الإثنين 10 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

دراسة: بيئة العمل السامة تحول المرأة إلى أم سيئة

دراسة: بيئة العمل السامة تحول المرأة إلى أم سيئة
دراسة: بيئة العمل السامة تحول المرأة إلى أم سيئة

كتبت - مروة فتحي

 يواجه معظمنا بيئة سيئة في مكان العمل في مرحلة ما من حياتنا، فعندما يكون الشخص وقحًا تجاه زميل في العمل، من المحتمل أن يكون لذلك تأثيره، إذ إن لكل شخص آلية تعامل خاصة به للتعامل في مكان العمل، ومن المثير للاهتمام، أن دراسة أنشأت علاقة بين العاطفة في مكان العمل وأساليب الأمومة للمرأة.



وفقا لموقع "تايمز أوف إنديا"، بحثت الدراسة التي أجراها العلماء في جامعة كارلتون، كيف تتداخل المعاملة السيئة في مكان العمل مع أساليب تربية الأمهات العاملات، وللوصول إلى نتيجة، طلب الباحثون من الأمهات العاملات مشاركة تجربتهم الشخصية مع البيئة السامة في مكان العمل، ثم طُلب من أزواجهم أيضًا مشاركة آرائهم حول ما إذا كانت زوجاتهن قد تحولن إلى أم سيئة في المنزل.

وفقا لنتائج المسح، فإن النساء العاملات في بيئة عمل سامة غالبًا ما يلجأن إلى الأمومة السلطوية، بدا الأمر وقحًا في مكان العمل مما جعل النساء العاملات يشعرن وكأنهن لسن أمهات بشكل فعال، ونتيجة لذلك، لجأت مثل هؤلاء النساء إلى استراتيجيات الأبوة والأمومة الأكثر صرامة فقط لإثبات أنهم لا يفتقرون إلى مهارات الأبوة والأمومة.

وأكدت د. كاترين دوبري، المشاركة في البحث، الذي قدم في المؤتمر السنوي للجمعية الأمريكية لعلم النفس، أنه استنادًا إلى الكثير من الأدلة التجريبية، فإن نتائج عدم القدرة على العمل كبيرة وسلبية على سبيل المثال، تم ربط عدم القدرة على العمل في مكان العمل بمستويات أقل من الجهد والأداء في الوظيفة، ومستويات أعلى من التوتر، وضعف الانتباه، ومعالجة المعلومات واتخاذ القرارات.

وتتضمن بيئة العمل السيئة مجموعة واسعة من السلوكيات منها عدم الاحترام، وتجاهل زميل، وإبداء ملاحظات مهينة، وأخذ ائتمان لا داعي له في عمل شخص آخر شاق، وجعل العامل يشعر بالنقص وما إلى ذلك، فإذا كان هذا يأتي من زميل، فإن مواجهته وطرح السبب وراء هذا السلوك يمكن أن يكون فكرة جيدة، ولكن إذا كانت بيئة العمل السامة هي نتيجة لمجموعة أكبر من الزملاء الذين يمارسون ذلك، فقد يكون من الجيد البحث عن التغيير، إن أمكن، يمكن أن يكون طلب النقل أو وضعك في فريق مختلف أحد الحلول، ومهما كان الموقف، لا تدعي بيئة عملك تؤثر أبدًا على صحتك العقلية.