الخميس 20 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الاحتفال بمرور 40 عاما على ورشة الزيتون الأدبية

الاحتفال بمرور 40 عاما على ورشة الزيتون الأدبية
الاحتفال بمرور 40 عاما على ورشة الزيتون الأدبية

كتب - محمد خضير

محمد إبراهيم طه: الأجيال الجديدة تدين لها بالعرفان



بهاء الدين شعبان: قدمت نموذجا ثقافيا مرتبطا بقضايا الناس

شيرين أبو النجا: جزء من التاريخ الثقافي المصري

شعبان يوسف: نموذج ثقافي مستقل قام على أكتاف رواده

 

ضمن محور ظواهر ثقافية واجتماعية، بالمقهى الثقافي، أقيمت ندوة احتفالا بمرور أربعين عاما على ورشة الزيتون الثقافية، شارك بها المهندس أحمد بهاء الدين شعبان، والناقدة الأدبية شيرين أبو النجا، والشاعر والكاتب شعبان يوسف، والقاص محمد إبراهيم طه. وحضرها عدد كبير من رواد الورشة من الأدباء والكتاب من بينهم محمود بسيوني، والروائي على عطا، والكاتبة سامية أبو زيد، والقاص محمد رفيع، والكاتب أشرف الصباغ، والشاعر زين العابدين فؤاد.

وأكد القاص محمد إبراهيم طه، أن ورشة الزيتون هي أحد أهم المنتديات الأديبة في القاهرة التي أكملت عامها الأربعين من دون توقف أو انشقاقات، مشيرًا إلى أنها لعبت دورًا بارز في تحريك الحياة الثقافية كمنتدى ثقافي مستقل، لا يقتصر دوره على دعم أدباء القاهرة فحسب، بل امتد ليحتضن كافة الأدباء من أقاليم مصر، كما احتضن كافة الأدباء العرب.

 

ولفت إلى إصدار كتاب يضم أكثر من 63 شهادة ممن مروا على الورشة، ومن شارك في ندواتها، وروادها، تحت عنوان "ورشة الزيتون.. قلب الحياة الثقافية.. شهادات ورؤى".
من جهته وصف المهندس والكاتب أحمد بهاء الدين شعبان، آمين عام الحزب الاشتراكي المصري، ورشة الزيتون بأنها أكبر مؤسسة شعبية مستقلة عملت في المجال الثقافي على مدار الأربعين عاما الماضية، قائلا: "يدين لها بالعرفان كل الأجيال الجديدة من المثقفين والمبدعين، فليس هناك مثقف لم يمر عليها إما متحدثا عنها، أو مشارك في ندواتها".

وأشار إلى أن أسباب نجاح ورشة الزيتون في استمرارها على مدار السنوات الطويلة الماضة، معتبرًا أن أهم سبب هو استقلاليتها الكاملة- منذ نشأتها- عن أي مؤسسة حكومية أو مدنية، أو أي جهة تمويل بأي شكل من الأشكال.

وأضاف: "الورشة قدمت نموذجا لتجربة مستقلة، كما قدمت نموذج للفاعل والناشط الثقافي، وأن هذه المسألة وجدت في شخص الكاتب شعبان يوسف الذي لعب دورًا كبيرًا في الورشة وفي الحياة الثقافية المصرية"، مشيرًا إلى أن الورشة تقدم نموذجًا لمشروع ثقافي مكتمل مرتبط بقضايا الناس، وأن كل أنشطة الورشة تستهدف المعرفة التي تخدم المشروع الوطني، والثقافة المصرية في مصر.

من جانبها نفت الناقدة الأدبية شيرين أبو النجا، صفة الظاهرة عن ورشة الزيتون، وسجلت اعتراضها على الاحتفال بورشة الزيتون تحت نحور ظواهر ثقافية واجتماعية، قائلة: "هي جزء أساسي من التاريخ الثقافي الحديث في مصر، إذ بدأت نشاطها منذ أربعين عاما، وما زالت مستمرة، وبالتالي هي راسخة وثابتة ولا يجب أن نعتبرها مجرد ظاهرة ثقافية".

وتطرقت للحديث عن أهمية الورشة في إقامة العلاقات الأدبية والثقافية بين روادها، والقدرة على خلق التواصل الثقافي بين الأدباء من أجيال مختلفة، كما أكدت أهميتها في إزالة القدسية ونزع الهالة عن كل من يظن أن لديه هالة، حسب وصفها، كما أكدت استقلالية الورشة التام عن حزب التجمع.

وقالت: "رغم أن مقر الورشة تابع لحزب التجمع، إلا أنها تتمتع باستقلالية تامة، وأنها صنعت رأس مالها الرمزي في اجتاب أسماء راسخة أدبيًا". ولفتت إلى أن الورشة لم تكن تسعى إلى تناول الأعمال الأدبية السائدة، بل بدأت بمناقشة أعمال الشباب الناشئين، في وقت لم يكن فيه سوشيال ميديا، وبالتالي كانت قيمة الكتاب تُكتسب من قيمة النقاش في ندوة الورشة.

وأخيرًا تحدث الكاتب شعبان يوسف، عن تاريخ ورشة الزيتون، كيف بدأت، وأولى أنشطتها الثقافية، وكيف بدأت في الاتساع لتشمل الكتاب العرب، ليس فقط الكتاب المحليون، ونوقشت من خلالها أكثر من 600 عمل إبداعي، مؤكدًا أنها نموذج ثقافي مستقل قام واستمر على أكتاف رواده من المبدعين والنقاد، وأوضح كيف تغير اسمها من "نادي الأدب الثقافي" في الثمانينيات، إلى "ورشة يوسف إدريس للإبداع والنقد" عام 1991م، حتى استقر اسمها على "ورشة الزيتون" عام 1996م.