الأحد 23 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

اعترافات الجماعة الإرهابية لإحداث شغب في 25 يناير(فيديو)

اعترافات الجماعة الإرهابية لإحداث شغب في 25 يناير(فيديو)
اعترافات الجماعة الإرهابية لإحداث شغب في 25 يناير(فيديو)

كتب - سمر سيد

"الإعلام والشباب والسوشيال ميديا" أسلحة الإخوان الإرهابية في ذكرى 25 يناير



نشرت وزارة الداخلية بيانًا أعلنت من خلاله الكشف عن مخططات عدائية لجماعة الإخوان الإرهابية من إعداد القيادات الهاربة بتركيا، يستهدف تقويض دعائم الأمن والاستقرار وإشاعة الفوضى في البلاد، وهدم مقدراتها الاقتصادية بالتزامن مع ذكرى 25 يناير.

وتم إلقاء القبض على عدد من الأفراد التابعين لجماعة الإخوان، الذين يعملون على تجنيد شباب آخرين للمشاركة في تظاهرات ذكرى 25 يناير، وجاءت اعترافاتهم بالشكل التالي:

اعترافات استقطاب الشباب لأعمال الشغب والارهاب

الإخواني سامي جمال جاد الرب، قال إنه تلقى تعليمات من قادة الإخوان في تركيا بالتحرك على مواقع التواصل الاجتماعي استعدادا لمظاهرات 25 يناير، مشيرًا إلى أنه بالفعل بدأ في ضم الشباب من خلال الصفحة المفتوحة للحركة الشعبية على فيس بوك.

وأكد جاد الرب، أن الصفحة المفتوحة للحركة الشعبية هي صفحة أعدتها جماعة الإخوان، ليتصفحها الشباب والناس المهتمة، وقال: "اتكلفنا ندخل على الصفحة ونختار الشباب اللي بيتأثروا بالكلام السلبي اللي بنقوله لهم عن الوضع في البلد، وبنبتدي نضمهم على مجموعات تانية على التليجرام".

وأشار الإخواني سامي إلى أنه يتم اختيار الشباب وتقسيمهم، بحيث يكون لكل منهم هدف ودور عندما ننزل إلى الشارع في 25 يناير، قائلًا: "يعني في ناس تضرب طوب وناس تانية تعمل شغب وناس تقطع الطريق".

ولفت عضو جماعة الإخوان، إلى أن دور الجماعة سيبدأ بعد نجاح هذه الخطوات، قائلًا: " دور الجماعة أن لو الموضوع نجح هنبتدي ننزل ونشارك ونوزع فلوس ونسيطر عليهم، ولو فشلت نضمن اللي هيتمسك مايكونش من الإخوان".

كما قال الإخواني أحمد الشرقاوي سعد، إنه جاءه تكليفات بالانضمام إلى الحركة الشعبية، ويكون مشرفا على عمليات التدريب فيها، موضحًا أنه تم التواصل مع تامر جمال "الجوكر" الهارب خارج مصر، وتلقى تعليمات باستقطاب الشباب.

أوضح الشرقاوي في اعترافاته، أنه كان يستقطب الشباب الواعد ويتحدث معهم من خلال انتشار حالات الانتحار خلال الفترة الأخيرة، ويوضح لهم كذبًا أن ذلك يحدث نتيجة الأوضاع الاقتصادي السيئة التي تمر بها البلاد.

وأشار أحمد، إلى أنه كان يتم تقسيم الشباب إلى مجموعات وعمل تدريبات لهم وتلقينهم من خلال التليجرام، حتى لا يلتقوا ويحدث رصد لهم من الأمن، وقال: "وبعد كده كنا بنجهزهم بحيث إننا نستخدمهم في المظاهرات وكنا بنقسمهم لمجموعات، في مجموعة للخرطوش ومجموعة لقطع الطريق ومجموعة لعمل شغب وكنا بنشوف الشباب اللي فيهم رجا بنضمهم للمجموعات بتاعة الحركة بحيث يبقوا جاهزين في اي وقت لما نحتاجهم".

وتابع قائلًا: "كنت بتكلم مع الشباب دول أن هيبقى ليهم مستقبل ناجح في الدولة لو نجحنا، وطبعا كنا بنختار الشباب البعيد عن الإخوان بحيث لو فشلنا يبقى اللي اتمسك بعيد عن الجماعة".

اعترافات بمخطط الإعلام التركي

كشف الإخواني أحمد علي أبو ضيف، عضو اللجنة الإعلامية التابعة لجماعة الإخوان، عن مخطط جماعات الإخوان في مجال الإعلام بتركيا لمظاهرات ذكرى 25 يناير لإحداث ضجة إعلامية.

أوضح أبو ضيف، في اعترافاته للداخلية عقب إلقاء القبض عليه، أنه تلقى تعليمات من جماعة الإخوان في تركيا من فترة بأن يستعدوا للمظاهرات التي يتم تجهيزها في 25 يناير، بعمل ضجة إعلامية وادعاء وجود فساد في البلد وانهيار اقتصادي.

وقال عضو لجنة الإعلام الإخوانية، أنه كان يستغل أسماء القنوات الفضائية المعروفة ونوضح أننا مع الدولة ثم نأخذ منهم حوارات عن الوضع الاقتصادي ونقوم بإرسالها إلى تركيا.

وتابع قائلًا: "وهناك بيعملوا مونتاج وتحوير في الكلام عشان نبين ان في انهيار في البلد، وكان بجيلنا دعم مالي من تركيا ونستلمهم بأسماء حركية عشان نصرف على الشغل".

الدعم المالي التركي

المتهم محمد أبو الفتوح ليلة، يعمل في تجارة العملة، قال إنه تعرف على الإخوانية فاتن إسماعيل الهاربة في تركيا، وقال: "قالت لي إن هتيجي فلوس من قيادات الاخوان في تركيا نشغلها لمصلحة الجماعة، واستلمت الفلوس دي وأسست بيها شركة".

وتابع قائلًا: "بعد كده جالي تكليفات إني اسلم الفلوس دي وأرباح الشركة لأشخاص بقابلهم في أماكن عامة بكلمات سر".

اعترافات حركة حسم

الإخواني محمد عبد المنصف محمد، قال إنه من ضمن أعضاء عمليات التنفيذ التابع لحركة حسم، وقد شارك في عمليات كثيرة تتضمن ضرب نار على سيارات وعلى أكمنة الشرطة في محافظة البحيرة.

وأوضح عبد المنصف، أنه تلقى تعليمات من القيادات في تركيا بعمل عمليات صغيرة ستزداد مع الوقت مع قرب ذكرى 25 يناير، بهدف إرباك أجهزة الأمن وإرهاب المواطنين، وقال: "ومن الأهداف اللي احنا نشرناها 2 غفر في قرية الحصافة قاعدين دايما في الطريق الفرعي للقرية".

وتابع قائلًا: "وتم ربطنا بأسماء حركية، ويوم التنفيذ قابلت المجموعة قرب كوبري المسطرد وركبت عربية فيرنا نبيتي، وكل واحد كان معاه بندقية إلى لما وصلنا المكان كان معاهم فرد تالت شافنا واضطرينا نضربه عشان ميبقاش علينا شهود".

كما اعترف الإخواني محمد إبراهيم سيد ياسين، أنه شارك في عمليات كثيرة منها الكمين الأمني لميدان محمد ذاكر، كما تم تكليفه بتولي مسؤولية تخزين الأسلحة الخاصة بحركة حسم.

وقال ياسين: "وبالفعل أجرت كذا شقة وخزنت فيها السلاح والمتفجرات اللي انا استملتها على مراحل، وكانت بتجيلي تعليمات بعد كده اننا هسلم الأسلحة دي للمسؤولين عن التنفيذ في نقط ميتة عشان ينفذوا بيها حوادث ضد الجيش والشرطة والشخصيات المهمة".

وتابع قائلًا: "وعرفت أن الحركة كانت بتستعد عشان تنفيذ عملية كبيرة خلال ذكرى 25 يناير".

 

إقرأ أيضاً :  "بالتزوير والدعم المالي" مخطط الإعلام الإخواني بتركيا لتظاهرات 25 يناير

 

اعترافات الجماعة الإرهابية لإحداث شغب في 25 يناير(فيديو)

 

استغلال حوادث الانتحار.. مخطط الإخوان لضم الشباب للأعمال الإرهابية

 

اعترافات حركة حسم بالتخطيط لتنفيذ عمليات ضد أجهزة الأمن وتخزين الأسلحة

 

تاجر عملة: الإخوان في تركيا أرسلوا لي أموالًا لتأسيس شركة لصالحهم