الخميس 20 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

أحمد عمر بالحمريكتب : قصيدة تحت الطلب

أحمد عمر بالحمريكتب : قصيدة تحت الطلب
أحمد عمر بالحمريكتب : قصيدة تحت الطلب

كتب الشعراء من القصائد الكثير، شملت العديد من الموضوعات والقصص، ما يوحدها، المشاعر، أبياتها مليئة بها إلى أبعد مدى.



لدرجة انتشالك من مكانك ووضعك في مكان لم ترغب في الوصول إليه على الأقل في تلك اللحظة، لأنك تتفاجأ وتأتيك بغتة.

تسمع أولها على لسان شاعرها أو مغنيها، تطربك، تلامس شيئا في داخلك، من الطبيعي أن تكملها حتى النهاية، لكن تكتشف أن جزءا منها قد أعادك إلى سطح الأرض، بعدما كنت تحلق معه "المؤدي" في السماء.

آسف شاعرنا، قصتك اختلفت عن قصتي، جزء منها مثلني أنا فعلًا كأنك تصف حالي ووضعي، أعجب من الشبه الكبير بيننا، لكن نصفها الآخر يصف حالة ثانية وشخص آخر، أعلم أن بيوتك جاءت على مقاسك لأنك من صممها ونظمها.

حاولت كتابة قصيدتي أنا، قصتي ومشاعري وأبياتي التي تمثلني من البداية حتى النهاية لغاية التوقيع. لم أستطع ذلك فأنا لست بشاعر وفي الواقع لا أرغب أن أكون. هل من يسمع حكايتي؟ أتمدد بجانبه على الأريكة وأتكلم وأحكي له كل شيء بلا خوف بشرط أن يترجم هذا الكلمات إلى قصيدة.

قصيدة أهديها له وقد أغنيها إذا أسعفتني حنجرتي، لكن الفارق أني لن أسمح بأحدٍ غيري أن يقرأها أو يغنيها لأنه له "لها" فقط. لمن يجد ذلك الشاعر فليخبرني فأنا بحاجة إلى قصيدتي الخاصة أرجوكم.