الخميس 6 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الحريري يطلب من بريطانيا وألمانيا وأسبانيا مساعدة لبنان في مواجهة الأزمة الاقتصادية

الحريري يطلب من بريطانيا وألمانيا وأسبانيا مساعدة لبنان في مواجهة الأزمة الاقتصادية
الحريري يطلب من بريطانيا وألمانيا وأسبانيا مساعدة لبنان في مواجهة الأزمة الاقتصادية

وجه رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية سعد الحريري مزيدا من الرسائل إلى الدول التي تربطها علاقات صداقة بلبنان ، طالبا إليهم الوقوف إلى جانب الدولة اللبنانية في ظل ما تعانيه من أزمة اقتصادية ومالية خانقة.



وشملت الرسائل التي وجهها الحريري اليوم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسي وزراء بريطانيا بوريس جونسون وأسبانيا بيدور سانشيز ؛ وذلك في إطار الجهود التي يبذلها الحريري لمعالجة النقص في السيولة وتوفير مستلزمات الاستيراد الأساسية للمواطنين طالبا مساعدة لبنان بتأمين اعتمادات للاستيراد من هذه الدول بما يتيح استمرارية الأمن الغذائي والمواد الأولية للإنتاج لمختلف القطاعات.

وكان الحريري قد وجه بالأمس رسائل مماثلة إلى ملوك ورؤساء ورؤساء وزراء 8 دول هي : مصر والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وروسيا والصين وإيطاليا وتركيا.

ويشهد لبنان أزمة مالية واقتصادية ونقدية حادة وتدهورا غير مسبوق منذ انتهاء الحرب الأهلية عام 1990 حيث انخفض معدل النمو إلى ما دون صفر%، وبلوغ الدين العام قرابة 90 مليار دولار فضلا عن أن نسبة الدين العام اللبناني إلى الناتج المحلي الإجمالي تبلغ نحو 160% ، ونسبة بطالة بنحو 40% ، وانخفاض الاحتياطي النقدي من الدولار الأمريكي إلى نحو 30 مليار دولار، علاوة على تراجع كبير في كفاءة وقدرات البنى التحتية للبلاد والأداء الاقتصادي العام.

وتسارعت الأزمة المالية والاقتصادية بصورة كبيرة تزامنا مع انتفاضة اللبنانيين المستمرة منذ 17 أكتوبر الماضي على تدهور الأوضاع المعيشية، حيث أغلق خلال أقل من شهرين ما لا يقل عن 10% من مؤسسات وشركات القطاع الخاص العاملة في لبنان فضلا عن خسارة نحو 160 ألف عامل (بصورة دائمة أو بالعقود المؤقتة) لوظائفهم، في حين لجأت العديد من المؤسسات والشركات إلى خفض الأجور والرواتب بنسب متفاوتة وصلت إلى 50% حتى وطأة الأزمة.