الأربعاء 19 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الكهرباء: 4 مليارات دولار استثمارات.. وتنفيذ محطات طاقة شمسية في 3 دول إفريقية

الكهرباء: 4 مليارات دولار استثمارات.. وتنفيذ محطات طاقة شمسية في 3 دول إفريقية
الكهرباء: 4 مليارات دولار استثمارات.. وتنفيذ محطات طاقة شمسية في 3 دول إفريقية

كتب - سامى عبد الرحمن

ألقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة كلمة نيابة عن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء في افتتاح المؤتمر السنوي، الذي تنظمه مؤسسة "الأهرام"، هذا العام، تحت عنوان "الطاقة... آفاق الاستثمار وفرص النمو".



نقل شاكر في بداية كلمته تحيات د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء واعتذاره عن عدم الحضور نظرًا لظروف حالت دون تواجده، معربًا عن سعادته من المشاركة في افتتاح هذا المؤتمر، والذي يعتبر فرصة جيدة لتدارس مستقبل قطاع الطاقة وفرص الاستثمار والنمو في هذا القطاع الحيوي.

وأشار شاكر إلى التغيرات العالمية العديدة التي من شأنها أن تؤدي إلى التحول في الطاقة، مشيرًا إلى الفرص التي يمكن استغلالها بالإضافة إلى تحدياتِ كبيرةِ تم وضعها على قمةِ أولوياتنا لمواجهتها بشكل علمي دقيق يضمن توفيرَ الطاقةِ اللازمةِ لخططِ التنميةِ الاقتصاديةِ والاجتماعية.

وأوضح أن الحكومة المصرية قد بذلت جهودًا كبيرة لتخطي هذه الصعاب، حيث استطاع قطاع الكهرباء على خلفيةِ الاستقرار السياسي اتخاذَ عددٍ من الإجراءاتِ والسياساتِ الإصلاحية في إطار إستراتيجية جديدة تضمن تأمينَ الإمداداتِ والاستدامةِ والإدارةِ الرشيدة.

وأكد أن من أهم ثمار هذه السياسات القضاء نهائيًا على أزمة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي وتحقيق احتياطي أمن من الطاقة الكهربائية، حيث تمكن القطاع خلال الخمس سنوات الماضية من إضافة ما يزيد عن 28 جيجاوات، وتعمل وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة حاليًا على رفع كفاءة شبكات الكهرباء من خلال خطة متكاملة لتحسين وتطوير شبكات نقل الكهرباء والتوزيع والعدادات الذكية بإجمالي استثمارات أكثر من 4 مليارات دولار.

وفي إطار الاستفادة من ثروات مصر الطبيعية، خاصة مصادر الطاقة المتجددة، أوضح أنه تم وضع استراتيجية للطاقة في مصر حتى عام 2035 والتي تتضمن تعظيم مشاركة الطاقة المتجددة بنسبة حوالي 42% من إجمالي القدرات المركبة عام 2035.

كما يتم حاليًا اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنشاء أول محطة على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا لتوليد الكهرباء من المحطات المائية باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين بقدرة 2400 ميجاوات بجبل عتاقة، بالإضافة إلى إنشاء مشروع المحطة النووية لتوليد الكهرباء بمنطقة الضبعة بقدرة 4800 ميجاوات باستخدام أحدث تكنولوجيات العالمية، وقد أشاد وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بما تم في إنشاء المحطة حتى الآن.

وأضاف، أن الشبكات الذكية تمثل نقلة نوعية في مستقبل نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية في الوقت الحالي، حيث في مجال العدادات الذكية فإنه يجري حاليًا تنفيذ مشروعات لتركيب العدادات الذكية في نطاق ست شركات توزيع (تم تركيب حوالى 160 الف عداد ذكى حتى الآن) فضلًا عن تركيب مليون عداد ضمن مشروع تحديث 3 مراكز تحكم بشبكات توزيع الكهرباء كما تم تركيب 8.6 مليون عداد مسبوق الدفع بشركات توزيع الكهرباء.

كما أضاف، أن استخدام السيارات الكهربائية تعد أحد المحاور لقيادة التحول في مجال الطاقة ونمو سوق السيارات الكهربائية بسرعة كبيرة، حيث يشارك القطاع حاليًا مع عدد من المؤسسات الدولية والجهات المانحة لإعداد دراسات عن مستقبل سوق السيارات الكهربائية في مصر مع تطوير استراتيجية E-Mobility والتي تسمح بتقييم الفرص المتاحة في السوق ومدى جاهزيتها لطرح السيارات الكهربائية، بالإضافة إلى تطوير وتصميم البنية التحتية الخاصة بشحن السيارات.

 

وفيما يخص مجالات التعاون مع الجانب الإفريقي أضاف شاكر أنه جارى تنفيذ مشروعات محطات إنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية بدول الكونغو الديمقراطية وأوغندا وإريتريا بقدرات 4 م.وات لكل محطة، وكذا جار الإعداد لمشروع إصلاح وتركيب وتوريد محولات لشبكة الكهرباء مع إنشاء ورشة للمحولات بدولة بوروندي، والمشاركة في تقييم دراسات الجدوى وتقديم التوصيات بخصوص التكلفة وأفضل الأساليب لتنفيذ مشروع سد FOUMI الكهرومائي بدولة غينيا. 

ويبحث المؤتمر مستقبل الغاز الطبيعي في مصر، باعتباره نجمًا ساطعًا في تنمية مصر وازدهارها، من خلال مناقشات موسعة حول اكتشافات وإنتاج الغاز الطبيعي، والجديد في المشروع القومي لتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل، ودور الغاز المهم في تحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة، كما يناقش الصناعات التحويلية باعتبارها قيمة مضافة للثروات البترولية.

ويبحث المشاركون في المؤتمر ما يتعلق بالكهرباء والتحول الرقمي، ودور المؤسسات المالية في تعزيز القدرات التمويلية لقطاع الطاقة، من خلال مناقشة سياسة البنوك في ترتيب القروض المشتركة ودعم الاستثمار في قطاع الطاقة، ومنظومة التامين ودورها في حماية مشروعات البترول والكهرباء ضد الأخطار.