السبت 22 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

٣ نصائح لا غني عنها للحصول على قوام مثالي

٣ نصائح لا غني عنها للحصول على قوام مثالي
٣ نصائح لا غني عنها للحصول على قوام مثالي

كتبت - مروة فتحي

 الحصول علي القوام المثالي أصبحت من المُشكلات التي تواجه العديد من الأشخاص، كونها تعتمد علي اتباع بعض العادات اليومية الصحيحة التي لابد من الحفاظ عليها و تنفيذها بالإضافة الي إتباع أحد الحميات الغذائية المناسبة والتي تتم تحت إشراف الأطباء المُتخصصين، لذا تُقدم خبيرة التغذية الدكتورة دعاء سهيل، دكتوراه التغذية العلاجية من جامعة نيوكاسل ببريطانيا، وصاحبة مبادرة "مصر بلا سمنة"  مجموعة من النصائح التي لابد من اتباعها بشكل يومي لضمان الحفاظ علي القوام المثالي والتي نرصدها لكم من خلال النقاط التالية :



١ ـ  ثقافة تناول المياه بالكميات الكبيرة التي لا تقل عن ٣ لتر بشكل يومي، كونها تعدل معدل الأيض داخل الجسم، كما أنها غسيل طبيعي للكليتين، و تناول طبق السلطة المكون من ٥ ألوان مختلفة بجانب كل وجبة، والذي يحد من تناول كميات كبيرة من الأطعمة بسبب المساحة، بسبب تناول الألياف التي يتم الحصول عليها من طبق السلطة، ثم الشوربة ثم تناول البروتينات التي تعمل علي زيادة معدل الحرق بشكل واضح، أيضاً يُمكن الاعتماد علي أحد المشروبات الطبيعية مثل غلي لتر من الماء مع تقطيع برتقالة مع ليمون، مع ٥ ملاعق شاي أخضر، مع النعناع، إذ يساعد هذا المشروب علي زيادة معدل الحرق من خلال تناوله علي مدار اليوم حيث يُمكن تناوله بارداً أو ساخنا. 

٢ ـ الحرمان ليس له علاقة نهائياً بإنقاص الوزن، واتباع بعض الحميات الغذائية التي تعتمد علي حرمان الجسم بشكل نهائى من النشويات أو الحلويات ليست ناجحة، مثل أنظمة الكيتو دايت التي يتبعها البعض و يصل بهم الحال في النهاية إلي الفشل، والدليل علي ذلك عودة مريض السمنة من جديد إلي زيادة الوزن بعد فقدانه بسبب تناول الكميات الكبيرة من كافة الأطعمة التي كان يُعاني من حرمانها. 

٣ ـ بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشكلة عدم الحرق بالشكل السريع، يجب توضيح بعض الأمور في بداية الأمر والتوعية بها و هي أن جسم الإنسان خُلق له ثلاثة أجهزة مسؤولة عن الحرق وهم، الغدة الدرقية والرحم والمرارة فإذا تضرر أحدهم أُصيب الجسم بزيادة الوزن ، و هنا يجب التنويه أن السبب في عدم الحرق يعود إلي عدم التنظيم في الوقت من خلال مواعيد تناول الأطعمة بشكل متوازن.