل إبداعي إذاعي تصدى له، مذيعًا، مخرجًا، إداريًا، مثّل إذاعة البحرين في الكثير من المحافل الدولية والعربية والخليجية، يعرفه الأصدقاء في دولنا العربية، شارك في لجان التحكيم في المهرجانات العربية، يعتد برأيه ويؤخذ به، كان دائمًا يحث الآخرين على الإبداع، ملاحظاته تكون دومًا لشحذ الهمم لإنجاز أفضل، يغرس الأمل في نفوس المقدمين والمعدين والمخرجين الإذاعيين.



إنه المذيع المخرج مدير الإذاعة الأسبق السيد عبد الرحمن عبد الله محمد الراعي من جيل أبي الإذاعيين الرواد المغفور له بإذن الله تعالى الأستاذ إبراهيم علي كانو، وأحمد سلمان كمال، ويوسف أحمد مطر وعلي تقي وأحمد يتيم وحسن سلمان كمال وإبراهيم مصطفى وعتيق سعيد، وسعيد عبد الله الحمد وأحمد سليمان وعاطف السلطي، ومحمود السلوادي، وعوض هاشم، وعلي الديري، وعيسى عاشير، وعبد الجليل الصفار، وعلي الناصر، وعلي العصفور، والمذيعات الرائدات د. بهية الجشي، بروين زينل، فاطمة شويطر، د. لطيفة عبد الله الحمد، وأمينة حسن وعائشة عبد اللطيف وعائشة أحمد، ثريا رضوي، نزيه رضوي، نهى بطشون، وبدرية عبد اللطيف هجرس، وأمينة الشملان، وأليس سمعان، وأجيال عملت في الإدارة والأخبار والهندسة الإذاعية مبارك عيسى سند، سلطان الشريان، وحمد المناعي، أحمد المرشد، فاطمة العامر وعباس المهدي، ومحمد حسن، عبدالرحمن الريس، نبيل الصحاف، وخليل إبراهيم الشكر، وعبد الله بن صالح الذوادي، وشاهد علي خان، وجعفر محمود رضي، ومحمد خالد إبراهيم الذوادي، وحمزة محمد وعلي النجار، المخرج عبدالواحد درويش، والفنان محمد جمال، والفنان إبراهيم حبيب، والمخرج عبد الله أبو الفتح، والمخرجة مريم عبيد، والمخرج نبيل العلوي والمخرج عبد النبي حسين، ووضحة الرويعي، وحسن جمعة، وحسين المحروس، ومحسن محمود وعلي السيد، وفيصل الرويعي، ومريم موسى ونيلة محمد ويوسف خيري وبدرية كمال، وبدرية العامر، وبدرية إبراهيم العمادي، وعيسى الجلاهمة، ونيلة العامر، ومذيعين متعاونين علي هلال، وفيصل جمعة، وعبد العزيز العوضي، وشعراء معالي الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، ود. علوي الهاشمي، وعلي عبد الله خليفة.

وجيل من المتعاونين في إعداد وتقديم البرامج وكتابة التمثيليات، والمسلسلات الإذاعية والمشاركة في التمثيل الإذاعي بأدوار رئيسية وفرعية وبرامج ثقافية وشعرية متعددة، إنها الإذاعة ذلك الفن الإعلامي التي تشحذ الخيال وترسم صورة يتخيلها المستمع وهو يعيش كل لحظة من لحظات الاستماع، فكانت سلوة الخاطر، وأنيس العاشقين لهذا الفن الإعلامي الذي لا غنى عنه حتى مع تعدد القنوات التليفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي.

كان يومًا رتب له الأخ عبد الله بن صالح الذوادي المهندس الإذاعي، وبحضوره مع أسرة أخينا الإعلامي مدير الإذاعة الأسبق عبد الرحمن عبد الله محمد الراعي في منزله، في جلسة أخوية ضمت الإعلامي الشاعر مدير الثقافة والفنون الأسبق الأستاذ حسن سلمان كمال وحاليًا عضو مجلس أمناء مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، وخليل إبراهيم الذوادي الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتليفزيون سابقًا، والسيد خالد بن عبد الله الزياني القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتليفزيون ومدير عام وكالة أنباء البحرين سابقًا والمستشار الإعلامي حاليًا بديوان صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه.

كانت جلسة وفاء لإعلامي أعطى من وقته وجهده الكثير فأبدع في تواضع العلماء، وغرس طوال مسيرته البذور فأثمرت خيرًا وكان شعوره دائمًا بالفخر والاعتزاز بالأجيال التي أتت بعده وشقت طريقها في العمل الإذاعي بكل كفاءة واقتدار، فكان الحريص على المتابعة حتى بعد التقاعد، دائم الاستماع للإذاعة في مشوارها الطويل.

وعندما يجتمع أصحاب المهنة الواحدة فلا بد من أن يطوف في خاطرهم الحديث عن البدايات وصعوبتها وحلاوتها والمواقف الإنسانية بطرافتها والإحساس الرفيع بعظمتها والشخوص التي لعبت أدوارًا سجلها التاريخ.

العمل الإذاعي من سماته التعاون في الأداء، فهذا يستعان به في تسجيل مقدمة وشعار البرنامج، وذلك يستعان به في قراءة النصوص الشعرية، وذلك يستعان به في اختيار الموسيقى لمقدمة البرنامج ونهايته، وذلك يستعان بصوته في الأداء التمثيلي والمواقف الدرامية، فيخرج البرنامج وكأن كل طاقم الإذاعة قد وضع البصمة الملائمة، وبذلك يصبح ناطقًا باسم الإذاعة والعاملين فيها.

رغم كل القصص التي استمعنا لها من الزميل عبد الرحمن عبد الله من قبل لكن الحديث يجر الحديث وإذا به يفاجئك بأحاديث لم تسمعها من قبل في ظروف محيط الإذاعة ومحيط المجتمع، فلكل مرحلة من الأداء الإذاعي والإعلامي ظروفها وملابساتها وما ينسج من خلالها من حكايا ومواقف إنسانية بكل حلوها ومرها ولكن تبقى ذكراها تحفظها أجيال بالرواية والرغبة في الاستفادة منها لعلها تكون نبراسًا لأجيال إذاعية تأتي.

كانت الإذاعة في العدلية بالمنامة وبعدها في مدينة عيسى هي بيت الإذاعيين الثاني، كما كنا نستضيف المبدعين في مجال الغناء والموسيقى والأعمال المسرحية والدرامية، وكنا نستضيف المسؤولين في الدولة للحديث عن مشاريع وإنجازات، ما تحقق وما يحتاج إلى جهود ليتحقق.. كانت الإذاعة مكانًا يزوره المبدعون بمختلف أجيالهم، وإن كان لا يوجد عندهم عمل ولكن شعورهم بأهمية تبادل الخبرة والمعرفة والحديث في الشؤون الإعلامية والثقافية والإبداعية يزيدهم خبرة وتجربة.

الإذاعي عبد الرحمن عبد الله محمد (الله يعطيه الصحة والعافية) خبرة إعلامية وإذاعية نفتخر ونعتز بها وجهوده مع زملائه في المهنة الإذاعية على مدى تاريخ إذاعة البحرين الناصع رسموا الطرق ومهدوا السبل لأجيال، وجيل حالي يتحمل كل المسؤولية باقتدار وتمكن ولازالت الإذاعة تلعب دورها المؤثر في مسيرة الإعلام البحرينية نتمنى لهم التوفيق في هذه المهمة والرسالة الوطنية المخلصة، فالإذاعة توفرت لها من الإمكانيات الفنية عالميًا ما جعلها وسيلة من وسائل الإعلام المؤثرة في عالمنا المعاصر ولها رسالة بالإضافة إلى التثقيف والترويح عن النفس فهي وسيلة سياسية واقتصادية ومالية وإنمائية.

وعلى الخير والمحبة نلتقي.