الأحد 23 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

حسام البدري يراقب قرعة كأس العالم مع إيقاف التنفيذ

حسام البدري يراقب قرعة كأس العالم مع إيقاف التنفيذ
حسام البدري يراقب قرعة كأس العالم مع إيقاف التنفيذ

كتب - وليد العدوي

تجرى في السابعة من مساء اليوم الثلاثاء بأحد فنادق القاهرة قرعة الدور الثاني المعروفة باسم مرحلة المجموعات للتصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022، حيث يشارك في مرحلة المجموعات 40 منتخبا، هم المنتخبات 26 الأعلى في آخر تصنيف للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في ديسمبر الماضي، الذين تم إعفائهم من خوض الدور الأول للتصفيات، بالإضافة إلى 14 منتخبا تأهلوا من الدور الأول، الذي شارك فيه المنتخبات 28 الأدنى في تصنيف «فيفا».



 

وكان المدير الفني للمنتخب الوطني حسام البدري يستعد لاستقبال هذا اليوم مع جهازه المعاون، بهدف معرفة المنتخبات التي سيتواجد معها «الفراعنة» في التصفيات، حيث كان يفترض أن يبدأ منتخب مصر أولى مبارياته بتصفيات كأس العالم في شهر مارس ثم شهر يونيو المقبل، وسط محاولات من البدري لعبور أزماته بتحقيق بداية قوية، بعد أن تعادلين مخيبين أمام كينيا وجزر القمر مع ضربة البداية في التصفيات القارية المؤهلة لبطولة الأمم المقبلة بالكاميرون 2021، لكن أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» غير المسار تمامًا ليضرب خطط البدري الذي كان يفترض أن يستعد للتصفيات مباشرة فور انتهاء القرعة، لكن مع التعديل الأخير سيظل التركيز منصبًا على التصفيات القارية المؤهلة للأمم.

 

جاء تغيير موعد بطولة كأس الأمم الأفريقية المقرر إقامتها في الكاميرون لتنطلق في يناير وفبراير كعادتها دائما، بداية من العام المقبل بدلا من يونيو من نفس العام، وهو الأجراء الذي صنعه أحمد أحمد، ونجح في تطبيقه في النسخة الأخيرة بمصر العام الماضي، لكنه سرعان ما أعلن فشله، ليقرر المكتب التنفيذي لـ«كاف»، تغيير موعد البطولة ومن ثم استبدل مواعيد مباريات التصفيات القارية المؤهلة نحو كأس العالم المقبل في قطر 2022، والتي كان محدد لها مسبقا في مارس ويونيو، بنظيرتها الخاصة بالتصفيات القارية المؤهلة إلى بطولة الأمم، على أن يتم ترحيل انطلاق تصفيات كأس العالم إلى أكتوبر المقبل.

 

وسيتم توزيع المنتخبات 40 المشاركة في هذا الدور على 10 مجموعات، بواقع 4 منتخبات في كل مجموعة، حيث تم تقسيمها إلى 4 مستويات وفقا للتصنيف العالمي الأخير للمنتخبات الذي أصدره «فيفا» الشهر الماضي، على أن تضم كل مجموعة منتخبا واحدا من كل مستوى من المستويات الأربعة.

 

المستوى الأول: السنغال وتونس ونيجيريا والجزائر والمغرب وغانا ومصر والكاميرون والكونغو الديمقراطية ومالي.

 

المستوى الثاني: كوت ديفوار وبوركينا فاسو وجنوب إفريقيا وغينيا وأوغندا والرأس الأخضر والجابون وبنين وزامبيا والكونغو.

 

المستوى الثالث: مدغشقر وموريتانيا وليبيا وموزمبيق وكينيا وإفريقيا الوسطى وزيمبابوي والنيجر وناميبيا وغينيا بيساو.

 

المستوى الرابع: مالاوي وأنجولا وتوجو والسودان ورواندا وتنزانيا وغينيا الاستوائية وإثيوبيا وليبيريا وجيبوتي.

 

وتخوض المنتخبات المشاركة في هذه المرحلة من التصفيات دوري من دورين، ليلعب كل منتخب 6 مباريات، على أن يصعد متصدر كل مجموعة فقط إلى الدور الأخير، لتحديد المنتخبات الخمسة المتأهلة للمونديال، وسيتم تقسيم المنتخبات العشرة المتأهلة للدور الأخير إلى مستويين وفقا لتصنيف «فيفا» أيضًا، بواقع 5 منتخبات في كل مستوى، على أن يلعب كل منتخب من المستوى الأول، مع أحد منتخبات المستوى الثاني في مباراتي ذهاب وعودة، ويصعد الفائز بمجموع اللقاءين إلى كأس العالم، حيث يطابق نظام التصفيات في كأس العالم 2022، نظيره في نسخة 2014 التي أقيمت في البرازيل.

 

يشارك المنتخب الوطني في تصفيات المجموعة السابعة المؤهلة لبطولة الأمم، حيث بدأ «الفراعنة» المنافسات العام الماضي، لكنهم يحتلون في عهد البدري المركز الثالث برصيد نقطتين، بعد جزر القمر المتصدر بـ4 نقاط، وكينيا نقطتين، وأخيرا توجو بنقطة واحدة، الأمر الذي يظل مرهونا بجولة جديدة من المنافسات أمام توجو، وبحسب المواعيد الجديدة سوف تنتهي مرحلة التصفيات في شهر سبتمبر بدلا من نوفمبر، على أن يواجه منتخب توجو مرتين في الجولة الثالثة والرابعة خلال الفترة من 23 وحتى 31 مارس المقبل، وستكون المباراة الأولى في القاهرة، ويتم تحديد موعدها من قبل مسؤولي الجبلاية، بينما يحدد اتحاد الكرة التوجولي موعد المباراة الثانية لاحقًا.