الأربعاء 29 يناير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

فريق سوداني في واشنطن لمناقشة المطالبات القانونية لضحايا الإرهاب من الأمريكيين

فريق سوداني في واشنطن لمناقشة المطالبات القانونية لضحايا الإرهاب من الأمريكيين
فريق سوداني في واشنطن لمناقشة المطالبات القانونية لضحايا الإرهاب من الأمريكيين

أعلن رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، وجود فريق من الخبراء السودانيين الان في أمريكا، لتناول القضايا المتعلقة بالدعاوى والمطالبات القانونية، حول ضحايا العمليات الارهابية من الأمريكيين.



ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن حمدوك قوله، في لقاء مع المركز الاطلسي للدراسات في واشنطن، إن السودان هو ضحية للارهاب، والشعب السوداني لم يكن شريكا في عمليات الارهاب، إلا أن الحكومة السودانية ومن واقع مسئولية الشراكة المؤسسية تلقت قوائم مطالبات من جانب الامريكيين، سلموها للنظام السابق.

وأضاف أن الشعب السوداني لم يؤيد أو يوافق على موضوع الإرهاب، ولم يدعمه بأي شكل من الأشكال، وهي قضايا تنسب للنظام السابق، ولكن الحكومة الانتقالية الحالية تتواصل مع الامريكان لتفاهم أفضل في هذه الموضوعات.

أما فيما يتعلق بالضحايا والمطالب والدعوات القانونية، قال رئيس الوزراء السوداني إن السودانيين كأمة، كانوا ضحية للارهاب الذي سلطه عليهم النظام السابق، لكنهم كحكومة جديدة قبلوا النظر فيها من واقع المسئولية المشتركة كدولة.

وأوضح أن فريقا من السودانيين الآن يتفاوض مع نظرائه الامريكيين في الخارجية الامريكية، وبصورة جيدة، معربا عن اعتقاده بأن الطرفين أحرزا تقدما في هذا المجال، وأمله في الوصول لخلاصات في هذه المسألة.

وأكد الدكتور عبدالله أن العمل على ازالة إسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب، لا ينبغي أن يرتبط باشتراطات من قبيل وجود هواجس غربية من الهجين العسكري - المدني للحكومة الانتقالية، وأن كافة مكونات الشعب السوداني شريكة في عملية السلام.

وأوضح أن ما حدث في السودان من توافق بين الشقين المدني والعسكري، سيصبح نموذجا يدرس حول العالم، لافتا إلى أن الثورة وما نتج عنها نبات سوداني وسينشأ وينمو سودانيا، وان التوافق الذي تم حدث تاريخي مكن السودان من تفادي سفك الدماء.

وبخصوص الحرب في اليمن، أكد حمدوك ان قضية اليمن لا يمكن حلها عسكريا وانما بالحوار السياسي بين الاطراف المعنية، لافتا إلى أن الوجود العسكري السوداني في اليمن محصور جدا و لا يتعدي 25 الف جندي، وان مشاركة السودان العسكرية هى احدى المواريث التي خلفها النظام السابق.

وعبر عن اعتقاده بأن ما يحدث في اليمن لا يمكن أن يحل عسكريا، موضحا أن مشاركة السودان تضاءلت، وأنه لا يشك في عودة الجنود السودانيين إلى بلادهم.