الأحد 23 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الاتحاد من أجل المتوسط: شاركنا بمنتدى شباب العالم لتعزيز دور الشباب في المنطقة

الاتحاد من أجل المتوسط: شاركنا بمنتدى شباب العالم لتعزيز دور الشباب في المنطقة
الاتحاد من أجل المتوسط: شاركنا بمنتدى شباب العالم لتعزيز دور الشباب في المنطقة

أكد الاتحاد من أجل المتوسط أنه تعاون مع منتدى شباب العالم - الذي نظمته مصر في الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر بشرم الشيخ - وتفاعل مع الجهات الفاعلة الرئيسية بشأن الشباب، بهدف تعزيز دور الشباب في المجتمعات بجميع أنحاء المنطقة الأورو-متوسطية.



وأوضح الاتحاد في بيان له اليوم الثلاثاء أنه قد شارك في هذه الدورة الثالثة من منتدى شباب العالم، بأول نموذج محاكاة للاتحاد من أجل المتوسط، حيث قام شباب يمثلون دولًا من الاتحاد الأوروبي ودول جنوب وشرق المتوسط بالعمل والدعوة إلى تعاون إقليمي أوسع؛ مضيفاً أنه تم تنظيم هذا النموذج بشكل مشترك، لتمكين الشباب بالاضطلاع على عمل الاتحاد من أجل المتوسط من خلال أهدافه ومنهجه في العمل، وتمكينهم أيضاً من التعبير عن آرائهم حول القضايا الملحة بالمنطقة.

وأشار بيان الاتحاد من أجل المتوسط إلى مشاركة أكثر من 7000 شاب من 90 جنسية في الدورة الثالثة لمنتدى شباب العالم، مما سمح لهم بتبادل الآراء والتوصيات بشأن المبادرات الشبابية مع صناع القرار والشخصيات المؤثرة؛ ومناقشة القضايا الملحة مثل البطالة وتأثير تغير المناخ.

واعتبر الاتحاد أن الموضوعات التي تم مناقشتها بالمنتدى (خاصة توظيف الشباب والمرأة والمناخ) هي القضايا الأبرز في نقاشات الاتحاد من أجل المتوسط، مشيرا إلى أن نسبة الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بلغت نسبتها 60% من السكان.

وعن تحديات المناخ والبيئة، أكد البيان ارتفاع درجة حرارة منطقة البحر المتوسط بمعدل ينذر بالخطر، بنسبة 20% أسرع من المتوسط العالمي، كما تم تقديمه مؤخرًا في التقرير العلمي الأول من نوعه حول تأثير المناخ والتغير البيئي في منطقة البحر المتوسط.

في غضون ذلك، أعرب مندوبو الاتحاد الشباب المشارك في منتدى شباب العالم، عن الحاجة إلى تعاون وتكامل إقليميين أفضل لمعالجة تغير المناخ من خلال توفير الفرص لتطوير نموذج اقتصادي مستدام، وبناءً على ذلك، دعوا إلى تدريب أفضل للأجيال الشابة يأخذ بعين الاعتبار القيود التي يفرضها تغير المناخ على المنطقة، ومقترحات ملموسة لتحسين إدارة إعادة التدوير والحد من البلاستيك، لتشجيع الابتكار وبناء شراكة إقليمية لتطوير الزراعة من أجل التخفيف من تغير المناخ.

ونوه الاتحاد بتوصيات المندوبين الشباب بنموذج الاتحاد من أجل المتوسط، وبالتزام مصر بحماية البيئة كأولوية للمنطقة، مع التركيز على الاهتمام المصري بالنظم الإيكولوجية للبحيرات في مصر.

وشدد المندوبون الشباب على الحاجة الملحة لإيجاد وظائف للنساء والشباب، وتعزيز روح المبادرة وتطوير المشاريع العابرة للحدود في البحر المتوسط، من أجل تزويد الشباب بالمهارات المستقبلية التي ستكون مطلوبة مع التطوير والابتكار التكنولوجي وسوق العمل المتغير، وطالبوا أيضاً بمزيد من الموارد لتطوير ودعم الشركات الناشئة ومساعدة رواد الأعمال الشباب على النجاح.

وأكد الاتحاد في بيانه أن نموذج الاتحاد من أجل المتوسط بمنتدى شباب العالم كان بمثابة فرصة للمشاركين لتقدير أهمية بناء سياسات توافقية في منطقة لديها إمكانيات كبيرة للاندماج بشكل أكبر والتكامل، بل وأيضا للتعرف على المزيد من سُبل التفاهم والتبادل عبر شواطئ البحر المتوسط.

من جانبه، أشاد الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط، السفير ناصر كامل، بهذه المبادرة الطموحة (منتدى شباب العالم) لإشراك الشباب من جميع أنحاء العالم، وسلط الضوء على الاهتمام الكبير الذي يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسي لإشراك الشباب في المناصب داخل الحكومة كعوامل للتغيير ولمستقبل أفضل.

وأضاف الأمين العام: "أنه في الاتحاد من أجل المتوسط، نعتقد أن مشاركة الشباب في عمليات صنع القرار لها أهمية قصوى لتشكيل طرق فعالة جديدة لمواجهة التحديات الأكثر إلحاحًا في منطقتنا، وتحديد أولويات جديدة للعمل."