السبت 22 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

تصاعد الحرب بين "رفقاء الدرب" .."الأغا وأعوانه السابقين" (فيديو)

كتبت - هند عزام

كشف موقع "نبض تركيا" عن تصاعد الخلافات بين الرئيس التركي رجب أردوغان ورفقاء دربه السابقين أحمد داود أوغلو، وعلى بابجان، ومحمد شيمشك، حتى وصل الامر إلى تبادل الاتهامات بالفساد من كل طرف ضد الآخر.



 ولفت الموقع التركي إلى تحدي أوغلو لأردوغان، مطالبًا بتحقيق برلماني في الأموال التي يمتلكها الرئيس، ومسؤولو الحكومة والنواب بما فيهم أقاربهم.

فضائح الأغا التركي ودعمه للإرهاب تتكشف يوميًا تلو الآخر، ومن ضمن فضائحه، التي كادت أن تكشف أمام الرأي العام التركي، وقامت قناة Trt التركية بقطع البث أثناء عرض كمال أغلو زعيم المعارضة التركية لوثائق تثبت فساد وكذب أردوغان، فور أن قال: "ها قد حان وقت فتح الصندوق".

وتضمن المقطع، الذي قطعته القناة، ونشره موقع "شؤون تركية" كاملًا علي صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر "حديث أوغلو بالمستندات عن قيمة الأموال التي هربتها أسرة أردوغان خارج البلاد وتحويلها إلى الدولار.

وبالأسماء والأرقام قام أوغلو بالإعلان عن تلك المبالغ وهي:

1- 26 ديسمبر 2011 أرسل مصطفي أردوغان مليونًا و 250 ألف دولار للخارج.

2- 27 ديسمبر 2011 قريبة أردوغان عثمان كتانجي أرسل مليونًا و250 ألف دولار.

 

3- 27 ديسمبر 2011 تم إرسال مبلغ مليون و250 ألف دولار من قبل رئيس مكتب أردوغان السابق مصطفي جوندوغان لشركة خارج البلاد رأسمالها بالأسترليني فقط.

 

4-  28 ديسمبر2011 أرسل مصطفي جوندوغان 250 ألف دولار.

 

5- 28 ديسمبر 2011 أرسل عثمان كتانجي مليون دولار.

 

6- 29 ديسمبر 2011 أرسل ابنه أحمد بوراك أردوغان مليونًا و 450 ألف دولار

 

7- 4 يناير 2012 أرسل بوراك أيضاً 2 مليون و300 ألف دولار.

 

وأنهي أوغلو حديثه قائلاً: "سيسألون هل هناك مستندات تثبت صحة ذلك؟ أقول في حوزتنا الإخطارات البنكية لهذه الأموال، وعاد وتساءل هل هذا يكفي؟ قلت لا أنا بحاجة إلى البيانات البنكية لهذه الأموال، والتي تم أرسالها هي وجميع المستندات مسجلة في السجلات الرسمية للبنوك .

 

وتابع أوغلو مهاجمُا أردوغان: إن من يدعو إلي الالتزام بالأحكام والقوانين، ومن يتحدث عن الدين ويطالب بدفع الضرائب، ويدعو المواطنين إلي بيع الدولار وشراء الليرة التركية، هو من يُرسل وأولاده وأقاربه الأموال للخارج.