الثلاثاء 7 أبريل 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"بني ياس" الإماراتية طبيعة خلابة وملاذ آمن للحيوانات المعرضة للانقراض

"بني ياس" الإماراتية طبيعة خلابة وملاذ آمن للحيوانات المعرضة للانقراض
"بني ياس" الإماراتية طبيعة خلابة وملاذ آمن للحيوانات المعرضة للانقراض

كتب - هدى زكي

نصحبك اليوم عزيزي القارئ إلى واحدة من الجزر العربية التي تم تصنيفها كواحدة من أفضل 30 جزيرة حول العالم لعام 2019 لما تتمتع به من طبيعة ساحرة وهي جزيرة صير بني ياس الإماراتية.



تقع جزيرة صير بني ياس على مسافة 240 كم إلى جنوب غرب أبو ظبي، على بعد 9كم عن جبل الظنة; حيث يبلغ طولها 17.5كم من الشمال إلى الجنوب، ويبلغ عرضها 9كم من الشرق إلى الغرب ما يجعلها الأكبر من بين ثمانية مواقع تشكل جميعها جزر الصحراء في المنطقة الغربية لإمارة أبو ظبي. وقد سميت الجزيرة بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة بني ياس، وهي أول من سكن فيها.

تقع الجزيرة على مسافة 240كم إلى جنوب غرب أبو ظبي، ويبلغ طولها 17.5كم من الشمال إلى الجنوب، ويبلغ عرضها 9كم من الشرق إلى الغرب وتعد واحدة من 8 جزر أخرى في منطقة الظفرة وسميت بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة بني ياس، وهي أول من سكن هذه الجزيرة، وتتمتع بطبيعة برية خلابة بجانب فندق 5 نجوم ومواقع تاريخية كما تضم الدير المسيحي الوحيد الذي تم اكتشافه في الإمارات والذي يعود تاريخه إلى عام ٦۰۰م، وتم اكتشافه أثناء عمليات التنقيب في الجزيرة في عام 1992.

أصبحت بني ياس محمية طبيعية عام 1971 وهي تضم منتزه للحياة البرية الذي حصد جائزة أفضل وجهات السياحة المستدامة عام 2014 وهو يضم ما يقارب من 10 آلاف نوع من الحيوانات البرية مثل الفهود والزرافات والغزلان وغيرها، وتعدّ ملاذًا لما يزيد على 15 ألف صنف محلي وغير محلي من الثدييات البرية، وكثير من الحيوانات المهدّدة بالانقراض، وتجتذب صير بني ياس سنويا آلاف السائحين من محبي الطبيعة والمغامرة.