الإثنين 30 مارس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

وزير الخارجية الجزائري: سنطلق مبادرات للحل السلمي للأزمة الليبية خلال أيام

وزير الخارجية الجزائري: سنطلق مبادرات للحل السلمي للأزمة الليبية خلال أيام
وزير الخارجية الجزائري: سنطلق مبادرات للحل السلمي للأزمة الليبية خلال أيام

كشف صبري بوقادوم وزير الشؤون الخارجية الجزائرية اليوم الخميس، أن بلاده ستقوم في الأيام القليلة القادمة بالعديد من المبادرات في اتجاه الحل السلمي للأزمة في ليبيا، مشددا على رفض الجزائر لوجود قوة أجنبية مهما كانت في ليبيا.



وقال بوقادوم في تصريحات له اليوم الخميس ، على هامش إرسال مساعدات إنسانية جزائرية إلى ليبيا، "إن الجزائر ستقوم في الأيام القليلة القادمة بالعديد من المبادرات في اتجاه الحل السلمي للأزمة الليبية ما بين الليبيين فقط، مضيفا أن الجزائر لا تقبل بوجود أي قوة أجنبية مهما كانت في هذا البلد الجار.

وشدد بوقادوم على موقف الجزائر الثابت بخصوص عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وقال إن "لغة المدفعية ليست هي الحل وإنما الحل يكمن في التشاور بين كافة الليبيين وبمساعدة جميع الجيران وبالأخص الجزائر".

وأشار إلى أنه تنفيذا لتوجيهات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وبمشاركة الجيش الجزائري سيتم ارسال مساعدات انسانية من مواد غذائية طبية وأخرى تتجاوز أزيد من 100 طن عن طريق جسر جوي سيربط المطار العسكري ببوفاريك بمطار جانت بالجنوب الجزائري ومنها إلى ليبيا.

وقال إن "أواصر الأخوة وعلاقة الجوار التي تربط الجزائر بشقيقتها ليبيا وبين الشعبين تفرض علينا انطلاقا من مبدأ الوفاء لتقاليد التضامن الاخوي الفعال واللامشروط تجاه الشعب الليبي الشقيق، الوقوف الى جانبه في هذا الظرف العصيب الذي يجتازه للتخفيف عليه قدر الامكان وطأة الازمة".

وأوضح أن الهلال الأحمر الجزائري سيتكفل بالتنسيق مع السلطات والهيئات الليبية المختصة بإيصال هذه المساعدات الى الشعب الليبي، مشيرا إلى أن المئات من لجزائريين يقيمون بليبيا خاصة بالمنطقة الحدودية جانت.

وقال إن هذه الدفعة من المساعدات ليست هي الأولى من نوعها، وأنها رمز للمودة التي يكنها الشعب الجزائري لشقيقه الليبي، وهي ايضا تعبير عن التزام الدولة الجزائرية وتضامنها مع الشعب الليبي حتى يتجاوز هذه الازمة".

وأكد أهمية التوصل الى توافق بين كل مكونات الشعب الليبي، بعيدا عن أي تدخل أجنبي من أي كان".

وقال إن " المساعدات الإنسانية التي ستصل الى ليبيا هي بداية لإرساء دور الجزائر الإنساني كمرحلة أولى، ثم السياسي".