الجمعة 14 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

تفاصيل النصب على راندا البحيري في لبنان

تفاصيل النصب على راندا البحيري في لبنان
تفاصيل النصب على راندا البحيري في لبنان

كتب - محمد اسماعيل

تعرضت الفنانة راندا البحيري لعملية نصب من قبل منتج لبناني، يدعى إيلي برباري، حيث اتفق معها على المشاركة في مسلسل من إنتاجه ولم يسدد مستحقاتها المالية.



وروت البحيري تفاصيل عملية النصب بقولها: "الأستاذ إيلي برباري كلمني وطلب مني أعمل دور في مسلسل كان بيقول أنه من إنتاجه وإخراجه. وفضل يقولي تلات أسابيع أد إيه هو تعبان علشان يلم فلوس المسلسل وإنه باع بيته وعربيته علشان ينتج المسلسل".

وتابعت راندا البحيري: "كل ده علشان يتعاقد معايا بفلوس قليله. وأنا صدقته ووافقت وقولتله مش مشكلة. وروحت لبنان صورت. المهم عرفت وأنا هناك بالصدفة أنه أصلا مش منتج المسلسل وأن المسلسل له منتج أساسي وأن هو بينفذ بس الإنتاج".

 

 

وأضافت: "واللي عرفته انه تقريبا اتفق مع جهه الإنتاج علي رقم كبير علشان دي ممثلة جاية من مصر''، ولازم تأخذ حقها وأجرها. وطبعا ده محصلش. روحت وصورت والأستاذ إداني جزء من أجري بالعافية ومكنش أصلا عايز يديهوملي خالص وخلصت كل المشاهد اللي طلبها مني وقالي السفرية اللي جاية هديكي الفلوس أو هحولهالك على مصر".

واستكملت راندا البحيري حديثها قائلة: "وأول ما عمل مونتاج الحلقات وضمن أنه خلاص مش محتاجني وقفل مسلسله. عملي بلوك ومش عايز يديني أجري ولا حتى احترمني ولا احترم بلدي ولا رد علي".

وأشارت البحيري إلى أنها تقدمت بشكوى إلى نقابة المهن التمثيلية في مصر، مضيفة: "وبلغتهم بالإهانة اللي حصلت معايا. علشان يكونوا عارفين حصل لي ايه مع المخرج ومنفذ الإنتاج ده".

ونوهت راندا البحيري إلى أن الثورة في لبنان ليس لها علاقة بتوقف المسلسل، مؤكدة أن العمل على المسلسل لم يتوقف، لافتة إلى أن المنتج المذكور كان يردد دائما أنه لديه تمويل ويهدد فريق عمل المسلسل بأنه يعمل مع الجيش اللبناني، مؤكدة في الوقت نفسه أنها رأته يشارك في احتجاجات لبنان.