الأربعاء 19 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الرئيس اللبناني: الأوضاع الاقتصادية شديدة الصعوبة

الرئيس اللبناني: الأوضاع الاقتصادية شديدة الصعوبة
الرئيس اللبناني: الأوضاع الاقتصادية شديدة الصعوبة

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، أن المرحلة الراهنة التي تشهدها البلاد تتسم بالدقة وتتطلب جهودا مضاعفة لمعالجتها، مشيرا إلى أن الحكومة الجديدة تشكلت في ظل أوضاع اقتصادية ومالية ومجتمعية صعبة للغاية.



جاء ذلك خلال ترؤس عون للجلسة الأولى للحكومة اللبنانية الجديدة، بقصر بعبدا الجمهوري بحضور رئيس الوزراء الدكتور حسان دياب.

وشدد عون على ضرورة العمل لمعالجة الأوضاع الاقتصادية واستعادة ثقة المجتمع الدولي بالمؤسسات اللبنانية، وبذل الجهد نحو طمأنة اللبنانيين حيال مستقبلهم، عبر تكثيف انعقاد جلسات مجلس الوزراء بصورة متتالية.

وقال: "سبق وأن أعددنا خطة اقتصادية وإصلاحيات مالية سيقع على عاتق الحكومة تطبيقها أو تعديلها عند الضرورة".

من جانبه، وصف رئيس الحكومة حسان دياب الوضع الذي يمر به لبنان حاليا بأنه "أصعب وأخطر مرحلة في تاريخه" . على حد تعبيره.

وأضاف: "نحن أمام كارثة وعلينا التخفيف من وطأتها على اللبنانيين". ورأى أن الحكومة الجديدة هي حكومة إنقاذ وطني وليست حكومة فئة أو طرف أو فريق وإنما هي "حكومة كل لبنان واللبنانيين".

وأكد رئيس الحكومة اللبنانية ضرورة تأمين الاستقرار وركائزه من خلال استعادة ثقة اللبنانيين بالدولة. كما شدد على أهمية دعم الجيش والقوى الأمنية كونهم يمثلون "صمام أمان الاستقرار" وعلى بقاء الديمقراطية مصانة ومحمية، معتبرا أن الممارسة الديمقراطية تفترض الاستماع إلى رأي الناس وصراخهم "فالشعب هو مصدر السلطة الأول".

وتابع قائلا: "هناك واقع اجتماعي واقتصادي ومالي لا يتحمل الكثير من الدراسات والمناقشات. هناك ملفات يمكن إطلاق العمل فيها سريعا، وعلينا العمل ليل نهار من أجل تحقيق أهدافنا".

وأضاف دياب : "نحن لسنا حكومة سياسية، وبالتالي، لن نغرق في مناقشات تؤدي إلى تجاذبات وسجالات لا فائدة منها، ويجب أن تكون هذه الحكومة استثنائية في أداء وزرائها وفي خطة عملها وفي إنجازاتها وفي تكوينها باعتبارها فريق عمل واحد يعمل لإنقاذ لبنان".